الرئيسية / منوعات / الصحة / مرض نادر يسببه فيروس كورونا .. إليك معلومات عن متلازمة غيلان باريه ..

مرض نادر يسببه فيروس كورونا .. إليك معلومات عن متلازمة غيلان باريه ..

لاحظ الأطباء أن فيروس كورونا المستجد لا يهاجم الجهاز التنفسي فحسب، بل يستهدف أيضًا مناعة المريض، ما يؤدي إلى الإصابة بمرض مناعي نادر يُعرف باسم متلازمة غيلان باريه أو غيَّان باريه.

ما هي متلازمة غيلان باريه ؟

مرض مناعي نادر، يحفِّز الجهاز المناعي على مهاجمة الأعصاب الطرفية، مسببًا التهابًا -وأحيانًا تلفًا- في الطبقة المغلفة للألياف العصبية، وبالتالي، لا تستطيع الأعصاب نقل الإرشادات العصبية إلى الدماغ، ما يؤدي إلى ضعف في العضلات والشعور بتنميل في الأطراف، وقد يصل الأمر إلى حد الإصابة بالشلل.

الفئات المعرضة للإصابة

البالغون من الذكور، هم الأكثر عُرضة للإصابة بمتلازمة غيلان باريه، ولاحظ الأطباء أن المصابين عادًة ما يبلغون في سن 54 عامًا.

أسباب الإصابة

السبب وراء الإصابة بمتلازمة غيَّان باريه غير معروف إلى الآن، ولكن كثيرًا ما تكون مصاحبة لبعض أنواع من بكتيريا “العطيفة” والأمراض المُعدية، مثل فيروس زيكا وعدوى الجهاز التنفسي أو الإنفلونزا.

ومؤخرًا، رصد الأطباء إصابات بالمتلازمة النادرة بين المصابين بعدوى كوفيد-19، بعد أيام أو أسابيع من الإصابة بالفيروس المستجد.

ما الذي يحدث في الجسم عند الإصابة ؟

تدخل الفيروسات أو البكتيريا إلى الجهاز العصبي، وتُحدِث تغييرًا في الخلايا العصبية، مما يجعل الجهاز المناعي ينظر إليها على أنها تهديد، فيبدأ في مهاجمتها.

يُضعِف هذا الهجوم من قدرة الخلايا العصبية على إرسال إشارات إلى الدماغ، وبالتالي، لا تستطيع العضلات الاستجابة للإشارات العصبية، ونتيجة لذلك، يرسل الدماغ عدد أقل من الرسائل إلى الجسم.

أعراض متلازمة غيلان باريه

عادةً ما تظهر الأعراض بعد أيام أو أسابيع من الإصابة بالفيروس التاجي، أما عن أماكن ظهورها، تبدأ في الأطراف، ثم يمتد تأثيرها للجزء الأوسط من الجسم، وبعدها تهاجم الجسم بأكمله:

الأطراف

– وخز في الذراعين والساقين.

– الشعور بضعف في عضلات الذراعين أو القدمين.

– صعوبة التحكم في عضلات الوجه.

الجزء الأوسط من الجسم
– الشعور بالتعب العام بشكل غير مُعتاد، وتتراوح شدته بين خفيف ومتوسط.

– ردود أفعال بطيئة.

– ضعف عضلات الجسم.

الجسم كله

– صعوبة في البلع.

– صعوبة في التنفس.

– الشلل التام في بعض الحالات.

مضاعفات متلازمة غيلان باريه

يعاني من 3 إلى 5 % من المصابين بمتلازمة غيَّان باريه، من المضاعفات التالية:

– شلل في العضلات التنفسية.

– تلوث الدم.

– جلطات الرئة.

– السكتة القلبية.

تشخيص متلازمة غيلان باريه

يجري الطبيب فحصًا يُعرف بالبزل الشوكي أو القطني، حيث يقوم بإدخال إبرة أسفل الظهر، ويأخذ كمية صغيرة من سائل العمود الفقري، ليتحقق من مستوى البروتين، الذي يكون مرتفعًا عند المصابين.

علاج متلازمة غيلان باريه

يتطلب علاج متلازمة غيَّان باريه المرور بالخطوات التالية:

– دخول المريض وحدة الرعاية المركزة، لمتابعة معدل التنفس ونبضات القلب.

– العلاج بالبلازما، حيث يقوم على إعطاء المريض الأجسام المضادة أو الجلوبولين المناعي عن طريق الوريد، وتبدأ هذه الخطوة بعد أسبوع أو 14 يومًا من ظهور الأعراض.

– العلاج التأهيلي الحركي، لإعادة التحكم في العضلات.

فرص الشفاء من متلازمة غيلان باريه

عادًة ما يتعافى 85 % من المصابين في غضون 3 أسابيع من ظهور الأعراض، ويحتاج المصابون في الحالات الشديدة إلى فترة تعافي أطول، تتراوح من 6 أشهر إلى عام كامل.

عن admin

انظر ايضاً

فيروس كورونا ” كوفيد – 19 ” لا ينتقل بسهولة عن طريق الأسطح ..

لطالما حذرت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها من أنه من الممكن الإصابة بفيروس كورونا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *