الرئيسية / تحقيقات / حقوق وحريات / هبة هلال السويدي : راعية الإنسانية في مصر ..

هبة هلال السويدي : راعية الإنسانية في مصر ..

هبة هلال السويدي، ناشطة حقوق إنسان مصرية، ومؤسسة جمعية ” أهل مصر ” لعلاج ضحايا إصابات الحروق، تعمل في مجال ” حقوق الإنسان “، ومؤسسة ” جمعية أهل مصر لعلاج ضحايا إصابات الحروق “.

ولدت ” هبة هلال السويدي ” في 22 سبتمبر 1973 م، في مدينة ” جُدة ” في السعودية، لأم سعودية وأب مصري.

تخرجت من جامعة ” الملك عبد العزيز ” في السعودية في عام 1995 م، حيث تربت في السعودية، قبل أن تنتقل إلى بلدها مصر، وتمارس العمل الخيري منذ 13 عامًا وذلك بمبادرات شخصية، ومنها مبادرة ” أهل مصر ” لعلاج ضحايا الحروق.

يوجد معلومات مغلوطة عن ” هبة هلال السويدي ” منها أنها طبيبة وسيدة أعمال ولكنها نفت أنها طبيبة بالإضافة إلى أنها الآن ليست سيدة أعمال، فقد كانت سيدة أعمال ولكنها توقفت منذ 18 عامًا، ثم بدأت مشوارها التطوعي والخيري.

تمارس ” هبة هلال السويدي ” العمل الخيري والإنساني منذ 13 عام وذلك بمبادرات شخصية، ومنها مبادرة ” أهل مصر “.

وفرت الرعاية الطبية لأربع آلاف مصاب ونقلت الحالات الخطرة للخارج للعلاج على نفقتها الخاصة.

وتخطى إهتمامها بالمصابين الحدود المصرية، حيث تكفلت أيضًا بعلاج أربعين مصاب في الثورة الليبية وحاولت تضميد جراح أسر الشهداء في مصر وليبيا.

قامت بمد يدها لأربعة آلاف مصاب من مصابي أحداث ثورة 25 يناير.

أشرفت على المستشفيات الميدانية لعلاج مصابي الثورة في قلب ميدان التحرير، منذ يوم 25 يناير 2011 م.

هي مؤسسة ورئيسة مجلس أمناء مؤسسة ” أهل مصر الخيرية “، وهذه مؤسسة تنموية غير هادفة للربح أنشئت في عام 2013 م، بهدف بناء تصورًا جديًا لمفهوم الأعمال الخيرية والتنموية في مصر.

وتعمل المؤسسة في مجال الصحة مع التركيز على العلاج والوقاية ونشر الوعي حول ضحايا الحروق.

وهي مؤسسة برنامج ” ستات مصر ” الذي يندرج تحت ” مؤسسة أهل مصر “، الذي يقدم فرص عمل للسيدات المعيلات لتوفير حياة كريمة لهن.

ويهتم هذا البرنامج بتدريب النساء والمساعدة في التسويق لأعمالهم المصنوعة يدويًا، والذي أحدث فرقًا لتلك السيدات حيث أنهن خرجوا من حالة الإنكسار التي تشعر بها المرأة وجعلها تشعر بقيمتها وأنها تعمل وتربح من عمل يديها.

في عام 2013 م، نجحت في تأسيس جمعية ” أهل مصر “، وهي مؤسسة غير حكومية وغير هادفة للربح، تهتم بمرضى إصابات الحروق.

وتأمل الجمعية من خلال برامجها المتعددة في إعادة دمج المرضى بعد العلاج من الإصابة والوقوف أمام إقصاء المجتمع لهم.

وتؤمن الجمعية أن الحروق لها جانب أكبر من كونها إصابة بل هو جانب سياسي وإجتماعي وإقتصادي، فمعظم المصابين من طبقة فقيرة تفتقر إلى الماء النظيف وبيوت أمنة، مما يعرضهم لأحداث الحروق.

وترى الجمعية أنهم ضحايا أكثر من كونهم مرضى.

أُنشئت جمعية ” أهل مصر ” حملة على الإنترنت بمساعدة ستين فنان وفنانة تبرعوا بأجرهم كاملًا للتنويه عن الصعاب التي يواجها ضحايا الحروق.

وفي 27 يونيو 2019 م ألقت ” هبة هلال السويدي “، كلمتها في مقر الأمم المتحدة في ” نيويورك ” ممثلة عن مصر، بهدف وصول قضية الحروق ومشاكلها للعالم، بحسب ما أعلنته عبر حسابها الرسمي في موقع التواصل الإجتماعي ” تويتر “.

وأختارتها ” الأمم المتحدة ” لإلقاء كلمة عن مشروعها، مستشفى ” أهل مصر ” في اليوم العالمي لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة ” ICSB “.

ووجهت ” هبة هلال السويدي ” طلبها إلى الأمم المتحدة، بتحديد يوم عالمي للإحتفال بضحايا الحروق كما نحتفل بمرضى السرطان والإعاقة وغيرهم.

أُطلق عليها البعض لقب ” أم الثوار “، حيث وفرت الرعاية الطبية لأربع آلاف مصاب من مصابي أحداث ثورة 25 يناير ونقلت الحالات الخطرة للخارج للعلاج على نفقتها الخاصة.

عن admin

انظر ايضاً

محكمة ” جنايات بور سعيد ” تقضي بالمؤبد لـ ” محمد بديع ” و11 آخرين في القضية المعروفة إعلامياً بـ ” أحداث قسم شرطة العرب ” ..

قضت محكمة ” جنايات بور سعيد ” في مصر، والتي عقدت في مجمع محاكم طرة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *