الرئيسية / سياسة / تقارير عربية / مصر | ضمن إجراءات وقائية .. حرق نعش سيدة من منطقة ” السبع بنات “، توفيت بفيروس كورونا داخل مستشفى ” صدر المحلة ” حتى لا يُعاد إستخدامه مرة أخرى ..

مصر | ضمن إجراءات وقائية .. حرق نعش سيدة من منطقة ” السبع بنات “، توفيت بفيروس كورونا داخل مستشفى ” صدر المحلة ” حتى لا يُعاد إستخدامه مرة أخرى ..

أدى عدد من الأهالي والفريق الوقائي والترصد من الإدارة الصحية بثان المحلة، صلاة الجنازة بمقابر الشهداء، على حالة ( سيدة ) توفت في مستشفى ” صدر المحلة ” في مدينة ” المحلة الكبرى ” إثر إصابتها بفيروس كورونا ” كوفيد – 19 ” يوم الأربعاء 27 مايو 2020 م.

وأفاد محمد حيدر مدير مستشفى ” صدر المحلة ” المخصصة لإستقبال مصابي فيروس كورونا، بأن الحالة المتوفاة لسيدة تبلغ من العمر 52 عامًا، من منطقة ” السبع بنات ” في مدينة ” المحلة الكبرى “، ونُقلت قبل أيام لتلقي الرعاية الطبية في الحجر الصحي.

وأوضح، أنه جرى إتخاذ كافة التدابير الوقائية أثناء إجراءات الغسل والتكفين مع وضعها داخل كيس محكم الغلق مخصص لمنع نقل العدوى، تلاه إيداع الجثمان داخل صندوق خشبي مجهز لتلك الإجراءات.

وتوجه فريق من قسم ” الوقائي “، وقسم ” مكافحة العدوى ” في الإدارة الصحية ثان المحلة،تحت إشراف الدكتورة ” أمل يحي شمس “، ضم الدكتور ” فتحي فايد “، رئيس قسم ” مكافحة العدوى “، ومحمد شاكر، وأحمد الصياد مراقبين صحيين، للإشراف على إجراءات الدفن الصحي للمتوفاة بمقابر الشهداء، حيث أنه جرى إتباع الإجراءات الاحترازية أثناء أداء الصلاة على المتوفاة، كما جرى التنسيق مع أسرة المتوفاة بفيروس كورونا، وعقب إجراءات الدفن قام القسم الوبائي بحرق نعش جثمان المتوفاة بفيروس كورونا عقب تعقيمه بـ ” الكلور ” في مكان بعيد عن الأهالي، حتى لا يعاد إستخدامه مرة أخرى.

وناشدت الإدارة الصحية بثان المحلة برئاسة ” السيد قاعود “، المواطنين بالإبتعاد عن أماكن الزحام وإلتزام المنزل وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى، وإتباع إجراءات مكافحة العدوى داخل المنازل بالتطهير المستمر.

وأعلنت وزارة الصحة والسكان، يوم أمس الثلاثاء، عن خروج 127 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ما يرفع العدد الإجمالي لحالات الشفاء من الفيروس إلى 5027 حالة شفاء حتى اليوم.

وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا ” كوفيد – 19 ” أرتفع ليصبح 5606 حالات، من ضمنهم الـ 5027 حالة شفاء.

وأضاف أنه تم تسجيل 789 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 14 حالة جديدة.

وقال إن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس في مستشفيات العزل والحجر الصحي تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وذكر أن العدد الإجمالي الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا ” كوفيد – 19 ” حتى اليوم الأربعاء، هو 18756 حالة من ضمنهم 5027 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و797 حالة وفاة.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع إستعداداتها بجميع المحافظات، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس كورونا ” كوفيد – 19 “، وإتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما تم تخصيص الخط الساخن ” 105 “، و” 15335 ” لتلقي إستفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا ” كوفيد – 19 ” والأمراض المعدية.

ومن جانب أخر قال عبد الناصر حميده وكيل وزارة الصحة في محافظة ” الغربية “، أن حرق النعش المستخدم فى نقل أي حالات وفاة بسبب فيروس كورونا هو إجراء يتم بشكل طبيعي طبقًا لإجراءات وتعليمات وزارة الصحة للحد من إنتشار فيروس كورونا ” كوفيد – 19 “.

وأضاف أن النعش الخشبي فقط يتم إشعال النيران فيه والتخلص منه بعد إنتهاء الدفن، أما إذا كان النعش مصنوع من الألوميتال فيتم تعقيمه وتطهيره جيدًا وإعاده إستخدامه مره أخرى.

وأضاف أن وزارة الصحة وضعت سياسات للتعامل مع حالات وفيات فيروس كورونا أثناء التغسيل والتكفين وأثناء صلاة الجنازة عليه وأثناء الدفن، تبدأ بنقل الجثة إلى المشرحة، ويقوم الشخص الذي ينقل الجثة بإرتداء الواقيات الشخصية، وبعد نقل الجثة للمشرحة من خلال أشخاص يطبقون معايير التحكم فى العدوى وهي ماسك عالى الكفاءة والنظارات المعدة لذلك، وغطاء للرأس والوجه وبدله واقيه، وقفازات وأحذية تغطي منتصف القدم.

وأشار إلى أنه يتم الإستعانة بشخص أو إثنين أثناء تغسيل جثة المتوفي بسبب فيروس كورونا، ويتم سد جميع الفتحات بجثة المتوفي حتى لا تنفذ منها اي سوائل، ويتم تكفينه بكفن 3 طبقات، ثم يوضع فى كيس غير منفذ للسوائل تحسبًا لتسرب أي سوائل، ثم كيس أخر لزيادة التأكيد على عدم خروج أي سوائل من الجثة، وبعد ذلك يوضع الجثمان فى تابوت يسهل تطهيره وتعقيمه وإعاده إستخدامه مرة أخرى، ثم ينقل التابوت لسيارة الإسعاف، ويُنصح بتقليل عدد الأشخاص الذين يستقلون السيارة بجوار نعش خلال نقل جثة المتوفي، وفي حال وجود أي شخص، يكون مرتديًا واقيات شخصية حفاظا على سلامته.

وكان فريق من الطب الوقائي في الإدارة الصحية ثان المحلة برئاسة ” سيد قاعود ” مدير الإدارة الصحية وفتحي فايد مدير العلاج الحر في الإدارة الصحية تحت إشراف ” عبد الناصر حميدة ” وكيل وزارة الصحة في محافظة ” الغربية “، قد أنتهى فى الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء، من دفن جثمان سيدة متوفاة بفيروس كورونا ” كوفيد – 19 ” بعد وفاتها داخل مستشفى ” صدر المحلة ” في مدينة ” المحلة الكبرى ” للعزل الصحي.

مع العلم أن السيدة والمقيمة في منطقة ” السبع بنات ثان المحلة ” في مدينة ” المحلة الكبرى ” قد توفيت داخل مستشفى ” صدر المحلة ” بعد تدهور حالتها الصحية، وتم تغسيلها وتكفينها وفقا للإشتراطات الصحية وقام فريق من الأطباء والتمريض بأداء صلاة الجنازة عليها في الشارع أمام المستشفى، ونقلها بسيارة نقل الموتي للمقابر.

وتسلم فريق من الطب الوقائي الجثمان وتم الدفن وتعقيم المقابر، وعقب إنتهاء مراسم الدفن تم إشعال النيران في النعش والتخلص منه.

 

عن admin

انظر ايضاً

الرئيس الفرنسي يعين ” جان كاستكس ” رئيسًا جديدًا للوزراء ..

قرر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الجمعة 3 يوليو 2020 م، تعيين جان كاستكس رئيسا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *