الرئيسية / سياسة / تقارير عربية / فريق ” منسقو إستجابة سوريا ” يناشد ” تركيا ” لإعادة إستقبال الحالات الطبية وعلاجها بمشافيها ..

فريق ” منسقو إستجابة سوريا ” يناشد ” تركيا ” لإعادة إستقبال الحالات الطبية وعلاجها بمشافيها ..

ناشد فريق “منسقو إستجابة سوريا”، في بيان اليوم، الحكومة التركية، لإعادة Yستقبال الحالات الطبية لتلقي العلاج ضمن المشافي التركية، مثمناً الجهود المبذولة من قبل الجانب التركي في إستقبال الآلاف من الحالات الطبية سابقاً على مدى السنوات الماضية.

ولفت الفريق إلى ازدياد الحالات الطبية التي يتطلب علاجها الدخول إلى الأراضي التركية، وعدم قدرة القطاع الطبي على علاج تلك الحالات في الداخل السوري نتيجة الضعف الكبير في إمكانية القطاع نتيجة التدمير الممنهج للمشافي والنقاط الطبية في شمال غرب سوريا، إضافةً إلى الإنتشار الكبير لحالات فيروس كورونا المستجد COVID-19.

وأكد بيان الفريق أنه “يتفهم موقف الجانب التركي بسبب الضغوط الكبيرة على المشافي التركية ، إلا أن الأوضاع الطبية الحالية تتطلب اتخاذ موقف عاجل لمتابعة علاج الحالات الطبية الطارئة”.

ودعا كافة الجهات الدولية المعنية بالشأن السوري الاستجابة الفورية والعاجلة للاحتياجات الخاصة بالقطاع الطبي وتقديم الدعم العاجل له لتخفيف الضغط على المشافي التركية ، ونحذر من تزايد حالات الوفيات بين المرضى الذين يتطلب علاجهم معدات وأدوية نوعية غير متوفرة في المنطقة.

وأكد أن القطاع الطبي في الوقت الحالي يعاني من وضع كارثي، نتيجة إخراج عشرات المشافي والنقاط الطبية عن العمل، نتيجة استهداف قوات النظام وروسيا لها، وهي غير قادرة على التعامل مع الأمراض التي يتم تحويل المرضى فيها إلى تركيا.

وكان أطلق نشطاء حملة على مواقع التواصل الاجتماعي، لتسليط الضوء على معاناة المرضى في الشمال السوري، ممن هم بحاجة ماسة للدخول إلى المستشفيات التركية لتلقي العلاج بشكل مباشر.

وقال ناشطون إن حوالي 1000 مريض بحاجة للدخول الى تركيا لتلقي العلاج بشكل مباشر، بينهم 350 مصاب بمرض السرطان، و 400 مريض بحاجة لإجراء عملية جراحة للقلب، لافتين إلى أن حوالي 250 شخص مصاب بأمراض عينية وعصبية وجراحة عصبية، وبحاجة لدخول مستشفيات بشكل عاجل.

وتحت وسم #عالجوا_مرضى_ادلب، انتقد متفاعلون على وسائل التواصل الاجتماعي عدم قدرة الحكومة المؤقتة والائتلاف الوطني على إيجاد حل لهؤلاء المرضى، وطالبوا المنظمات الإنسانية في تركيا والعالم بالتدخل كي يحصل المرضى على أبسط حقوقهم.

تجدر الإشارة إلى وجود المئات من الحالات المرضية التي يتعذر علاجها في المشافي الموجودة في المناطق المحررة، ولا سبيل لإنقاذهم إلا بإدخالهم إلى المشافي التركية، علما أن المشافي باتت مؤخرا تستقبل أعداد من الجرحى ممن يسقطوا بفعل قصف قوات النظام السوري وإيران وروسيا على منازل المدنيين والأحياء السكنية بريف إدلب.

عن admin

انظر ايضاً

وزير الدفاع الأمريكي ” لويد أوستن ” من ” البحرين ” : التحدي الأبرز هي ” الصين ” ..

قال وزير الدفاع الأمريكي ” لويد أوستن ” أن التحدي الأبرز للولايات المتحدة هو الصين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *