الرئيسية / تحقيقات / حقوق وحريات / ” ماهينور المصري ” .. جيتارة حرية سجنتها كل الأنظمة ..

” ماهينور المصري ” .. جيتارة حرية سجنتها كل الأنظمة ..

ماهينور المصري هي ناشطة سياسية ومحامية حقوقية ولدت في محافظة ” الإسكندرية “، وعضو في حركة ” الإشتراكيين الثوريين ” ( حركة معارضة كانت تعارض مبارك ومرسي وحاليًا السيسي ) التي عُرفت بمواقفها المؤيدة لحقوق العمال بالإضافة إلى مشاركتها في ثورة 25 يناير 2011 م، ومظاهرات 30 يونيو 2013 م.

تم تأييد الحكم عليها في 20 مايو 2014 م بالحبس عامين والغرامة 50 ألف جنيه بحسب قانون التظاهر بتهمة ” التظاهر دون تصريح، والتعدي على قوات الأمن “، خلال مشاركتها في وقفة تضامنية بالتزامن مع محاكمة المتهمين بقتل الشهيد ” خالد سعيد ” في 2 ديسمبر 2013 م.

وتم تخفيف الحكم في مايو 2014 م إلى عام و3 أشهر وقد قضت فترة عقوبتها بمحبسها في سجن ” الأبعادية ” في مدينة ” دمنهور “، وأخلي سبيلها في 13 أغسطس 2016 م.

كانت ماهينور من أوائل النشطاء الذين ساهموا بكشف وقائع قتل الشهيد ” خالد سعيد “، وكانت ضمن أول مجموعة تظاهرت أمام قسم ” سيدي جابر ” في محافظة ” الإسكندرية ” بخصوص الواقعة، التي كانت من ضمن الأسباب التي أشعلت ثورة 25 يناير.

في 26 يونيو 2014 م وأثناء حبس ماهينور المصري أعلنت لجنة ” جائزة لودوفيك تراريو ” برئاسة نقيب محامي باريس بيار- أوليفييه سور ومؤسس الجائزة نقيب محامي بوردو برتران فافرو، أنها قررت منح جائزة العام 2014 م للمحامية ” ماهينور المصري “.

في 22 سبتمبر 2019 م أُعتقلت من الميكروباص من أمام نيابة ” أمن الدولة العُليا ” في ” القاهرة ” بعد خروجها من حضور التحقيقات مع معتقلين متهمين على خلفية ” مظاهرات 20 سبتمبر ” بصفتها ” محامية “.

في 23 سبتمبر 2019 م قررت نيابة ” أمن الدولة العليا، حبس ماهينور المصري 15 يوما على ذمة التحقيق.

وأدرجت “ ماهينور ” على ذمة القضية رقم ” 488 ” لعام 2019 م حصر أمن دولة، وتم إتهامها بـ ” مشاركة جماعة إرهابية، وإذاعة عمدًا أخبار وبيانات وإشاعات كاذبة “.

عن admin

انظر ايضاً

وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ” الأونروا ” : مؤتمر المانحين في بروكسل لم يغطِ سوى 40 % من إحتياجات عام 2022 م ..

قالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”، إن التبرعات الإضافية التي تم التعهد بها في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *