الرئيسية / سياسة / تقارير عربية / مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية : وفاة ” 204 فلسطيني ” في مخيم ” اليرموك ” إثر حصاره من قبل النظام السوري ..

مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية : وفاة ” 204 فلسطيني ” في مخيم ” اليرموك ” إثر حصاره من قبل النظام السوري ..

وثقت ” مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا “، وفاة ” 204 فلسطيني ” في مخيم ” اليرموك ” إثر الجوع ونقص الرعاية الطبية بسبب حصار المخيم من قبل قوات النظام السوري.
وقالت المجموعة في بيان، يوم الإثنين الماضي 10 يناير 2022 م، إن النظام السوري لم يكتف بالبراميل المتفجرة والمدافع والقذائف والصواريخ، بل تم إدخال سلاح التجويع إلى ترسانته، واستخدمه ضد جل المدن والقُرى السورية.
وأكدت أن ” مخيم اليرموك ” في العاصمة السورية ” دمشق “، يعتبر من أكثر المناطق في سوريا تضررًا نتيجة الحصار الذي فرضته قوات النظام والقوات الموالية له منذ 16 يوليو 2013 م.
وأشارت إلى أن قوات النظام السوري قطعت المياه والكهرباء عن السكان بشكل كامل في يوم 8 سبتمبر 2014 م، كما منعت إدخال المواد الغذائية والطبية وغيرها، وحظرت على الأهالي الخروج أو الدخول من مداخل المخيم الرئيسية والتي تسيطر عليها مجموعات من الأمن السوري والمجموعات الفلسطينية الموالية لها.
وكانت منظمة ” العفو الدولية ” أصدرت في مارس 2014 م تقريرًا وصف ما يجري بحق الفلسطينيين والسوريين في مخيم ” اليرموك ” بأنه ” جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية “، حيث أكد التقرير وفاة نحو ” مئتي شخص ” منذ تشديد الحصار في يوليو 2013 م، ومنع دخول المعونات الغذائية والطبية.
وأعلن ” الهلال الأحمر الفلسطيني ” حينها ” مخيم اليرموك ” منطقة منكوبة، وطالب بإنهاء الحصار وإدخال الدواء، بعد توقف ” مستشفى فلسطين ” عن العمل بسبب نقص الكادر الطبي والمعدات والأدوية وإنعدام الوقود لتوليد الكهرباء.
وكان ” مخيم اليرموك ” موطنًا لنحو ” 160 ألف لاجىء فلسطيني “، كثير منهم لاجئون منذ حرب عام 1948 م، وفي عام 2018 م، أنسحبت فصائل المعارضة التي كانت موجودة في المخيم نحو الشمال السوري، بموجب إتفاق مع النظام، الذي أغلق المخيم بشكل كامل في وجه ساكنيه منذ ذلك الوقت.

عن admin

انظر ايضاً

القوات الإسرائيلية أعتقلت تعسفيًا خلال عام 2021 م نحو ” 8000 فلسطيني ” بينهم أكثر من ” 184 إمرأة و1300 قاصر ” ..

القوات الإسرائيلية أعتقلت تعسفيًا خلال عام 2021 م نحو ” 8000 فلسطيني ” بينهم أكثر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *