الرئيسية / سياسة / تقارير عربية / مصر | محامي حقوق الإنسان ” محمد الباقر ” : ضحية جريمة ” التدوير ” التي يتعرض لها المعتقلين السياسيين ..

مصر | محامي حقوق الإنسان ” محمد الباقر ” : ضحية جريمة ” التدوير ” التي يتعرض لها المعتقلين السياسيين ..

محمد الباقر، محامي مصري في مجال ” حقوق الإنسان “، ورئيس مركز ” عدالة للحقوق والحريات “، الذي تأسس في عام 2014 م للعمل على العدالة الجنائية والتعليم وحماية وتعزيز حقوق الطلاب واللاجئين والمهاجرين.
معتقل ومحبوس إحتياطيًا منذ عام 2019 م، أُعتقل تعسفيًا من قبل قوات الأمن في 29 سبتمبر 2019 م، وفي 18 فبراير 2020 م أمرت المحكمة بالإفراج عنه ولكن نيابة ” أمن الدولة العُليا ” أستأنفت الحُكم لتجديد حبسه مرةً أخرى دون إبداء أي سبب قانوني للإستئناف، وما زال قيد الحبس الإحتياطي.
وفي 29 سبتمبر الماضي، مر عامان على إعتقال محامي حقوق الإنسان ” محمد الباقر “، وهو ما يعني إنتهاء الحد الأقصى لمدة الحبس الإحتياطي المنصوص عليها وفقًا للقانون المصري.
وأُعتقل ” محمد الباقر ” في 29 سبتمبر 2019 م في مقر ” نيابة أمن الدولة العُليا ” في ” القاهرة “، أثناء حضوره إستجواب الناشط والمدون ” علاء عبد الفتاح “، إذ كان محاميه الموكل آنذاك، وهكذا تحول ” محمد الباقر ” من محامي دفاع في القضية رقم ” 1356 ” لعام 2019 م إلى متهم في نفس القضية، ومنذ ذلك الحين، تم إعتقاله على ذمة التحقيقات بتهم ” الإنتماء إلى جماعة إرهابية”، ونشر أخبار كاذبة من شأنها زعزعة الأمن القومي، وإستخدام مواقع التواصل الإجتماعي لإرتكاب جرائم نشر، وتمويل جماعة إرهابية “.
وفي 19 فبراير 2020 م قرر قاضي دائرة الإرهاب في محكمة ” جنايات القاهرة ” الإفراج عن كل من ” محمد الباقر وعلاء عبد الفتاح “، ولكن تم إلغاء القرار بعد إستئناف نيابة ” أمن الدولة العُليا ” عليه.
وتم إستجواب ” محمد الباقر ” مرتين فقط خلال العامين الماضيين، مرة عند القبض عليه ثم في أغسطس 2021 م أثناء إحتجازه أدرجته نيابة ” أمن الدولة العُليا ” في قضية جديدة وهي القضية رقم ” 855 ” لعام 2020 م ووجهت إليه إتهامات مماثلة، في ممارسة باتت تُعرف بأسم ” التدوير “.
وفي نوفمبر 2020 م، تم إدراج أسم ” محمد الباقر ” على قائمة ” الإرهاب ” لمدة خمسة أعوام، وبناءً عليه فهو ممنوع من السفر للخارج وتولي أي منصب رسمي أو عمل مدني لمدة خمسة أعوام، وعلاوة على ذلك، سيتم تجميد أمواله بموجب قرار قضائي، وقد تحددت جلسة 28 نوفمبر 2021 م للطعن على القرار أمام محكمة ” النقض “.
ولا يزال المحامي ” محمد الباقر ” محتجزًا بشكل تعسفي في ظروف غير إنسانية في سجن ” طُرة شديد الحراسة 2 “، وهو محتجز في زنزانة صغيرة سيئة التهوية، وممنوع من التريض خارج زنزانته، ومحروم من السرير والفراش والكتب والصحف، بالإضافة إلى ذلك، وبسبب القيود المفروضة بسبب فيروس كورونا ” كوفيد – 19 “، حُرم من الزيارات العائلية لمدة ستة أشهر، منذ إستئناف الزيارات، أصبح مسموحًا له فقط بزيارة واحدة لمدة 20 دقيقة من فرد واحد فقط من أفراد عائلته في الشهر.

عن admin

انظر ايضاً

صحيفة كندية : يجب على كندا التوقف عن تسليح السعودية ..

نشرت صحيفة” ذا كونفرزايشن”  الكندية يوم أمس الجمعة 19 نوفمبر 2021 م، مقالاً عن السياسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *