الرئيسية / تحقيقات / حقوق وحريات / قيادي في جماعة ” الإخوان المسلمين ” يكشف وفاة نجله إثر التعذيب من الأمن ..
" القيادي في جماعة، ( الإخوان المسلمين )، ( عبد الخالق عبد الله الشريف "

قيادي في جماعة ” الإخوان المسلمين ” يكشف وفاة نجله إثر التعذيب من الأمن ..

نعى القيادي في جماعة ” الإخوان المسلمين “، “عبد الخالق عبد الله الشريف” ابنه الأكبر “حسن”، الثلاثاء، مشيرا إلى أن قوات الأمن المصرية قتلته تحت التعذيب.

وذكر “الشريف”، عبر صفحته في موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك”، أنه تلقى خبر وفاة ابنه الإثنين باعتبار أنها وفاة طبيعية في المستشفى، إلا أنه علم بتفاصيل الجريمة الثلاثاء.

وأشار القيادي الإخواني إلى أن عناصر تابعة للأمن المصري اختطفت ابنه وهو في طريقه للعمل و”آذوه كهربائيا بشدة في أماكن مختلفة”، مشيرا إلى أن نجله الأكبر ذهب إلى المستشفى وقد كسرت أنفه وشج رأسه.

واحتسب “عبد الخالق الشريف” نجله في الشهداء، قائلا: “قرير العين في رحاب أرحم الراحمين. واشفع لأبيك وأهلك يوم الزحام.. رحمك الله يا ولدي”.

وقوبل إعلان القيادي بجماعة “الإخوان” بتعاطف واسع من قبل متابعيه، قبل أن يحذف المنشور لاحقا، على خلفية تهديدات أمنية لأسرته في مصر، وفقا لما نقله مصدر محلي.

جاء ذلك تزامنا مع إعلان وزارة الداخلية المصرية، في بيان، الثلاثاء، تصفية 6 من المنتمين لجماعة “الإخوان”، بمدينة 6 أكتوبر، بمحافظة الجيزة، غربي القاهرة.

ووفق الرواية الأمنية المتكررة، التي أوردتها صحف مصرية، فإن الضحايا قتلوا خلال “تبادل لإطلاق النار مع قوات الشرطة أثناء مداهمة وكرهم بالمدينة”.

وعادة لا يسقط قتلى أو جرحى في صفوف الأمن المصري في تلك المداهمات، كما لا يتم الإبقاء على جريح من المستهدفين.

وبررت الوزارة عملية التصفية بأن “عناصر جماعة الإخوان كانوا بصدد الإعداد لتنفيذ سلسلة من العمليات الإرهابية خلال الفترة المقبلة”، على حد زعمها.

ولم يكشف البيان هوية الضحايا، وصورهم، أو التهم الموجهة لهم.

ومنذ مظاهرات الجمعة الماضي، التي طالبت الرئيس “عبد الفتاح السيسي” بالرحيل، اعتقلت السلطات أكثر من ألف مصري، ما زال العشرات منهم قيد الإخفاء القسري.

وعادة ما يصف الأمن المصري، عمليات التصفية التي يقوم بها، بأنها نتاج اشتباكات ويتضح لاحقا أن الضحايا من المختفين قسريا.

عن admin

انظر ايضاً

مصر : رضوى محمد : 15 شهر خلف القضبان ..

أُعتقلت ” رضوى محمد ” في 12 نوفمبر 2019 م من منزلها بعد بثها لفيديو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *