الرئيسية / منوعات / جغرافيا / ما لا تعرفه عن إتفاقية ” تقاسم مياه النيل ” لعام 1929 م ..

ما لا تعرفه عن إتفاقية ” تقاسم مياه النيل ” لعام 1929 م ..

إتفاقية ” تقاسم مياه النيل ” هي إتفاقية أبرمتها الحكومة البريطانية – بصفتها الإستعمارية – نيابة عن عدد من دول حوض النيل ” أوغندا وتنزانيا و كينيا “، في عام 1929 مع الحكومة المصرية وتتضمن إقرار دول حوض النيل بحصة مصر المكتسبة من مياه نهر النيل، وإن لمصر الحق في الإعتراض ” فيتو ” في حالة إنشاء هذه الدول مشروعات جديدة على النهر وروافده.
ولإتفاقية عام 1929 م تاريخ طويل، فقد أُبرمت في إطار مصالحة سياسية بين مصر وبريطانيا بعد أحداث ثورة 1924 م في السودان ومقتل ” سيرلي ستاك ” حاكم السودان العام وسردار الجيش المصري في ” القاهرة ” في 19 نوفمبر 1924 م.
وبسبب هذه الأحداث وجه المندوب السامي البريطاني في مصر في 22 و23 نوفمبر 1925 م إنذارًا إلى رئيس وزراء مصر ” سعد زغلول ” تضمن بندًا بأن الحكومة البريطانية قد أصدرت تعليمات إلى حكومة السودان بأن لها مطلق الحُرية في زيادة مساحات الأراضي المروية في الجزيرة من 300.00 فدان إلى مقدار غير محدد وفقًا للحاجة.
وكان ” المندوب السامي البريطاني ” قد تعهد في عام 1920 م للحكومة المصرية بأن مساحة الأراضي المروية في الجزيرة لن تزيد على 300.000 فدان.
وبعد عودة العلاقات الودية بين مصر وبريطانيا، طلب رئيس وزراء مصر في 25 يناير 1925 م من الحكومة البريطانية إعادة النظر في تعليماتها إلى حكومة السودان بشأن توسيع نطاق الري في الجزيرة حتى لا يلحق ذلك أضرارًا بالري في مصر.
وإثباتًا لحسن نواياها ومراعاة منها لحقوق مصر التاريخية والطبيعية في مياه النيل، أبدت الحكومة البريطانية في 26 يناير 1925 م إستعدادها لإصدار تعليمات جديدة إلى حكومة السودان بألا تنفذ ما سبق إرساله إليها من تعليمات بشأن توسيع نطاق الري في الجزيرة توسيعًا لا حد له، على أن تشكل لجنة من ثلاثة خبراء لتدرس وتقترح القواعد التي يمكن إجراء الري بموجبها مع مراعاة مصالح مصر ومن غير الإضرار بمالها من الحقوق الطبيعية والتاريخية، وأصبحت تلك اللجنة تُعرف بـ ” لجنة مياه النيل لعام 1925 م “.

عن admin

انظر ايضاً

كوريا الجنوبية تستعد لإعصار ” هايشن ” ..

تستعد كوريا الجنوبية لوصول الإعصار هايشن، اليوم الإثنين 7 سبتمبر 2020 م، بعدما ضرب الجزر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *