الرئيسية / سياسة / تقارير عربية / وباء ” غرب النيل ” : وباء أخر في اليمن ..

وباء ” غرب النيل ” : وباء أخر في اليمن ..

تعاني اليمن من أوضاعًا صحية متدهورة للغاية والوضع الصحي فيها لا يمكن وصفه بأقل من كارثي، جراء الحرب المستمرة منذ نحو ستة أعوام بين القوات الحكومية المدعومة من قبل السعودية والإمارات والمسلحين الحوثيين المدعومين من إيران، والذين يسيطرون على عدد من المحافظات، منها العاصمة ” صنعاء ” منذ سبتمبر 2014 م، واليمن جاءت خلال الأعوام الماضية في المراكز الأخيرة في مؤشر الصحة العالمي والعربي.
وباء ” غرب النيل ” أحد الأوبئة والفيروسات والأمراض المنتشرة في اليمن.
وباء ” غرب النيل ” تفشى للمرة الأولى في اليمن في 30 نوفمبر 2019 م، وتفشي الوباء للمرة الأولى في اليمن كان في مدينة ” تعز ” الواقعة جنوب غربي اليمن.
ولم يكُن وقتها هناك إحصاء محدد حول عدد حالات الإصابة بالوباء.
وظهر وباء ” غرب النيل ” في أوساط بعض سكان المدينة الأكثر إكتظاظًا في اليمن، والتي تشهد حربًا منذ سبعة أعوام.
وظهر الوباء في عدة مناطق في مدينة ” تعز “، وهذا الظهور يعد للمرة الأولى في اليمن بشكل عام.
وتم التأكد وقتها من وجود عدد من المصابين بالوباء، أثناء تلقيهم العلاج في مراكز صحية بمدينة ” تعز “، غير أنه لم تكُن هناك إحصائية محددة حول عدد حالات الإصابة بالوباء.
ومكتب الصحة في مدينة ” تعز ” قام بحملة رش ضبابي لمكافحة البعوض في مختلف أحياء المدينة، في إطار الإجراءات الوقائية اللازمة للحد من إنتشار الوباء.
وجاء ظهور الوباء، في ظل إستمرار إنتشار وباء ” حمى الضنك ” في مدينة ” تعز “، الذي أدى إلى وفاة 10 أشخاص، مع تسجيل 10 آلاف حالة يشتبه إصابتها بالوباء منذ بداية عام 2019 م.
وفي 3 ديسمبر 2019 م، تم رصد أكثر من 300 حالة يشتبه إصابتها بوباء “غرب النيل” في المحافظة، بينها 24 حالة مؤكدة مخبريًا.
وباء ” غرب النيل “، هو وباء منقول بالمفصليات حيواني المنشأ ينقله البعوض وينتمي إلى جنس ” الفيروس المصفر ” ضمن فصيلة الفيروسات المصفرة.
ويوجد هذا الوباء المصفر في المناطق المعتدلة والإستوائية من العالم.
وقد تم إكتشافه لأول مرة في منطقة ” غرب النيل الفرعية ” في دولة أوغندا في شرق إقريقيا في عام 1937 م.
وقبل منتصف التسعينيات من القرن العشرين، ظهر وباء ” غرب النيل ” بشكل متقطع فقط، وكان يشكل خطورة بسيطة على البشر، إلى أن تفشى في الجزائر في عام 1994 م مع وقوع حالات إصابة بإلتهاب الدماغ الناتج عن وباء ” غرب النيل “.
وكان أول تفشي كبير للوباء في رومانيا في عام 1996 م مع إصابة عدد كبير من الحالات بمرض ” غزوي العصب “، وقد أنتشر وباء ” غرب النيل ” الآن على مستوى العالم، حيث تم إكتشاف أول حالة في نصف الأرض الغربي في مدينة ” نيويورك ” الأمريكية في عام 1999 م، وعلى مدار الأعوام الخمسة التالية لذلك، أنتشر الوباء عبر الولايات الأمريكية الـ 48 المتجاورة، وشمالًا إلى كندا ونحو الجنوب إلى جزر الكاريبي وأمريكا اللاتينية.
كما أنتشر وباء ” غرب النيل ” في أوروبا فيما وراء حوض البحر الأبيض المتوسط.
وتم إكتشاف سلالة جديدة من الوباء مؤخرًا في عام 2012 م في إيطاليا، ويعتبر وباء ” غرب النيل ” الآن متوطن في إفريقيا وآسيا وأستراليا والشرق الأوسط وأوروبا والولايات المتحدة، التي تعرضت في عام 2012 م لواحد من أسوأ الأوبئة.
والطريقة الرئيسية التي ينتقل بها وباء ” غرب النيل ” هي عبر الأنواع المختلفة من البعوضيات التي تعد الناقل الرئيسي له، كما أن الطيور هي أكثر الحيوانات إصابةً بهذا الوباء وتعمل كمضيف مستودع له – خاصة العصفوريات التي تنتمي لأكبر رتبة من الطيور وهي ” العصفوريات أو الجواثم “.
وقد تم إكتشاف وباء ” غرب النيل ” في العديد من أنواع القراد، إلا أن الأبحاث الحالية تشير إلى أنها ليست نواقل مهمة للفيروس، علاوة على ذلك، يُصيب وباء ” غرب النيل ” العديد من أنواع الثدييات، بما في ذلك الإنسان، كما تم إكتشافه لدى أنواع من الزواحف من بينها تماسيح القاطور والتماسيح، وأيضًا في البرمائيات.

عن admin

انظر ايضاً

التحالف الدولي يطمئن ” قوات سوريا الديمقراطية ” : المهمة في سوريا والعراق لم تتغير ..

قال المتحدث باسم التحالف الدولي العقيد مارتن ماروتو، إن مهمة التحالف في سوريا والعراق لم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *