الرئيسية / الرئيسية / صحافة ووكالات أنباء / مجلة ” لوبان ” الفرنسية : حرب اليمن دمرت السعودية وأنهت أحلام بن سلمان الفرعونية ..

مجلة ” لوبان ” الفرنسية : حرب اليمن دمرت السعودية وأنهت أحلام بن سلمان الفرعونية ..

كشفت مجلة ” لوبان ” الفرنسية، يوم أمس الجمعة، أن السياسات المتهورة لولي العهد السعودي، وعلى رأسها حرب اليمن، أنهت الأحلام الفرعونية له، ومن أهمها مدينة ” نيوم ” المستقبلية، قطب التكنولوجيا في وسط الصحراء، والتي ستحتوي على الروبوتات والسيارات الطائرة والطائرات بدون طيار.

وأوضحت المجلة في مقال للكاتب ” أرمين أريفي في “، بأن مدينة ” نيوم ” كانت الحلم الضخم لولي العهد السعودي، الواقع في شمال غرب السعودية، وهي مدينة بحجم بلجيكا، على مساحة 25000 كلم، وذلك بالإعتماد على إستثمار أجنبي بقيمة 500 مليار دولار، حيث ألتقى محمد بن سلمان بأكثر من 3500 من رجال الأعمال من جميع أنحاء العالم في أكتوبر 2017 م.

وأضاف الكاتب أن مشروع ” نيوم ” كان الأبرز في رؤية بن سلمان المستقبلية 2030 م، حيث كان يأمل في جذب ” أعظم المواهب في العالم “، لجعل نيوم قطبًا جديدًا للتكنولوجيا.

وأشار إلى أن الحكومة السعودية سخرت كل شيء لولي عهدها المتهور، من أجل تحقيق هذا الحلم الكبير، حيث عملت على تهجير أكثر من 20 ألف بدوي من سكان مناطق الخريبة، وأقرت قوانين لمدينة ” نيوم ” أقل صرامة مما هو عليه الحال في باقي مدن المملكة، كعدم فرض الحجاب والسماح بتناول الكحول.

لكن الكاتب شكك في إمكانية تحقيق هذا الحلم إستنادًا إلى عرض مواقف متهورة لولي العهد السعودي وعلى رأسها الدخول في حرب اليمن، أدت كما يقول الكاتب، إلى إبعاد المستثمرين السعوديين والأجانب، حيث قال : ” إن مواقف ولي العهد السعودي عديم الخبرة، الذي سخرت له كل موارد الدولة، أدت إلى إبعاد المستثمرين بسبب طموحه المفرط المقترن بالوحشية الجامحة، حيث ورط أبن سلمان، بلاده في حرب لا نهاية لها في اليمن، أسفرت عن واحدة من أخطر الأزمات الإنسانية في العالم وحملت بلاده أعباء وخسائر مالية فادحة “.

وأضاف الكاتب، كما أن بن سلمان لم يتردد في إحتجاز رئيس الوزراء اللبناني السابق ” سعد الحريري ” كرهينة، مما تسبب في اتحاد نادر في بلد الأَرز، إضافة إلى إعتقال العشرات من رجال الأعمال السعوديين وأفراد العائلة المالكة في فندق ” ريتز كارلتون ” بالعاصمة السعودية ” الرياض “، والتورط في قتل خاشقجي ما أدى إلى تخويف المستثمرين السعوديين، وكذا قيامه بفرض حصار بري وبحري وجوي على قطر، دفعها إلى أحضان تركيا وإيران، ( حسب ما أوردته المجلة ).

ورأى كاتب المقال أنه قد تتم إضافة مشروع مدينة نيوم قريبا إلى قائمة الإخفاقات الطويلة لولي العهد السعودي، ” محمد بن سلمان “، فمليارات الإستثمارات المأمولة لم تأت بعد، وهو ما أجبر الدولة السعودية على اللجوء لصندوقها السيادي القوي لتمويل المراحل الأولى من المشروع.

وأكد الكاتب أن المستثمرين الغربيين لن يستثمرون الآن أموالًا في ” نيوم “، وبدون أموال أجنبية، فإن أحلام أبن سلمان قد تتحول إلى كابوس، كما أن برنامجه الإصلاحي الطموح، وهو حجر الزاوية لقوته المطلقة، سيتم إرجاؤه إلى أجل غير مسمى.

وأضاف : ” في البداية، كان الغرب يحلم بثورة في شبه الجزيرة العربية من خلال هذا الأمير الشاب، عندما تولى والده العرش في يناير 2015 م “، لكن كل ذلك تلاشى بفعل سياسته المتهورة.

وأوضحت المجلة إن ولي العهد هو الأبن المدلل للملك سلمان، الذي لم يدرس في الخارج، ولا يجيد اللغة الإنجليزية، وحاصل فقط على ليسانس في الشريعة الإسلامية من جامعة ” الملك فيصل ” بالرياض.

عن admin

انظر ايضاً

صحيفة ” واشنطن بوست ” الأمريكية : بن سلمان يستغل قيود السفر لتعزيز سلطته وإحتجاز أقاربه كرهائن ..

ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية يوم أمس السبت 20 يونيو 2020 م أن ولي العهد …

تعليق واحد

  1. عبداللطيف جمال

    اخبار مننوعه وجيده للمعرفه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *