الرئيسية / ثقافة وفن / أداب وأفكار / علم النفس ونشأته وظهوره : علم يدرس الأنماط السلوكية ..

علم النفس ونشأته وظهوره : علم يدرس الأنماط السلوكية ..

علم النفس هو علم يدرس الأنماط السلوكية للإنسان بشكل خاص، حيث يفهم العمليات والوظائف العقلية وطرق توظيفها وتأثيرها على الإستجابات السلوكية المختلفة للأفراد، وتُدرس الدراسات النفسية الجوانب المختلفة للسلوك الفردي والجماعي ومستويات الدوافع والإنفعالات والتفاعلات المختلفة، بالإضافة إلى العمليات العقلية، كالتذكر، والتفكير، والتعلم، والفروق الفردية، ومستويات الذكاء والقدرات العقلية.
وبذلك أختلفت مدارس الدراسات النفسية بإختلاف الجوانب التي قامت على دراستها وآراء العلماء والباحثين فيها، حيث بحث كل عالم في جانب معين من جوانب النفس البشرية يعد علم النفس بشكل عام من العلوم الإنسانية المهمة، فدراسة النفس الإنسانية تساعد على معرفة وتصنيف حالات السواء واللا سواء وتحديد مواطن السلامة والشذوذ النفسي، بالإضافة إلى تقديم الخطط العلاجية للإضطرابات النفسية للوصول بالفرد إلى حالة من السلامة والصحة النفسية.
إرتباطه بالفلسفة
وقد أرتبط علم النفس منذ بداية ظهوره بالفلسفة، فتناول الفلاسفة النفس الإنسانية بطريقة ميتافيزيقية أو إستبطانية غيبية، حيث كان هناك خلط كبير بين مفاهيم ” الفكر، والوعي، والروح، والعقل “، ووضعها بشكل متقابل مع الجسم والبدن المادي.
كما ظهر إهتمام كافة فلسفات الشعوب القديمة بعمليات ” الإدراك، والعواطف، والمشاعر “، فظهرت المساعي الكثيرة لمحاولة تفسير ومعرفة الأسباب الكامنة وراءها
ووراء الإنفعالات السلوكية المرئية التي يقوم بها الإنسان، فظهرت الكثير من الآراء المتعددة للفلاسفة القدماء والتي كانت تتعلق بعلم النفس والنفس البشرية.
إستقلاله علن العلوم الفلسفية
وإستقلال علم النفس عن العلوم الفلسفية والنشأة الأساسية له كانت في النصف الثاني من القرن التاسع عشر على يد العالم الألماني ” فونت ” حيث أعتبر أنه هو مؤسس علم النفس، والذي نهض بعلم النفس التجريبي حيث عمل بشكل رئيسي على إنشاء أول مختبر نفسي للدراسات السيكولوجية النفسية.
ويسبقه إختراع أول جهاز سيكولوجي تجريبي لخدمة البحوث النفسية، وأستمر تأثير ” فونت ” على الفكر السيكولوجي للدراسات النفسية لعقود طويلة من الزمن، تبع ذلك قيام العديد من المؤتمرات وإنشاء فرع خاص ومستقل في الجامعات لعلم النفس بإعتباره علمًا مستقلًا من العلوم الإنسانية، كما ساهم العديد من العلماء الآخرين في نشر البحوث وإنشاء المختبرات والقاعات الدراسية الخاصة بعلم النفس.

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *