الرئيسية / منوعات / الصحة / وباء ” شيكونجونيا ” : ثاني أسوء وباء حول العالم بعد وباء ” كورونا ( كوفيد – 19 ) ” يفتك باليمن ..

وباء ” شيكونجونيا ” : ثاني أسوء وباء حول العالم بعد وباء ” كورونا ( كوفيد – 19 ) ” يفتك باليمن ..

تعاني اليمن من أوضاعًا صحية متدهورة للغاية والوضع الصحي فيها لا يمكن وصفه بأقل من كارثي، جراء الحرب المستمرة منذ نحو ستة أعوام بين القوات الحكومية المدعومة من قبل السعودية والإمارات والمسلحين الحوثيين المدعومين من إيران، والذين يسيطرون على عدد من المحافظات، منها العاصمة ” صنعاء ” منذ سبتمبر 2014 م، واليمن جاءت خلال الأعوام الماضية في المراكز الأخيرة في مؤشر الصحة العالمي والعربي.

وباء ” شيكونجونيا ” هو أحد الأوبئة والفيروسات والأمراض المنتشرة في اليمن.

يعتبر ثاني أسوء وباء حول العالم بعد وباء ” كورونا ( كوفيد – 19 ) “.

وتزامن تفشي الوباء مع تفشي وباء ” كورونا ( كوفيد – 19 ) “.

أحد أقل الأمراض الفيروسية التي قد تُصيب الإنسان، ويسبب هذا المرض فيروس ينتقل عبر نفس أنواع البعوض التي تنشر ” حمى الضنك وفيروس زيكا “، كما أن أعراض الإصابة تتمثل بألم المفاصل وإرتفاع حرارة الجسم، وتتراوح الأعراض بين الخفيفة والشديدة وغالبًا ما يبدأ المريض بالتحسن خلال أسبوع من الإصابة.

ووباء ” شيكونجونيا ” هو مرض فيروسي منقول بالبعوض وصف، للمرة الأولى، أثناء فاشية أندلعت في جنوب تنزانيا في عام 1952 م وهو فيروس حمض الرنا الذي يندرج ضمن مجموعة من الفيروسات الألفاوية التي تنتمي إلى فصيلة الفيروسات الطخائية، ولا يوجد حاليًا أي دواء شاف من وباء ” شيكونجونيا “، وتُركز المعالجة على تخفيف حدة الأعراض.

وفي عام 2011 م، أبلغ اليمن عن أول فاشية لهذا الوباء، وأسفرت هذه الفاشية عن أكثر من 15000 إصابة مُشتبه فيها، و104 حالات وفاة يُشتبه في أنها ناجمة عن هذا المرض.

وتفشى مجددًا في اليمن في مدينة ” الحديدة ” الواقعة غربي اليمن في عام 2014 م وأرتفعت عدد حالات الوفاة إلى 14 حالة وفاة آنذاك.

وخلال العام الجاري 2020 م تفشى مجددًا في مدينة ” عدن ” التي تشهد كارثة صحية ووضعها الصحي لا يمكن وصفه بأقل من كارثي، وهناك حالات إصابة ووفاة يومية بهذا الوباء.

الفيروس موجود على أرض الواقع حسب الأعراض لكن إلى الآن لا توجد شرائح لفحص الفيروس في المختبرات وكل الفحوصات التي تُجرى للمصابين ” فحص – ( CBC ) ” ودائمًا تكون النتيجة إيجابية.

خلال الأشهر الماضية أُصيب وتوفى أكثر من 5 ألف في مدينة ” عدن ” الواقعة جنوبي اليمن.

وفي 12 مايو الماضي توفى رابع مسؤول يمني، بوباء ” شيكونجونيا ” الذي أجتاح مدينة ” عدن ” جنوبي اليمن خلال العام الجاري 2020 م.

وخلال شهر مايو الماضي توفى 200 شخصًا وأُصيب أكثر من 3 آلاف، جراء أوبئة تفشت في مدينة ” عدن ” منها وباء ” شيكونجونيا “، نتيجة إنتشار البعوض والمستنقعات الراكدة، بسبب كوارث السيول التي شهدتها المدينة في 21 إبريل الماضي، وأعلنت الحكومة اليمنية، ” عدن ” مدينة موبوءة، نتيجة تفشي أنواع مختلفة من الأوبئة والفيروسات والأمراض، منها وباء ” شيكونجونيا “، وناشدت المجتمع الدولي، تقديم الدعم للقطاع الصحي بالبلاد.

وشهد شهر مايو الماضي، وفاة 5 مسؤولين حكوميين في مدينة ” عدن ” بوباء ” شيكونجونيا “.

وبعد أن تفشى الوباء في مدينة ” عدن “، تفشى في مدينة ” تعز ” الواقعة جنوب غربي اليمن، وهذه ليست المرة الأولى التي يظهر فيها الوباء، والذي غالبًا ما كانت تتركز أماكن إنتشاره في المحافظات والمدن والمناطق الساحلية، كمدينة ” المخا ” في مدينة ” تعز “، ومدينتي ” عدن والحديدة “.

والعدد الإجمالي لحالات الإصابة والوفاة بوباء ” شيكونجونيا ” في مدينة ” تعز ” خلال العام الجاري 2020 م تخطى حاجز الـ 5 ألف حالة إصابة ووفاة.

الحركة المستمرة بين ” تعز والمناطق والمحافظات والمدن الساحلية “، هي من ساعدت على إنتشار الوباء هذه المرة، نظرًا لسهولة الإصابة به.

ويأتي إنتشار هذا الوباء، بالتزامن مع جائحة وباء ” كورونا ( كوفيد – 19 ) ” التي تعاني منها مختلف المحافظات والمدن اليمنية بينها مدينة ” تعز ” التي تسجل يوميًا أعدادًا كبيرة حالات الإصابة والوفاة.

وتعاني مدينة ” تعز ” بشكل مستمر – كغيرها من المحافظات والمدن اليمنية – من أوبئة وفيروسات وأمراض عديدة كـ ” حمى الضنك، والكوليرا، والملاريا، والدفتيريا ” في ظل إستمرار الحرب التي أدت إلى تدهور وإنهيار كبير في القطاع الطبي، والوضع الصحي لا يمكن وصفه بأقل من كارثي، فضلًا عن إرتفاع نسبة ” الفقر والبطالة ” إلى أكثر من 82 %.

ووباء ” شيكونجونيا ” هو مرض فيروسي ينتقل إلى البشر عن طريق حشرة البعوض، ويسبب حمى وآلامًا مبرحة في المفاصل والعضلات إضافة للصداع والتقيؤ والطفح الجلدي.

عن admin

انظر ايضاً

وزيرالخارجية الإماراتي ” عبد الله بن زايد ” : أرهقتنا المواجهات ونسعى للسلام والتعايش الكامل مع إسرائيل ..

أكد وزير الخارجية الإماراتي، عبد الله بن زايد، أن “توقيع اتفاق سلام مع إسرائيل، خطوة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *