الرئيسية / تحقيقات / حقوق وحريات / مصر | مواجهات ومناوشات بين قبيلة ” الرميلات ” ومواطنين في محافظة ” الشرقية ” .. إليكم الحكاية الكاملة ..

مصر | مواجهات ومناوشات بين قبيلة ” الرميلات ” ومواطنين في محافظة ” الشرقية ” .. إليكم الحكاية الكاملة ..

أزدادت وتيرة وكثافة عمليات وهجمات تنظيم ” ولاية سيناء ” فرع تنظيم ” الدولة الإسلامية ” في مصر خلال الأعوام الماضية، فعاد لنصب الأكمنة وإستهداف الجيش وإختطاف وذبح المدنيين، والجديد في الأمر هو توسع وتمدد نطاق عملياته حتى وصلت مدينة ” بئر العبد ” آخر حدود محافظة ” شمال سيناء ” من الناحية الغربية لتشمل عملياته بذلك كافة مناطق شمال سيناء، وشهدت مدينة ” بئر العبد ” قبل أسبوع حادثًا مروعًا قامت فيه عناصر التنظيم بنصب كمين وذبح أربعة مواطنين، ثم تلاها قرار الجيش بتهجير سكان قريتي ” مصفق والجنادل ” شرق مدينة ” بئر العبد ” في سيناريو نُفذ من قبل في كل من مدينتي ” رفح والشيخ زويد “، وهو الرد على الإرهاب بالتهجير وتركه ينتقل من مكان إلى آخر، الأمر الذي يراه السكان تقاسم أدوار.

وبعد تهجير سكان سيناء، وقعت مواجهات ومناوشات يوم الثلاثاء الماضي 13 أكتوبر 2020 م في محافظة ” الشرقية ” بين قبيلة ” الرميلات ” ( إحدى قبائل سيناء ) والفلاحين في محافظة ” الشرقية “.

وقبيلة ” الرميلات ” إحدى أكبر قبائل سيناء، ومن القبائل التي لها نفوذ كبير، لا علاقة لها بالنظام المصري الذي يرأسه ” عبد الفتاح السيسي ” والقوات المُسلحة، والجماعات المُسلحة في سيناء، ولا تتلقى أي دعم منهم سواء ماديًا أو لوجستيًا.

وأنتقلت إلى محافظة ” الشرقية ” بعد تهجيرها من سيناء منذ عام 2015 م مع بداية تطورات وتصاعد الحرب والأحداث في سيناء، وجاء ذلك تزامنًا مع وصول ” عبد الفتاح السيسي ” للحُكم.

مع العلم أنه سبق وحدثت مشادات كلامية وبالأيدي بين أشخاص من قبيلة ” الرميلات ” والفلاحين في محافظة ” الشرقية ” ولكن هذه هي المرة الأولى التي تحدث فيها إحراق منازل وتعدي على ممتلكات مواطنين.

المواجهات والمناوشات التي وقعت في محافظة ” الشرقية ” بين قبيلة ” الرميلات ” والفلاحين أدت إلى إحراق منازل مواطنين والتعدي على ممتلكاتهم من قبل أشخاص من قبيلة ” الرميلات “.

والأحداث بدأت بعد قيام أشخاص من قبيلة ” الرميلات ” بسرقة دراجة نارية تابعة لمواطن من أمام منزله في محافظة ” الشرقية ” يُدعى بـ ” إبراهيم أبو غريب “، في منطقة ” سامي سعد ” في قرية ” خالد أبن الوليد ” التي تُعرف بـ ” الكفورية ” التابعة إلى مركز شرطة ” الصالحية الجديدة ” في محافظة ” الشرقية “.

وعقب سرقة الدراجة النارية، ذهب أشخاص من طرف ” إبراهيم أبو غريب ” إلى الذين قاموا بسرقة الدراجة النارية وتم إتهامهم بالسرقة فقاموا بالإعتداء عليهم وإحراق منزلهم.

كما تم الإعتداء على ستة أشخاص أثناء إحراق منزل ” إبراهيم أبو غريب “، عندما بادروا لإطفاء الحريق وتم نصب أكمنة لهم قبل المنزل من كل إتجاه والتعدي عليهم، وعندما جاءت سيارة الإسعاف لإنقاذهم قاموا تم نصب أكمنة في مداخل ومخارج القرية، وأسماؤهم :

– محمد أبو سراج، تعرض لطلق ناري بالقدم وضرب بالرأس بالعصا
– محمود أحمد غريب
– محمد أحمد فايد
– السيد ومحمود أبناء إبراهيم أبو غريب
– إبراهيم محمود

وتم إحراق 4 دراجات نارية أثناء الحريق و4 دراجات نارية أخرى أثناء وجود القسم وقبل وصول قوات الأمن المركزي.

كما جاء دعم لقبيلة ” الرميلات ” من منطقتي ” الكيلو 7 والكيلو 14 ” في محافظة ” الإسماعيلية “.

الجدير بالذكر أن الصفحة الرسمية لقبيلة ” الرميلات ” في موقع التواصل الإجتماعي ” فيسبوك ” قامت بنشر مقاطع فيديو للمواجهات والمناوشات في محافظة ” الشرقية ” مع الفلاحين وتم دمجها مع أغاني تابعة لتنظيم ” ولاية سيناء ” فرع تنظيم ” الدولة الإسلامية ” في مصر، عبرت من خلالهم عن فخرها وإعتزازها بإحراق المنازل والتعدي على ممتلكات المواطنين في محافظة ” الشرقية “.

عن admin

انظر ايضاً

رئيس الوزراء المصري ” مصطفى مدبولي ” داخل بئر أثري في منطقة ” آثار سقارة ” ..

تفقد رئيس مجلس الوزراء المصري ” مصطفي مدبولي “، اليوم الإثنين 19 أكتوبر 2020 م، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *