الرئيسية / تحقيقات / حروب عربية / قوات الجيش اليمني تحرر مدينة ” عتق ” في محافظة ” شبوة ” جنوب شرقي اليمن بعد معارك مع ميليشيا ” النخبة الشبوانية ” التابعة للإمارات ..

قوات الجيش اليمني تحرر مدينة ” عتق ” في محافظة ” شبوة ” جنوب شرقي اليمن بعد معارك مع ميليشيا ” النخبة الشبوانية ” التابعة للإمارات ..

قالت مصادر محلية يمنية اليوم الجمعة إن القوات الحكومية تبسط سيطرتها على مدينة عتق مركز محافظة شبوة، بعد مواجهات مع مسلحي النخبة الشبوانية المدعومة من دولة الإمارات.

وأضافت المصادر إن الاشتباكات بين قوات النخبة المدعومة إماراتيا وبين القوات الحكومية بشبوة جنوب اليمن أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى.

واتهمت الحكومة المعترف بها دوليا قيادة القوات الإماراتية بمدينة بلحاف في محافظة شبوة بتفجير الوضع في المحافظة.

وقال الناطق باسم الحكومة إن قيادة القوات الإماراتية تحاول اقتحام مدينة عتق مركز محافظة شبوة رغم جهود السعودية في إنهاء الأزمة وإيقاف التصعيد العسكري.

من جهته طالب مجلس الشورى اليمني أبو ظبي بالوقف الفوري لدعم مليشيات المجلس الانتقالي، والالتزام بأهداف التحالف.

وقال وزير النقل صالح الجبواني إنّ قوات الأمن والجيش الوطني تسيطر على الموقف.

ونفى -بتغريدة على تويتر- احتلال المليشيات لمبان وشوارع. كما نفى انضمام قادة وضباط، وقال إنّه رغم شدة المواجهة فإن القوات الشرعية تسطر ملحمة دفاعاً عن الأرض والعرض ضد أطماع الإمارات في التوسع والسيطرة.

من ناحيته، قال المستشار الإعلامي للسفارة بالرياض أنيس منصور إن الحكومة تمتلك المشروعية القانونية والدولية التي تتيح لها الحد من تمدد القوات الإماراتية في المدن.

واستنكر منصور -في مقابلة مع الجزيرة- تردد حكومته في اتخاذ مواقف حازمة وارتباطها الدائم بالموقف السعودي.

في المقابل، أكد عضو المجلس الانتقالي الجنوبي سالم ثابت العولقي أن الوفد الممثل للمجلس لم يغادر جدة، وأنه حريص على إنجاح الحوار الذي ترعاه الرياض لترتيب الأوضاع بالمحافظات الجنوبية اليمنية.

وسيطرت تشكيلات أمنية وعسكرية تابعة للمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا مؤخرا على مؤسسات الدولة ومعسكراتها ومقراتها الأمنية بالعاصمة المؤقتة عدن.

عن admin

انظر ايضاً

69 غارة جوية للتحالف العربي في اليمن، أستهدفت ” صنعاء و5 محافظات أخرى ” ..

صعد طيران التحالف العربي من غاراته الجوية في اليمن، اليوم السبت 13 يونيو 2020 م، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *