الرئيسية / تحقيقات / حقوق وحريات / مصر | حركة ” باطل ” تحرج السيسي والجيش بالتضامن مع عسكريين معتقلين ..

مصر | حركة ” باطل ” تحرج السيسي والجيش بالتضامن مع عسكريين معتقلين ..

أعلنت حركة “باطل سجن مصر” عن تضامنها مع معتقلين عسكريين في مصر، الأمر الذي اعتبر إحراجا لـ”السيسي” والجيش المصري.

وأعلنت الحملة في تدوينات مختلفة على الصفحة الرسمية على “فيسبوك” عن تضامنها مع قائد أركان الجيش المصري السابق “سامي عنان”، والعقيد “أحمد قنصوة”.

وردت الحملة على من تعجبوا من دفاعها عن “سامي عنان” بأنها تدافع عن المظلومين جميعا قائلة “احنا بندافع عن أي مسجون بدون وجه حق، مصر كلها محبوسة ظلم، إحنا بندافع عن كل مصر”.

وسبق أن أعلن كل من “عنان” و”قنصوة” عن ترشحهم للانتخابات الرئاسية، قبل أن يتم اعتقالهم.

وتساءلت الحملة عن سبب اعتقال “قنصوة” قائلة “الشباب وقولتوا عليهم خونة وممولين .. البنات وقولتوا عليهم إرهابيين، طيب العقيد أحمد قنصوة إيه جريمته؟”.

وأضافت “عشان اترشح لرئاسة الجمهورية بعد استقالته من الجيش؟ ولا عشان اترشح وهو لابس البدلة العسكرية؟”.

وتابعت “صدقتوا لما قولنا مصر كلها محبوسة؟ 60 ألف معتقل و100 مليون مسجون”.

وتقول “باطل سجن مصر” إنها تسعى لتوفير وسائل متنوعة للتوقيع على عريضتها للتضامن مع المعتقلين السياسيين.

ويتلخص هدف الحملة في إظهار التضامن الواسع مع المعتقلين، وأن تكون قضيتهم في بعدها الإنساني والأخلاقي محل إجماع وطني، بغض النظر عن خلفية المعتقلين وانتماءاتهم السياسية.

كما اعتبرت الحملة أن التوقيع على عريضتها يرسل رسالة للمعتقلين أن قضيتهم ليست محل نسيان، وأن استمرار اعتقالهم مرفوض من قبل جميع المصريين.

وحددت الحملة مطالبها، التي وجهتها لكافة من وصفتهم بالأحرار في مصر والعالم، في “الإفراج عن 100 مليون مصري مسجونين من قبل النظام المستبد في مصر، والإفراج عن المعتقلين السياسيين والمختفين قسريا، وضحايا قوانين الطوارئ والتظاهر سيئة السمعة، وإلغاء جميع الإجراءات الاحترازية من مراقبة وغيرها”.

ودعت الحملة “أحرار العالم للتوقيع على العريضة الجديدة عبر موقعها الإلكتروني أو من خلال فيسبوك”.

عن admin

انظر ايضاً

تسعة شهداء جلهم أطفال في ” حلب ” حصيلة قصف روسيا والنظام السوري وقوات ” سوريا الديمقراطية ” ..

أستشهد تسعة مدنيين جلهم أطفال وجرح آخرون اليوم الإثنين، بقصف جوي ومدفعي للنظام السوري وروسيا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *