الرئيسية / سياسة / تقارير عربية / غرفة المقاومة الفلسطينية في ” قطاع غزة ” : أفشلنا مخططاً خداعياً للإحتلال للإيهام ببدء عملية برية ..

غرفة المقاومة الفلسطينية في ” قطاع غزة ” : أفشلنا مخططاً خداعياً للإحتلال للإيهام ببدء عملية برية ..

قالت المقاومة الفلسطينية في غزة، إنها أفشلت مخططا إسرائيليا خداعيا، مساء يوم أمس الخميس 13 مايو 2021 م، حاول عبرها الإيهام ببدء حملة برية.

ونقلت قناة “الجزيرة” القطرية، اليوم الجمعة 14 مايو 2021 م، عن قائد بغرفة المقاومة المشتركة (لم تسمه)، تأكيده إفشال مناورة الاحتلال.

وقال القائد إنهم أفشلوا الليلة الماضية مناورة خداعية لجيش الاحتلال حاول عبرها الإيهام ببدء حملة برية.

وأضاف القائد في غرفة المقاومة المشتركة: “مناورة الاحتلال كانت تستهدف قتل المئات من عناصر المقاومة وشل قدراتنا”.

وتابع: “تم إحباط المحاولة ولم يتم النيل من عناصرنا وقدراتهم في هذه العملية الخداعية”.

وقصف الاحتلال الإسرائيلي، الخميس، المناطق الشمالية والشرقية لقطاع غزة، بأكثر من 200 غارة عنيفة، شنها الطيران المدفعي والحربي.

وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الجمعة، أنّه لم يدخل قطاع غزّة، وذلك خلافاً لما كان أعلنه في وقت سابق ليل الخميس، متحدّثاً عن مشكلة “تواصل داخليّة”.

ومساء الخميس، بعث الجيش الإسرائيلي رسالة إلى وسائل الإعلام يقول فيها إنّ قوّات برية منه “موجودة” في قطاع غزة.

لكن بعدها أصدر “توضيحا”، يُفيد بأنه “لا يوجد جنود” في غزّة. ورداً على سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية قال المتحدّث باسم الجيش إنّ “مشكلة تواصل داخليّة” قد حصلت.

وقال مراسلو الشؤون العسكرية الإسرائيلية الذين يطلعهم الجيش الإسرائيلي بانتظام على التطورات، إنه لم يكن غزوا بريا، وإن القوات أطلقت نيران المدفعية من الجانب الإسرائيلي من الحدود.

وحينها، أعلن “أبو عبيدة” المتحدث بأسم كتائب “عز الدين القسام”، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، أن “العدو ينفذ غارات استعراضية للتدمير ولن تؤثر في قدراتنا”.

وأضاف الناطق العسكري لكتائب القسام، أن غارات العدو استعراضية، وتهدف للتخريب بسبب عجزه عن مواجهة المقاومة.

عن admin

انظر ايضاً

السلطات العسكرية في بورما تعلق عمل 125 ألف معلم بتهمة ” العصيان المدني ومعارضة الإنقلاب العسكري ” ..

علقت السلطات العسكرية في بورما، يوم أمس السبت 22 مايو 2021 م، عمل أكثر من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *