الرئيسية / تحقيقات / حقوق وحريات / 27 إنتهاك بحق الحريات الإعلامية في مصر خلال سبتمبر 2018 م .. ماذا قال ” المرصد العربي لحرية الإعلام ” ؟

27 إنتهاك بحق الحريات الإعلامية في مصر خلال سبتمبر 2018 م .. ماذا قال ” المرصد العربي لحرية الإعلام ” ؟

وثّق المرصد العربي لحرية الإعلام 27 انتهاكا بحق الحريات الإعلامية والصحفية بمصر خلال شهر أيلول/ سبتمبر 2018 م ، تصدرتها من الناحية العددية “القرارات الإدارية التعسفية” بعدد 6 انتهاكات، ثم انتهاكات المحاكم بعدد (5 انتهاكات).

وقال، في بيان له، أكد، إن “(الاعتداءات والتحريض بالقتل)، و(انتهاكات السجون) تساوت بعدد 4 انتهاكات لكل منهما، ثم (قيود النشر) بعدد 3 انتهاكات، و(المراقبة الشرطية والتدابير الاحترازية)، و(انتهاكات الحبس والاحتجاز) انتهاكان، و(قتل نتيجة الإهمال) انتهاك واحد”.

وأوضح أن “انتهاكات شهر سبتمبر 2018 م بحق الصحفيين والإعلاميين في مصر كشفت عن تناقض واضح بين الخطاب الذي ألقاه المشير عبد الفتاح السيسي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في 25 أيلول/ سبتمبر 2018 م الذي أعلن فيه دعم حقوق الإنسان ومفاهيم مثل (الحرية) و(الكرامة)، بينما عمليا تضافرت جهود أذرع الجنرال في قمع الصحافة والإعلام بشكل غير مسبوق”.

وتابع: “الانتهاكات هذا الشهر تخطت الحبس والاحتجاز التعسفي، ووصلت إلى مقتل صحفية وإصابة أخرى نتيجة الإهمال، وحرق قوات الأمن لمنزل عائلة إعلامي معارض بالكامل وطردهم منه (حسام الشوربجي).

كذلك التحريض العلني من أذرع النظام على قتل 3 صحفيين معارضين (أيمن نور، ومعتز مطر، ومحمد ناصر)، ثم اقتحام مقر جريدة (المصريون) ومصادرة محتوياتها، ووقف 5 برامج إذاعية دفعة واحدة وتعدّي أحد النواب على الصحفيين”.

واستنكر المرصد “إخفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي في مقر القنصلية السعودية في مدينة إسطنبول”، محذرا من أن يكون “هذا الإخفاء مقدمة لتكراره مع صحفيين معارضين آخرين يقيمون في تركيا سواء مصريين أو غير مصريين.

ولذا يطالب المرصد الحكومة التركية بتوفير التأمين الكافي لهؤلاء الصحفيين والإعلاميين وللقنوات والمواقع التي يعملون بها”.

وأكمل: “كما شهد الشهر ذاته مصادرة أموال 13 صحفيا وإعلاميا و33 موقعا إلكترونيا وقناة فضائية، واستمرار أزمة 200 من العاملين المفصولين بإحدى القنوات الفضائية، والفصل التعسفي لـ 21 صحفيا بوكالة الأنباء الرسمية.

كذلك نقل 6 إعلاميين إذاعيين من عملهم، وانتهاءً وحجب جديد لموقع إلكتروني وقرصنة موقع رسمي من مجموعة قرصنة معارضة”.

واستطرد قائلا: “رغم أن الشهر شهد الإفراج عن 3 صحفيين وتخفيف التدابير الاحترازية عن صحفي آخر، إلا أن السلطات الأمنية أبَت إلا تغلق القوس المفتوح فقامت باعتقال إعلامي وأخفت آخر لما يزيد عن 40 يوما حتى الآن رغم انقضاء مدة حكمه بالحبس والتي وصلت لخمس سنوات”.

ووصل عدد الصحفيين والإعلاميين الموقوفين في مصر 94 معتقلا رهن الحبس والسجن وإجراءات المحاكمات، فيما ضمت قائمة المراقبة في أقسام الشرطة 4 صحفيين وإعلاميين ولازال 8 صحفيين وإعلاميين رهن التدابير الاحترازية وفق ما استطاع المرصد العربي لحرية الإعلام رصده حتى الآن، فيما يرجح وجود أعداد لازالت تحت البحث والرصد.

واختتم بقوله: “كل ما سبق يضاف إليه الانتهاكات المتكررة بحق الصحفيين من إهمال طبي متعمد داخل السجون كان أبرز حالاته هذا الشهر الصحفي أحمد عبد العزيز، وقرارات حبس معيبة من المحاكم والنيابات، واستمرار قرارات إخلاء السبيل وفق التدابير الاحترازية التي باتت طوقا يلاحق الصحفيين ويهدد مستقبلهم وأرزاقهم بعد الإفراج عنهم”.

عن admin

انظر ايضاً

أم الرشراش جنة مصرية يسكنها الشياطين ..

أم الرشراش هي مدينة مصرية أحتلتها إسرائيل في 10 مارس 1949 م وحولت أسمها إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *