الرئيسية / تحقيقات / مجازر عربية / في ذكراها الخامسة .. مجزرة رابعة اليوم الأسود ..

في ذكراها الخامسة .. مجزرة رابعة اليوم الأسود ..

14 أغسطس 2013 م كانت مجزرة رابعة العدوية و فض الإعتصام الذي كان مؤيد للرئيس المعزول محمد مرسي الذي تم عزله من قبل وزير الدفاع الذي عينه مرسي ” عبد الفتاح السيسي ” بتأييد من قوى مدنية ليبرالية و غيرها ، إعتصام رابعة بدء في 28 يونيو 2013 م أي قبل خروج مظاهرات 30 يونيو 2013 م ضد مرسي التي طالبته بالتنحي ..

– بداية إعتصام رابعة العدوية ..

بدأ الإعتصام في رابعة العدوية يوم 28 يونيو 2013 م و أنتهى في يوم 14 أغسطس من نفس العام ..

فبدايته تزامنت مع إعتصام معارضي الرئيس المعزول محمد مرسي بميدان التحرير تنديدًا بسياسياته و مطالبته بالتنحي ، وبالتالي خرج الملايين على حد وصف المؤيدين لجماعة الإخوان المسلمين و المؤيدين لبقاء محمد مرسي من أطياف أخري كثيرة من الشعب ليست منتسبه للجماعة و أتخذوا من رابعة العدوية مقرا لإعتصامهم منذ يوم 28 يونيو ، و أتخذ شباب الإخوان وقياداتهم و أنصار مرسي من كلمة ” الشرعية ” شعار لهم ، فنصبوا الخيام الواحدة تلو الأخرى بالميدان في إشارة لوجود دعم من جزء آخر لا يستهان به من الشعب لشرعية الرئيس المنتخب محمد مرسي في مواجهة المهلة و الشروط التي فرضتها القوات المسلحة عليه للخروج من الأزمة ، ثم جاء قرار القوات المسلحة بعزل محمد مرسي عن الحكم ، و هو ما أعتبرته القوى السياسية المؤيدة لمحمد مرسي إنقلابا عسكريا ، في حين يسميه معارضو الرئيس المعزول ثورة ..

– ميدان رابعة العدوية :

ميدان رابعة العدوية هو المكان الذي أتفق عليه أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي ليعتصموا فيه لحين تنفيذ مطالبهم و هي عودة الرئيس محمد مرسي إلى الحكم مرة أخرى و إزداد الأمر إصرارًا منهم بعد خطاب الفريق أول عبد الفتاح السيسي الذي جاء بعد مظاهرات 30 يونيو التي خرجت تطالب بتنحيه بعد عام من الحكم ..

يعتبر ميدان رابعة أو كما يسميه البعض إشارة رابعة العدوية أحد المناطق الراقية في مدينة نصر بالقاهرة ، و زادت شهرته في الآونة الأخيرة لأنه أصبح منافسا لميدان التحرير ، بل و رمزا يستخدمه المدافعين عن مرسي و الإخوان ، و قد ظهرت إشارة تحمل أسم هذا الميدان بعد فض قوات الجيش و الشرطة للإعتصام و من فيه بالقوة ..

– نهاية إعتصام رابعة العدوية ..

في 14 أغسطس 2013 م قامت قوات الشرطة و الجيش بالتحرك لفض إعتصامي المعارضين لعزل محمد مرسي عن رئاسة مصر في ميدان رابعة العدوية و ميدان النهضة ، و تم فض إعتصام ميدان النهضة في ساعة مبكرة من الصباح ، و لكن قوات الأمن المصرية لم تتمكن من فض إعتصام رابعة العدوية قبل الساعة السادسة تقريباً بتوقيت مصر ، أوقعت هذه الأحداث أكثر 632 قتيل ونحو 4000 مصاب من المعتصمين ..

تزرعت قوات الأمن المصرية بحجة أن إستخدام القوة القاتلة مع المعتصميين قد جاء بعد أن أسقط المعتصميين قتلي في صفوف الشرطة و الجيش ، في حين أتهم المعتصمون قوات الأمن بدس عناصر سرية منهم في وسط المتظاهرين و إطلاقهم الرصاص على بعض أفراد الأمن لإفتعال معركة يمكن على إثرها سحق المعتصميين السلميين ..

وقعت أعمال عنف على إثر عملية فض إعتصام رابعة و المجزرة البشعة التي حدثت ي في العديد من المحافظات المصري ة، كان أهمها قيام بعض من أطلق عليهم الإعلام المعارض للرئيس المعزول ” مؤيدي محمد مرسي ” بحرق 21 قسم شرطة ، و 4 كنائس و هي إتهامات لم يقدم عليها دليل لجهات التحقيق ، و أعلنت الرئاسة حالة الطوارىء لمدة شهر و حظر التجول في عدة محافظات مصرية إبتداء من الساعة التاسعة مساء و حتى الساعة السادسة صباحاً ..

ما حدث في رابعة العدوية يوم 14 أغسطس 2013 م مجزرة بشعة في تاريخ مصر و المصريين ، و قد كان يوم 14 أغسطس يوم مظلم و بشع بدرجة كبيرة كان يوم ملطخ دموي ..

– الأحداث ..

بعد أعتصام عدد كبير من مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي لمدة 45 يوما في عدة ميادين ، و في الساعة السادسة و النصف صباحا من صباح يوم الأربعاء 14 أغسطس 2013 بدأ تحرك قوات من الشرطة تجاه المعتصمين في ميداني رابعة العدوية بالقاهرة و ميدان نهضة مصر بالجيزة و أغلقت الطرق المؤدية إليهما ، و صاحبت القوات جرافات للعمل على إزالة حواجز و ضعها المعتصمون ، قبل بدء العملية، أعلنت الشرطة أنها ستوفر ممرات آمنة لخروج المعتصمين ، ثم تبع ذلك في حوالي الساعة الثامنة صباحا إطلاق كميات كبيرة من القنابل الدخانية المسيلة للدموع ، و في حوالي التاسعة صباحا تقدمت قوات الشرطة لفض إعتصام ميدان نهضة مصر أولًا ، و صاحبت الشرطة مجموعات باللباس المدني أزالت الخيام و اللافتات المؤيدة للرئيس المعزول ..

تضاربت الإحصائيات لأعداد الضحايا و قالت قناة الجزيرة أن القتلى بلغ أكثر من 120 شخصاً و آلالاف الجرحى بميدان رابعة العدوية من المؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي ، خلال محاولة قوات الأمن فض الاعتصام بالقوة ، و نقلت الجزيرة تصريح شخص عُرف على أنه منسق المستشفى الميداني في رابعة العدوية، قال إن عدد القتلى 2200 قتيل ، بينما ذكرت مصادر وزارة الصحة أعدادا أقل في حدود 120 شخصا، بعد فض إعتصام ميدان النهضة بالكامل ، أقيم إعتصام جديد في ميدان مصطفى محمود في الجيزة ، يوم الخامس عشر، ذكرت وزارة الصحة أن 578 قتيلًا و 4201 مصابًا سقطوا كحصيلة لجميع الإشتباكات على مستوى الجمهورية يومي الرابع عشر و الخامس عشر ، و وثق كتاب مجزرة رابعة بين الرواية و التوثيق في إصداره الثاني 802 قتيلاً في أحداث فض إعتصام رابعة العدوية ، و قد وصفت منظمة ” هيومن رايتس ووتش ” إستخدام قوات الأمن المصرية للقوة في فض الإعتصامات أنه أسوأ حادث قتل جماعي التاريخ المصري الحديث ..

– ما بعد فض الإعتصامات ..

أوقفت الحكومة حركة كافة القطارات في جميع المحافظات ، و فرضت حظر التجول في 14 محافظة و أعلنت وزارة الداخلية حالة الطوارىء في مراكزها و أقسامها بعد تعرض عدد من المنشآت الشرطية و الكنائس و بعض المبانى لإعتداءات و تفجيرات و حرائق أتُّهِمَ بها الإخوان المسلمون ، و ذكرت في بيان لها أنها رصدت تعليمات من قيادات للإخوان المسلمين لمهاجمة مقرات الشرطة ، مساء يوم 14 أغسطس ، عقد وزير الداخلية السابق محمد إبراهيم مؤتمرًا صحفيًا أعلن فيه مقتل 43 شرطيًا و 149 مدنيًا ، قال الوزير إن الشرطة ” أستخدمت أسلوب التدرج مع المعتصمين بإستخدام مكبرات الصوت و خراطيم المياه و الغاز ، قبل أن تتفاجأ بالتحصينات التي أتخذها المعتصمون ولجوئهم إلى إستخدام السلاح الحي و الخرطوش ، في ميدان رابعة العدوية ” .. ( حسب قوله ) ..

في يوم الجمعة 16 أغسطس دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية في مصر إلى مظاهرات اليوم الجمعة تحت شعار ” مليونية الغضب ” و ذلك بعد صلاة الجمعة على أن يتجمع المتظاهرون في ميدان ” رمسيس ” بقلب القاهرة ، و في جانب آخر ، دعت حركة تمرد المواطنين المصريين لتشكيل لجان شعبية يوم الجمعة و النزول في كل شارع و حي لحماية البيوت و المساجد و الكنائس ..

– ردود الفعل عن ما حدث في رابعة و النهضة :

1- ردود الفعل الداخلية :

حزب ” مصر القوية ” حمل حزب مصر القوية السلطات المصرية مسئولية سقوط ضحايا نتيجة فض إعتصامي رابعة العدوية و ميدان النهضة ، مشيرًا إلي أن ما يحدث ” جريمة أمام الله و التاريخ ” ..

حزب النور .. قال شريف طه المتحدث بأسم الحزب إن فض الإعتصام بالقوة لن يساعد على حل الأزمة بل يعقدها ، و قال أمين الحزب جلال مرة إن الحزب يبرأ إلى الله مما يحدث و يتبرأ منه و من كل من شارك و ساعد فيه ..

شيخ الأزهر أحمد الطيب : أصدر بيانًا قال فيه إنه لم يعلم بفض الإعتصام إلا من وسائل الإعلام ، و دعا إلى عدم إقحام الأزهر في الخلاف السياسي ، كما دعى إلى تغليب المصلحة الوطنية و الإستجابة لجهود المصالحة ..

قدم نائب الرئيس السابق محمد البرادعي إستقالته و ذكر في بيان الإستقالة : ” لقد أصبح من الصعب عليَّ أن أستمر في حمل مسؤولية قرارات لا أتفق معها و أخشى عواقبها ، و لا أستطيع تحمل مسؤولية قطرة واحدة من الدماء أمام الله ثم أمام ضميري و مواطني ، خاصة مع إيماني بأنه كان يمكن تجنب إراقتها ” ..

هذه الإستقالة أستثارت ردود فعل مستنكرة لها ، حيث وصفت حركة تمرد الإستقالة بأنها هروب من المسؤولية ..

القيادي بحزب ” الحرية و العدالة ” التابع لجماعة الإخوان المسلمون عصام العريان : وصف عملية فض رابعة أنها معركة حقيقية غير متكافئة بين عُزَّل ، لا يملكون شيئاً يدافعون به عن أنفسهم ، و جيش من البوليس تدعمه قوات و طائرات تحلّق فوقنا ، و سيسقط مئات الشهداء و سيندحر الهجوم ، و تبقى إرادتنا حرة لا تنكسر أبداً تحت جنازير المدرعات لنحيا أحراراً ..

2 – ردود الفعل الخارجية :

الإتحاد الأوروبي : قال متحدث بأسم مفوضة الشؤون الخارجية في الإتحاد كاثرين آشتون أن أنباء سقوط القتلى تثير قلقًا بالغًا ، و أن العنف لن يؤدي إلى حل ، و طالب الحكومة المصرية بالتحلى بالضبط النفس ، لاحقًا قالت كاثرين أشتون إن العنف جعل مصر تتجه إلى مستقبل غير مؤكد ، و دعت إلى إنهاء حالة الطوارىء ” بأسرع ما يمكن للسماح بإستئناف الحياة الطبيعية ” ..

في 21 أغسطس أعلن الإتحاد الأوروبي تعليق ترخيص تصدير الأسلحة التي قد تستخدم في القمع الداخلي في مصر ..

قطر : قطر تتمنى على كل من بيده السلطة و القوة أن يمتنع عن الخيار الأمني ..

الإمارات العربية المتحدة : أصدرت وزارة الخارجية بيانًا قالت فيه إنها ” تتفهم الإجراءات السيادية التي أتخذتها الحكومة المصرية ” .. و أضاف البيان ” مما يدعو للأسف ، أن جماعات التطرف السياسي أصرت على خطاب العنف و التحريض و على تعطيل المصالح العامة و تقويض الإقتصاد المصري مما أدى إلى الأحداث المؤسفة اليوم ” ..

الأمم المتحدة : أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إستخدام العنف ضد المتظاهرين و قال المتحدث بأسم بان كي مون إن الأمين العام ” يدين بأشد التعابير حزما أعمال العنف التي وقعت في القاهرة عندما أستخدمت قوات الامن المصرية القوة ضد المتظاهرين ” .. و عقدت جلسة مغلقة في مجلس الأمن حول الأحداث ، طلبت عقدها كل من بريطانيا و فرنسا و أستراليا ، ذكرت رئيسة المجلس أن الأعضاء رأوا أنه من المهم إنهاء العنف في مصر و أن تمارس الأطراف أقصى درجات ضبط النفس ” ..

الولايات المتحدة : أدان البيت الأبيض ” بقوة ” لجوء قوات الأمن إلى العنف ضد المتظاهرين في مصر ، و أنتقد إعلان حالة الطوارىء في البلاد ، و قال مساعد المتحدث بأسم البيت الأبيض جوش أرنست ” إن الولايات المتحدة تدين بقوة إستخدام العنف ضد المتظاهرين في مصر ” ، داعيًا الجيش المصري إلى التحلي ” بضبط النفس ” ..

في 15 أغسطس، ألقى الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما خطابًا حول الأحداث المصرية قال فيه ” إن الولايات المتحدة تدين بقوة الخطوات التي أتخذتها الحكومة المصرية ضد المدنيين ” ، و دعا السلطات في مصر إلى إحترام الحقوق العالمية للإنسان و إلغاء حالة الطوارىء و البدء بحوار شامل و قرر إلغاء مناورات النجم الساطع بين الجيشين الأميركي و المصري التي كانت مقررة الشهر التالي ، قائلًا إن ” تعاوننا التقليدي مع مصر لا يمكن أن يستمر كما هو و المدنيون يقتلون في الشوارع ” مؤكدًا أن ” مصر تسلك طريقًا خطيرًا ” ..

تركيا : أصدر مكتب رئيس الوزراء التركي بيانًا جاء فيه ” الأسرة الدولية و على رأسها مجلس الأمن الدولي و الجامعة العربية ، يجب أن توقف هذه المجزرة فورا ” و أشار البيان إلى أن موقف الأسرة الدولية أدى فقط إلى تشجيع الحكومة الحالية على تدخلها اليوم ” .. و قال الرئيس عبد الله غل للصحفيين في العاصمة التركية أنقرة إن ” ما حدث في مصر تدخلًا مسلحًا ضد مدنيين يتظاهرون لا يمكن أن يقبل إطلاقًا ” داعيًا كل الأطراف إلى الهدوء ..

ألمانيا : قال وزير الخارجية جيدو فيسترفيله : ” نطالب جميع الأطراف بالعودة بشكل شامل إلى عملية سياسية تضم كل القوى السياسية ” ..

المملكة المتحدة : قال الناطق الرسمي بأسم وزارة الخارجية البريطانية في تصريح خاص للجزيرة نت إن حكومته تشعر بقلق عميق إزاء التقارير الواردة من القاهرة ، و أوضح الناطق الرسمي أن الحكومة تحث على الحوار من أجل التوصل إلى حل سلمي ، مشيرا إلى حديث وزير الخارجية في 27 يوليو/ تموز ، عن أن الوقت مناسب الآن للحوار و ليس المواجهة ..

فرنسا : أدانت فرنسا أعمال العنف الدامية التي وقعت في مصر ، و دعت إلى وضع حدّ فوري للقمع ، جاء ذلك في بيان لوزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس ، و أضاف فابيوس أن القوة ليست هي الحل ، و دعت فرنسا جميع الأطراف من الأحزاب المصرية إلى رفض العنف و البدء في الحوار لجميع القوى السياسية المصرية لغرض إيجاد حل ديمقراطي لهذه الأزمة الخطيرة ..

إيران : وصفت الخارجية الإيرانية فضّ إعتصام رابعة العدوية و النهضة بـ ” المجزرة التي ترتكب بحق الشعب المصري ” ، و أدانت في بيان لها ” أحداث العنف المؤسفة و المجزرة التي ترتكب بحق الشعب المصري ” ..

الصين : تدعو كافة الفرقاء في مصر إلى ضبط النفس و اللجوء إلى الحوار لحلّ الخلافات ..

تونس : ندّدت الحكومة بشدّة بما سمتها الإعتداءات التي أستهدفت المعتصمين بالساحات المصرية و عبّر المتحدث بأسمها نور الدين البحيري عن شجب مجلس الوزراء جرائم القتل بحقّ متظاهرين سلميين ..

السودان : أدان بيان صادر عن وزارة الخارجية السودانية أعمال العنف التي صاحبت فض الإعتصاميْن في القاهرة مؤكدا أن السودان يتابع تطورات الأوضاع بكل إهتمام و حرص ..

الفاتيكان : البابا فرنسيس يرفع الصلاة في كاستيل غاندولفو قرب روما ” من أجل ضحايا ” العنف الدامي في مصر و ” من أجل السلام و الحوار و المصالحة ” ..

إيطاليا : أعتبرت وزيرة الخارجية الإيطالية إيما بونينو أن تدخل الشرطة ” لا يسهم في إيجاد تسوية ” و دعت قوات الأمن إلى المزيد من ” التحكم في النفس ” ..

روسيا : قالت الخارجية الروسية في بيان لها : ” في هذه المرحلة الصعبة التي تشهدها مصر ، ندعو جميع القوى السياسية في هذا البلد الصديق إلى التحلي بضبط النفس ، بهدف تجنب تصعيد جديد للتوتر و سقوط ضحايا آخرين ” ، كما دعت كل الأطراف المصريين إلى الحوار ..

الدنمارك : صرح وزير المساعدة على التنمية كريستيان فريس باخ أن للدانمارك مشروعان ( 4 ملايين يورو ) بتعاون مباشر مع الحكومة و المؤسسات العامة المصرية سيتم تعليقهما ..

الإكوادور : وزارة الخارجية تقول في بيان مقتضب إن الشعب المصري أختار مرسي زعيما له بشكل دستوري ..

السعودية : دعا الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود المصريين و العرب و المسلمين إلى التصدي لكل مَنْ يحاول زعزعة أمن مصر ، مؤكداً أن السعودية شعباً و حكومة تقف مع مصر ضد ما وصفه بالإرهاب و الضلال و الفتنة ، و تحدث موضحا دعمه و مساندته لمصر و شعبها ورفض أي تدخل في شئونها و إستعداد بلاده لدعم مصر ، كما قام بإرسال ثلاثة مستشفيات ميدانية كاملة الأطقم و المعدات للمساعدة في علاج مصابي المصادمات ..

الإمارات العربية المتحدة : أعلنت دعم مصر الشقيقة و سيادة الدولة المصرية ضد من يوقدون نار الفتنة و يثيرون الخراب فيها أكدت أنها تدعم دعوة خادم الحرمين الشريفين لعدم التدخل في شؤون مصر الداخلية ..

الأردن : أكد وزير الخارجية الأردني ، أن الأردن يقف إلى جانب مصر الشقيقة في سعيها الجاد نحو فرض سيادة القانون و إعادة الإستقرار لشعبها العريق و تحقيق إرادته في نبذ الإرهاب و كل محاولات التدخل في شؤونه الداخلية ..

البحرين : أكدت في بيان على الدعم الكامل لما ورد في تصريحات خادم الحرمين الشريفين تجاه كل من يحاول المساس بشؤون مصر الداخلية و حقها الشرعي في الدفاع عن المصالح الحيوية للشعب المصري الشقيق و رعايتها و المحافظة عليها ..

الكويت : دعمت دولة الكويت الإجراءات التي تقوم بها الحكومة المصرية للحفاظ على الأمن و الإستقرار و تحقيق ما عبر عنه الشعب المصري من آمال و تطلعات ..

حركة طالبان : دانت حركة طالبان الأفغانية العنف في مصر ، مطالبة بعودة الرئيس المعزول محمد مرسي إلى الحكم ، و دعت المنظمات الدولية لوقف الأحداث الوحشية ..

3 – إحتجاجات عربية و دولية :

* عربياً :

فلسطين : في قطاع غزة شارك عشرات من الشبان الفلسطينيين في مسيرةِ تضامنٍ مع الشعب المصري ، رافعين العلمين الفلسطيني و المصري ، و ردد المشاركون في المسيرة هتافات طالبت المجتمع الدولي بحماية الشعب المصري ..

كما شارك عشرات من رابطة علماء فلسطين في مسيرة إحتجاج وسط مدينة غزة ، للتنديد بالأحداث الدامية التي تشهدها محافظات مصرية عدة ، و أستنكر المشاركون في المسيرة ما قالوا إنها مجرزة ترتكب ضد معتصمين و متظاهرين سلميين ، و طالبوا علماء العالم الإسلامي بتحمل مسؤولياتهم إزاء ما يجري في مصر و تظاهر أيضا عشرات من نشطاء الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر قبالة السفارة المصرية في تل أبيب ، أحتجاجا على فض إعتصاميْ رابعة العدوية و ميدان النهضة بالقوة و وصفت الحركة الجيش المصري بأنه ” عصابة من الفاشيين و الإنقلابيين الدمويين ” .. و قالت إن الجيش يريد إلغاء شرعية المؤسسات الرسمية المنتخبة بالقوة و العربدة و البلطجة ، على حد وصفها ..

تونس : قام أنصار حركة النهضة بوقفة إحتجاج أمام سفارة مصر بتونس ، تنديدا بالمجازر التي قالوا إن قوات الأمن و الجيش أرتكبتها أثناء فض الإعتصامات ، و رفع المتظاهرون شعارات مندّدة بالإعتداء على المعتصمين و بالإنقلاب على إرادة الشعب المصري ..

المغرب : جاءت شعارات التنديد خلال وقفة إحتجاج وسط العاصمة المغربية الرباط ، و ردد المشاركون في الوقفة هتافات تطالب بتنحي الفريق أول عبد الفتاح السيسي ، و بعودة الشرعية المتمثلة في الرئيس محمد مرسي ..

موريتانيا : خرج مئات من المتظاهرين في العاصمة نواكشوط تنديدا بالمجازر البشعة التي أرتكبتها السلطات المصرية بحق المعتصمين في ميدان رابعة العدوية ..

اليمن : في مدينة تعز جنوبي اليمن، خرج الآلاف من اليمنيين في مسيرة جابت شوارع المدينة إنطلاقاً من ساحة الحرية ، للتنديد بالمجزرة بحق المعتصمين السلميين في ميادين مصر المختلفة ، و حمّلوا من وصفوهم بالإنقلابيين كامل المسؤولية عن ما يحدث من إراقة دماء و إزهاق للأرواح ..

لبنان : و في لبنان تظاهر مئات من أنصار الجماعة الإسلامية أمام السفارة المصرية في بيروت ، تضامنا مع حركة الإخوان المسلمين ، و إستنكارا لإستخدام العنف ضد المعتصمين السلميين ..

الأردن : في العاصمة الأردنية عمان، نظم مئات من الأردنيين إعتصاما في محيط السفارة المصرية إحتجاجاً على فض إعتصامي رابعة العدوية و النهضة و سقوط مئات القتلى و الجرحى في صفوف المعتصمين السلميين ..

الكويت : أعتصم مئات الأشخاص – بينهم نواب سابقون – أمام القنصلية المصرية بالكويت ، منددين بقتل المعتصمين السلميين في مجازر فض إعتصامي رابعة و النهضة بمصر ..

* دولياً :

المملكة المتحدة : شهدت العاصمة البريطانية لندن مظاهرة حاشدة أمام مقر رئاسة الوزراء بمشاركة مئات من أبناء الجاليات و ناشطي سلام للتنديد بما سماه المحتجون مذابح ترتكب بحق المتظاهرين السلميين ..

وتميزت المظاهرة بمشاركة اليسار البريطاني لأول مرة ، خاصة من خلال ” تحالف أوقفوا الحرب ” و منظمات يسارية ، في حين تجري منظمات سياسية محادثات لتوحيد موقفها حول ما يجري بمصر ..

إندونيسيا : خرج المئات في مظاهرات سلمية إحتجاجا على إستخدام السلطات المصرية القوة مع المعتصمين ، و نادى المتظاهرون بإحترام حقوق الإنسان و إيقاف ما وصفوه بالمجزرة ، و حمل آخرون صور عدد من ضحايا فض الإعتصامات في الميادين المصرية ..

ماليزيا : تظاهر المئات من الماليزيين أمام السفارة المصرية في كوالالمبور ، و سلم ممثلون عنهم مذكرة للسفارة تندد بما وصفوه بجرائم ضد الإنسانية إرتكبها الجيش المصري في حق مدنيين عزل ..

– حوارات قصيرة للحدث العربي مع مصريين و أبناء ثورة 25 يناير عن ما حدث في رابعة و النهضة ..

– أحمد السيد :

أحمد السيد يقول ، ما حدث أقذر مجزرة عرفها التاريخ المصري الحديث تسببت في إراقة الكثير من الدماء و يتحمل المسؤولية كاملة المجلس العسكري و قيادات الإخوان المسلمين و النخبة .. و أضاف قائلا : السبب في ما حدث من مجزرة هى الغباء السياسي لجماعة الإخوان و قيادتها كاملة مسؤولة مسؤولية كاملة لما حدث ، لم يكون يوما القوة و العنف مبرر لتلك المجزرة و لكن إستطاع العسكريين إقناع أغلبية الشعب وقتها أن تلك المجموعة المعتصمة تقوم بأعمال تخريبية و تحريضية و تعطل حركة العمل و السير في ميدان ” رابعة العدوية ” و رغم ذلك تعاطف الكثيرين من شباب الثورة و النخبة مع جماعة الإخوان و أعتبروا أن هذا عنف غير مبرر .. و معلقا على أن إعتصامي رابعة و النهضة كان سلمي أو مسلح قال : أنا شخصيا لا أصدق الإعلام النظامي الخاضع لإدارة الدولة فالنظام الإعلامي القائم وقت مجزرة رابعة و حتى الأن تابع لشخصيات مدنية موالية للنظام ( رجال أعمال ) و هم أكثر المستفدين من إزاحة محمد مرسي من الحكم ، و لكن بعض تصريحات قيادات الإخوان جعلت هناك شكوك بأن جزء كان مسلح فعلا و هذا ما صدقه غالبية الشعب وقتها .. و السبب في ما حدث من مجزرة هو الغباء السياسي لجماعة الإخوان المسلمين و النخبة و كل مؤسسات الدولة و رجال الأعمال و الإعلاميين و المجلس العسكري و حركة تمرد و بعض شباب الثورة ، دعني أقول أن الشعب كاملا هو المسؤول عما حدث في رابعة و النهضة ..

– إكرام الجزار :

إكرام الجزار تقول ، لقد تم خداع الناس بفيلم عن توفير ممر أمن و أن الناس المعتصمين خرجوا بسلام و أن هذا تم بعد مكبرات صوت ثم إستخدام المياه الخ و أن الإعتصام كان مسلحا و أن المعتصمون قتلوا أناس و أحرقوهم حتى مشاهد إخراج الجثث لتلافى الحريق و ضعت عليها تعليقات من نوعية أنها جثث من أيام سابقة هم من قاموا بفتلها كما تداول الإعلام أخبار عن القبض على أفراد يحملون جثثا من محافظات أخرى لكي يضموها إلى ضحايا فض الإعتصامات ..

كما أضافت قائلة : كوني ممن أيدوا تمرد ” المناداة بإنتخابات رئاسية مبكرة ” و موقفي من الإخوان و كذبهم صدقت الإدعاء بأنهم قتلوا فقط من حملوا السلاح و قتلوا أو حاولوا قتل قوة الفض ثم تكشفت الحقائق لاحقا ، مثلا عند حادث الطائرة الروسية فى حديث لرئيس المشرحة على التليفزيون عبر الهاتف و سؤاله عن قدرة المشرحة على إستيعاب أعداد الضحايا كان رده أنه فى رابعة كان العدد أكبر بكثير و تم إستيعابه ..

– نشوة الهواري :

الإعلامية نشوة الهواري تقول ، مجزرة رابعة هي أكبر مجزرة في العصر الحديث تسبب فيها العسكر بإستغلال غباء الإخوان و طمعهم في السلطة .. و علقت عن السبب في ما حدث من مجزرة في رابعة و النهضة قائلة : أكيد كل الأطراف مسؤولة أولهم الإخوان لأنهم لم يتمسكوا بمبادىء الثورة بعدها أستغل العسكر الخلاف بين الأحزاب و القوى الثورية فأطاحوا بهم ، القوة و العنف كان من طرف النظام لو كان تركهم في الإعتصام كان أفضل أو لو لجأ للحوار بدلا ما الالاف البشر يقتلون .. و عن إعتصامي رابعة و النهضة كان سلمي أو مسلح قالت : أي إعتصام يمون فيه أدوات للدفاع عن النفس زى العصي أو القزايز و هذا كان موجود في كل الاعتصامات لكن الإعتصام كان مسلح في العموم لا أعتقد إحتمال يكون بعض الأشخاص كان معاهم حاجات بدائية لكن أبدا لم يكن مسلح مثل ما قال الإعلام عليهم ..

– رشا أبو العلا ..

رشا أبو العلا تقول ، مذبحة و تسبب فيها الإخوان و نفذها العسكر و أريقت دماء الأبرياء تمن لصراع العسكر و الإخوان على الحكم .. و عن السبب في ما حدث في رابعة و النهضة ، و هل القوة و العنف مبرر لما حدث من مجزرة ، قالت للحدث العربي : القوة ى العنف ليس مبرر و أكيد كان هناك حلول بديلة عن إراقه دماء مصريين ، السبب الرئيسي هو الإخوان المسلمين طبعا الذين حشدوا لذلك في محاولة منهم لإثبات شرعيتهم و بالعكس كان ممكن مرسي يجد حلول كثيرة يمتص بها غضب الناس و يحرق بها مخطط العسكر للقضاء عليهم ..

– سماح المنسي ..

الإعلامية سماح المنسي تقول ، تعتبر مجزرة رابعة من أكبر المجازر التى حدثت في القرن الحديث حيث أستشهد فيها عدد كبير من المدنيين الأمنيين .. و أضافت قائلة : السبب في ما حدث من مجزرة ممكن غباء الإخوان يصور للبعض أنه سبب في المجزرة لكن لما يكن العنف المفرط مبرر أبدا لفض الإعتصام بهذا الشكل الدموي .. كما علقت إذا إعتصامي رابعة و النهضة كان سلمي أو مسلح ،قائلة : لا أعتقد أن الإعتصام كان مسلح كما كان يصور إعلام النظام المصري و لكن تصريحات بعض مسؤوليين الإخوان على المنصة و في إعلامهم جعلت الفض فريسة سهلة للعسكر ..

– هبة محمد ..

هبة محمد تقول ، ما حدث مجزرة بشعة شارك فيها الإخوان بالأبرياء و نفذها العسكر .. و السبب في ما حدث غباء الإخوان و طمعهم في السلطة ، و لا يوجد مبرر للقوة و العنف مع الأبرياء ..

– أيمن عوين :

أيمن عوين يقول ، ما حدث في رابعة و النهضة مذبحة إنسانية بكل ما تحمله الكلمة يتحمل الجميع فيها نصيب سواء إخوان مسلمين أو من قام بالفض أو من سكت عن ما حدث لهم ، و لا أنسى أنني في ذكري العام الماضى بمجرد كتابة منشور على صفحات التواصل الإجتماعي الفيس بوك عن هذه المذبحة قبل الفجر بدقائق قليلة و بعد الإنتهاء منه تم إعتقالي من الجهات الأمنية لمدة 48 ساعة .. و أضاف قائلا : السبب في ما حدث أعتقد أن الإخوان المسلمين يتحملوا نصيب كبير من هذا بجانب من قام بعملية الفض طبعا و كل المسؤولين في ذلك الوقت مسؤول عن هذه الدماء ، و لا يوجد مبرر لإستخدام القوة و القتل ضد من يختلف معك في الرأي و التعبير و الفكر و لا يمكن أن يكون هذه طريقة للحل و لا يمكن تقبلها و من المؤكد أنه كان هناك طرق أخرى غير ما حدث من إستخدام للقوة و العنف و القتل لإنهاء الأمر و لكن للأسف الشديد حدث ما حدث و نتبرأ أمام الله من كل هذه الدماء و نسأل الله لهم و لنا المغفرة و الرحمة .. كما علق إذا إعتصامي رابعة و النهضة كان سلمي أو مسلح ، هل تم إستخدام سلاح أثناء الفض ؟

لا طبعا لم يكن بحسب الظاهر لنا أنه كان مسلح مثلما ذكر الإعلام النظامي في ذلك الوقت و إلا كانوا أستخدموا هذا السلاح و دافعوا به عن أنفسهم و وجدنا ضحايا من القوات التي كانت تقوم بعملية الفض و لكن هذا لا يمنع أنه كان به أشياء تستخدم للدفاع ..

– أميرة لاشين :

الدكتورة أميرة لاشين قالت ، ما حدث كارثة إنسانية بكل المقاييس ، كنت سياسيا ضد مطالب الإعتصام و خطابه الطائفي تماما .. و لكن الفض الدموي أدى لكارثة إنسانية أودت بالالاف الأرواح البريئة و فتحت باب من الظلم و الدمار لم يغلق حتى اليوم .. و أضافت قائلة : السبب في ما حدث في رابعة و النهضة ، يتحمل جريمة الفض الدموي مرتكبيها .. و أنا لا أرى أي مبرر للعنف المفرط مع فصيل سياسي من الشعب مهما بلغت حجم أخطائه .. و أنا شخصيا أرى أن أدبيا و سياسيا خطاب العنف و الحشد الطائفي العنصري في رابعة هو السبب ..

كما علقت إذا كان إعتصامي رابعة و النهضة كان سلمي أو مسلح ، في المجمل كان إعتصام سلمي إلى حد كبير لأنه لو مسلح بشكل منظم كان دمر مصر كلها و تسبب في كارثة الإعداد هناك تعدت مئات الالاف .. بس المؤكد أن كان في عناصر مسلحة طبعا و هذا بإعتراف بعض الأشخاص و الدليل الإصابات و القتلى في صفوف الداخلية يوم الفض ..

– هاني مصطفى :

هاني مصطفى يقول ، ما حدث مذبحة لم تشهدها مصر مثلها في التاريخ المعاصر .. و السبب في ما حدث يرجع لسلطة عسكرية مجرمة لا تتوانى عن قتل المخالف و بنسبة أقل جماعة الإخوان التي لم تقدر حجم جبروت العسكر و أرتضت أن تعيش في المظلومية .. كما علق إذا كان إعتصامي رابعة و النهضة كان سلمي أو مسلح ، سلمي في أغلبه و حتى لو ظهر سلاح مع أفراد لا يبرر الفتك بالالاف ..

– فاطمة عبد العزيز :

فاطمة عبد العزيز تقول ، ما حدث مذبحة تحت نظر و سكوت مصريين .. و عن السبب في ما حدث في رابعة و النهضة ، و هل القوة و العنف مبرر لما حدث من مجزرة ، علقت قائلة : ليس مبرر هذا إنتقام من العسكر لكل من نزل الثورة بدأوا بالثوار و ختموها بالإخوان و إستهداف شبابهم بين قتل و إعتقال .. و عن إذا إعتصامي رابعة و النهضة كان سلمي أو مسلح قالت ، لم أنزل إلى رابعة للأسف بعد السنين التي مرت أعترف أني قصرت بصمتي وقتها لكن بعد المذبحة رأيت و أدركت أمور كتيرة لكن أصدقاء لي كانوا هناك و من نزل يناير لم يحمل سلاح إدعاء أنه كان مسلح و كل ما قيل من نكاح في رابعة و كل التخاريف هذه مصدرها النظام و لجانه الإلكترونية و الشؤون المعنوية و ساعد على ذلك حديث بعض قادة الإخوان و تهديدهم جعل الناس تصدق .. و إذا عاد بي الزمن كنت سأصحح خطأي و أعتصم معهم ، و ليس كل من نزل إعتصام رابعة كان مؤيد للإخوان فالكثير نزل ضد الحكم العسكري و السيسي ..

– سهير إبراهيم :

سهير إبراهيم تقول ، ما حدث مجزرة إجرامية لمواطنين مصريين لم يكن لها أي مبرر غير إرهاب الشعب المصري ،طبعا السبب في ذلك السيسي و عصابته ، مهما كان الإخوان على خطاء في إصرارهم على الإعتصام فهذا ليس مبرر للمجزرة ،و عن إذا كان الإعتصام مسلح أو سلمي تقول ،الرد على هذا الأمر فهو من وزير الداخلية السابق نفسه الذي قال في الإجتماع قبل المجزرة أن التسليح خفيف و بعد المجزرة قال كان هناك 13 بندقية ، و أضافت : في ثورة يناير كان هناك ناس معهم سلاح لحماية البوابات ، و خطأ الإخوان أنهم كانوا سذج و فرحوا عندما قال الإعلام عنهم مسلحين كان يظنون أن السيسي خايف منهم و أنهم سمحوا للسلفيين يطلعوا يهددوا على المنصة وقتها ..

– فاطمة علاء :

فاطمة علاء تقول ، أي إنسان لن يختلف أن ما حدث في رابعة و النهضة مجزرة ماتت فيها كل معاني الإنسانية بل ماتت كل القيم التى تربينا عليها و خاصة فى مصر و عقيدتنا أن جيشنا بيحمي الشعب ، بل ماتت قيم تعاليم إسلامنا الحنيف لدى أفراد الجيش خاصة و ذلك بسبب إستخدام الشؤون المعنوية لمشايخ السلطة لإستباحة دم المسلمين و هم عزل بهذه الطريقة الغير أدمية التي لم يستخدمها الجيش أثناء حربه مع إسرائيل فى 73 .. و أضافت قائلة : المسؤول الأول هم الإخوان و ذلك بسبب طمعهم و حبهم لأنفسهم أوقعهم فى فخ المجلس العسكري الذي رأى قوتهم فى ثورة 25 يناير فحب إكسار هذه القوة و هو يعلم نقطة ضعفهم و هو غباءهم السياسى و حبهم لأنفسهم فباعوا الشعب و الثوار بالتحالف مع العسكر ضد شباب الثورة و بدأوا ذلك بتخوينهم و منعتهم بالبلطجية و الزج بهم فى السجون و قتلهم و تعيين السيسى وزير دفاع بنكهة الثورة و لم يكتفوا بذلك بل ضحوا بشبابهم فى رابعة و النهضة و هم على علم أن الإعتصام سيفض بالقوة ، إما المسؤول الثاني بالنسبة لي هو المجلس العسكري الذي أستخدم أفراد الجيش لفض الإعتصام بكل وحشية و كسر بداخلنا عقيدة أن الجيش مع الشعب ، إما المسؤول الثالث بل الضحية هم بعض شباب الثورة الذين وقعوا فى فخ حمله تمرد العسكرية الذي كان لها الدور الأكبر فى الوضع الحالي الذى أستغله المجلس العسكري كشرعية له لعمل كل شيء ، و لا ننسى الشعب الصامت الذى رأى الأحداث و أكتفى بأنه يتحسبن فى سره ..

– عمر طارق :

عمر طارق يقول ، في البداية أحب أن أسجل موقفي من الإخوان من أني كنت من معارضيهم و من الذين شاركوا في المظاهرات المناهضة لحكمهم و كذلك كنت محاميا في حركه تمرد و لكن هذا لا يمنع إدانتي لكل ما حدث في فض إعتصامي رابعة و النهضة أقل ما يمكن وصفه هي أنها مجزرة مكتملة الأركان يجب أن يحاسب كل من شارك فيها بتهمة إرتكاب جرائم ضد الإنسانية ، و أضاف : السبب فيما حدث يعود لقيادات الإخوان و الرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي و قيادات الداخلية ، و علق عن السبب في ما حدث في رابعة و النهضة ، و هل القوة و العنف مبرر لما حدث من مجزرة ؟ قائلاََ : لا طبعاً غير مبررة و غير مفهومة و كان يمكن تفاديها بأكتر من طريقة و أكتر من أسلوب أو على أقل تقدير كان يمكن تقليل عدد القتلى ، و علق أيضاََ عن إذا كان إعتصامي رابعة و النهضة سلمي أو مسلح كما يقول الإعلام النظامي في مصر قال : كان هناك عناصر مسلحة بالفعل و لكن لا تقنعني أن كافة الإعتصام مسلح كان يمكن التعامل مع كل طرف على حدا ..

– شريف الروبى :

شريف الروبى يقول ، ماحدث في فض إعتصام رابعه و النهضة .. بالنسبة لي إنسانيا جريمة كبيرة لابد من محاكمة من أتخذ تلك القرار بتلك القسوة و العنف الكبير .. رغم أني كنت و مازلت حتى الأن مقتنع تماما أن تلك الإعتصام كان لأهداف خاصة بالجماعة ليست بالثورة .. و أن بعض قيادات الجماعة أتسغلوا الشباب و الناس لأغراض سياسية بحتة و ليست ثورية أو دينية .. كما أن السبب وراء الإعتصام هم قيادات التيار الإسلامي و على رأسهم الإخوان المسلمون .. و كان إعتصام سياسي لأخد مساحة للتفاوض مع العسكر في تلك الفترة .. بعد خيانة السيسي لمرسي فيما يخص تأمين الشرعية في 30 يونيو .. كما أضاف ماشاهده في إعتصام النهضة كان هناك سلاح حقيقي و مطور ، و لكن لم تكون الكمية التي كان من الممكن أن تواجه بها جيش و شرطة أثناء الفض .. و رابعة سمعت أن كان بها أيضا كميه بسيطة لا ترتقي للمواجهة ..

– حلمي السيد :

حلمي السيد يقول ، ما حدث مذبحة بجميع المقاييس ، يوم ماتت الإنسانية في مصر ، و عن السبب في ما حدث يقول : هو تعنت قيادات الإخوان و غطرسة قيادات الجيش ، و عن سؤال هل إعتصامي رابعة و النهضة كان سلمي أو مسلح كما يقول الإعلام النظامي في مصر ؟ ، أجاب قائلاََ : لا أجزم بوجود أسلحة من عدمها لأني لم أكن متواجد ..

– خالد دويك :

خالد دويك يقول ، أرى ما حدث مجزرة ، و عن السبب في ما حدث يقول : السبب الرئيس هو الإنقلاب العسكري و إستخدام القوة و العنف كان من الدوله لأنه قاضة الإنقلاب كانوا يريدون أن يثبتون حكمهم بمجزه ترعب أي شخص يفكر أن يخرج ضد حكم العسكر ، و عن سؤال هل إعتصامي رابعة و النهضة كان سلمي أو مسلح كما يقول الإعلام النظامي في مصر ؟ ، أجاب قائلاََ : إعتصام رابعة لم يكن مسلح

بدليل لو قلنا أن إعتصام متواجد فيه أكثر من 200 ألف ، إذا كانوا مسلحين لم تم فض الإعتصام ..

– ماجدة فرج :

ماجدة فرج تقول ، أنا رأيي أن الإخوان صعّدوا الموقف إلى أقصي مدى و كسّروا الشوارع و دمروا منشأت روّعوا السكان في الحي و جعلوا حياتهم مرار و أصدروا تصريحات و تهديدات جوفاء ضد الدولة

كويس ؟ لكن كل هذا لا يعطى للدولة الحق أنها تدخل عليهم بالمدافع و المدرعات و تحرقهم أحياء بلا أي رحمة ، كان ممكن جدا حصار المنطقة حصار محكم و منع دخول أي أكل و شرب و ممكن رش غاز من هليكوبترات فوق الناس يجعلهم يخلوا بسرعة ، لكن النية كانت مبيتة للمجزرة و لا حول ولا قوة إلا بالله ، و عن السبب في ما حدث تقول : لا أعتقد أنه كان هناك سلاح وإلا كنا سنرى ضحايا كثير من قوات الجيش و الشرطة ..

– أحمد عبد النبي :

أحمد عبد النبي يقول ، ما حدث مجزرة ضد الإنسانية و ليس لها أي وصف غير هذا ،

و عن السبب في ما حدث يقول ، قيادات الإخوان أستدرجوا البسطاء و أعضاء الجماعة في معركه سياسية و أوهموهم أنها حرب ضد الدين و أستخدموهم كدروع بشرية أمام جيش السيسي و ما زالوا يتاجرون بدمهم إلي الأن ، و عن سؤال هل إعتصامي رابعة و النهضة كان سلمي أو مسلح كما يقول الإعلام النظامي في مصر ؟ ، أجاب قائلاََ : نعم كان مسلح لكن ليس كما هوله الإعلام ، و أكيد الإعلام كان ناقص يقول : أنهم معهم دبابات و طيارات في الإعتصام ..

– حوارات قصيرة للحدث العربي مع عرب عن ما حدث في رابعة و النهضة ..

– المفكر اليمني سمير عبد الرحمن – اليمن ..

يقول المفكر اليمني سمير عبد الرحمن ، أن ما حدث في إعتصامي رابعة و النهضة في 14 أغسطس من عام 2013 م مجزرة و إبادة جماعية لمصريين ، إما السبب في ما حدث هو العسكر و المجلس العسكري و الجيش المصري ، و عن سؤال هل إعتصامي رابعة و النهضة أجاب قائلاََ : الإعتصام كان سلمي و لم يكن مسلح و إذا كان مسلح لما أستطاع العسكر فض الإعتصام ..

– أسامة الزناڨي – تونس ..

أسامة الزناڨي يقول عن ما حدث من مجزرة في رابعة و النهضة ، بالنسبة لي ماحدث هو عملية إرهابية بعدما صار الإنقلاب المباشر و إفتكاك الحكم بالقوة بمساندة الكيان الصهيوني بطريقة مباشرة لأن الثورات العربية هددت بقائهم و خاصة مصر لأنها بجانبهم و يمكن أيضا العسكر قرروا إستعمال ذلك الإجرام البشع لكي يقوموا بتخويف الناس و إستسلامهم لهم ، و عن السبب في ما حدث في رابعة و النهضة من مجزرة يقول : بالنسبة لي السبب الأول هم الإخوان لأنهم حسب رأيي لم يحكموا بصرامة و لم يحاولوا القضاء على حكم العسكر و لم يعطوا دليل واحد أنهم يريدون الإهتمام بحاجيات الشعب ( شغل إلخ ) لكي يقفوا معهم .. يعني مثلا أردوغان لماذا كسب الشعب ؟ لأنه وجد حلولا للبطالة و شغلهم و تحب أو تكره هذا هم المواطن البسيط .. و نفس الشيء الذي تقوم به النهضة في تونس آخر إهتماماتها حاجيات الشعب و الشباب .. و أيضا هناك صنف آخر و هو الجهل ساهم في الإنقلاب لأنه في مصر الحقيقة توجد نسبة كبيرة من الجهل .. يعني مثلا هؤلاء يتبعون حزب النور و هم ملايين و متدينين لكنهم جهلة و لولا جهلهم لا يتبعون أحد يساند مجرم و قاتل .. أيضا هناك هؤلاء المعقدين إيديولوجيا ( الذين يكرهون الدين ) هؤلاء بالنسبة لهم يتم التحالف مع الشيطان و المحافظين لا .. أمثال إلها شاهين إلخ .. و هم فرحون بما حدث في رابعة و بالنسبة لهم الإخوان إرهابيون و يشجعون على قتلهم .. أيضا الأزهر بعدما تمكن العسكر من السيطرة عليه أصبح يقول ما يعجب العسكر و بمأنه الأزهر منارة علمية الناس الجهلة و القطيع يتبعونهم .. طبعا العنف ليس مبرر لكن هم جعلوه مبررا .. و عن إذا كان الإعتصام سلمي أو مسلح علق قائلا : طبعا هو إعتصام سلمي لمساندة الشرعية و مجابهة الإنقلاب الذي أمر به الكيان الصهيوني بطريقة مباشرة ، أنا بالنسبة لي الإعلام المصري ما يقوم به هو إرهاب .. و أضاف قائلاََ : الثورة المضادة في مصر قام بها الكيان الصهيوني و الثورة المضادة في تونس قامت بها فرنسا و الإثنين مولتهم الإمارات و السعودية ..

– جمال الصبري – اليمن ..

جمال الصبري يقول ، من جانب سياسي يتحمل الإخوان جزء كبيرة من المسؤولية كونه من دفع كل تلك الحشود رغم معرفته مسبقا مصير الذي ممكن أن يواجههم و يتحمل النظام السياسي المسؤولية الكاملة لما حدث ، إما جانب إنساني أعتقد أن ما حصل إنتهاك خطير لحقوف الإنسان لا يسقط بالتقادم ، و عن السبب في ما حدث يقول : شخصيا أعتقد أن العنف لا يولد إلا عنفا و لا يوجد مبرر له و السبب وراء كل ما حدث التخبط السياسي و قلة الإيمان بالمبادىء و القيم الديمقراطية ، و عن السبب في ما حدث في رابعة و النهضة من مجزرة يقول : طبعا نحن نعرف الإخوان من زمن بعيد و نعرف أسلوبهم الغير نظامي و المستفز دائما ، أعتقد أن الإخوان وجدوا على ما يردوه و ورطوا النظام الأحمق بتلك الإنتهاكات كون المظلومية التي حصل عليها الإخوان من تلك الأحداث هي من تبقيهم اليوم وعموما كل الجماعات الدينية لا تستطيع الإستمرار بدون مظلومية ..

– نورسين رأفت – لبنان ..

نورسين رأفت تقول ، ما حدث جريمة بكل معنى الكلمة ، و عن السبب في ما حدث تقول : السبب لا أعرف ، لكن لا يوجد مبرر يعطي حق بقتل ناس و إضطهاد ناس كانوا يعبرون عن رأيهم لأن في فترة حكم مرسي كان ميدان التحرير ممتلىء بالمعارضين له و متظاهرين لكن لم نرى أي تدخل لفض ، كان الإعلام طيلة الوقت ينتقد الرئيس المعزول محمد مرسي إنما حالياََ لم نرى هذه الحرية ، كما كانت أيام مرسي ..

– سهى سمير – اليمن ..

سهى سمير تقول ، أن ما حدث مجزرة و إبادة لمصريين ، السبب في ما حدث قيادات الإخوان و طمعهم بالسلطة ، و عن سؤال هل إعتصامي رابعة و النهضة كان سلمي أو مسلح كما يقول الإعلام النظامي في مصر ؟ ، أجابت قائلة : الإعتصام كان سلمي و لم يكن مسلح و إذا كان مسلح لما أستطاع العسكر فض الإعتصام ..

 

عن نزار سمير

انظر ايضاً

التحالف العربي : لم نعلم بوجود محتجزين بالموقع المستهدف بذمار ..

بعد ساعات قليلة من تكذيب ضمني من قبل “اللجنة الدولية للصليب الأحمر”، لروايته المتعلقة بحادث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *