الرئيسية / سياسة / تقارير عربية / عملية بدر : تكتيك عسكري فاجأ الإسرائيليين في حرب أكتوبر ..

عملية بدر : تكتيك عسكري فاجأ الإسرائيليين في حرب أكتوبر ..

عملية بدر هي عملية عسكرية نفذها الجيش المصري خلال حرب أكتوبر التي وقعت في عام 1973 م، وكان الهدف من العملية إلى تحرير الضفة الشرقية لقناة السويس والإستيلاء على خط ” بارليف ” والتحصينات الإسرائيلية فيه.

وبدأ الهجوم المصري في ظهر يوم 6 أكتوبر 1973 م، بالتزامن مع هجوم سوري على مرتفعات ” الجولان ” السوري، شكل هذان الهجومان بداية حرب أكتوبر.

وعملية ” بدر ” هي عملية عسكرية نفذها الجيش المصري خلال حرب أكتوبر 1973 م.
وقد سبقت عملية ” بدر ” تدريبات بدأت في عام 1968 م، وبدأ التخطيط العملياتي في عام 1971 م حيث وضعت خطة ” المآذن العالية “، وقد سبق الهجوم المصري العديد من العمليات الخداعية.
ففي المراحل الأولى من الهجوم، يقوم المهندسون العسكريون بإستخدام مدافع المياه لتهيئة العديد من الممرات في الساتر الترابي الممتد على الجانب الشرقي من القناة، ويقومون أيضًا بمد الجسور، وتشغيل العبارات، لتمكين الجنود من العبور.
وهاجمت قوات ” المشاة المصرية ” تحصينات خط ” بارليف “، وقد هجموا هجومًا مضادًا من قبل المدرعات الإسرائيلية والمشاة.
هذا وقد فاجأ الهجوم الإسرائيليين، وفي حلول يوم 7 أكتوبر كان العبور قد ـكتمل، حيث تمركز على الجانب الشرقي من القناة خمس فرق من ” المشاة المصرية “.
تقدم المشاة لإقامة مواقع دفاعية على رؤوس الجسور الممتدة على طول ” 160 كيلو مترًا “، بعد هدوء نسبي ساد ساحة القتال في 7 أكتوبر، وصلت قوات المدرعات الإحتياطية الإسرائيلية إلى الجبهة، وشنت هجومًا على القوات المصرية المتمركزة في المقابل لمدينة الإسماعيلية.
ونجحت القوات المصرية في توظيف الأسلحة المضادة للدبابات لصد القوات المهاجمة، وتمكنت من التقدم مرة أخرى.
وفي نهاية يوم 8 أكتوبر كانت القوات المصرية قد ـستولت على منطقة من الساحل الشرقي للقناة يصل عمقها إلى ” 15 كيلو مترًا “.
بالإضافة إلى عبور القناة، تمكنت القوات المصرية من فرض حصار بحري ناجح ضد إسرائيل في ” البحر الأحمر “.

عن admin

انظر ايضاً

إرتفاع التبادل التجاري بين ” المغرب وإسرائيل ” إلى ” 165 % ” خلال الشهور التسعة الأخيرة من العام الجاري ..

أفادت البيانات الصادرة عن الجهاز المركزي للإحصاء الإسرائيلي بإرتفاع التبادل التجاري بين المغرب والاحتلال بنسبة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *