الرئيسية / مقالات / طفل باكستاني تم بيعه كعبد لمافيا .. تعرف عليه ..

طفل باكستاني تم بيعه كعبد لمافيا .. تعرف عليه ..

الطفل الباكستاني ” إقبال مسيح ” تم بيعه عن عمر الـ 4 سنوات كعبد لمافيا صناعة السجاد في باكستان ، لأن أهل إقبال كانوا فقراء فقر ساحق ، وافقوا على بيع إقبال لصاحب المصنع مقابل مبلغ زهيد جداً ( 12 دولار ) للمساعدة في تجهيز فرح الأبن الأكبر ، و كان الإتفاق أن إقبال يعمل في المصنع حتى ينتهي الدين على الأسرة ثم يعود لها مرة أخرى ، و لكن صاحب المصنع كان في رأسه يحمل خطط أخرى لإقبال و ضبط الأمور بحيث يرفع من قيمة الدين على مدار السنوات و بالتالي يجعل إقبال في سلاسل عبوديته للأبد ، فمثلاً قال أن قبل أن يبدأ إقبال فترة عمله الرسمية ، عليه أن يقضي سنة تعلم كاملة ، و خلال هذه السنة بدأ يقيد جميع مصاريف طعامه و مسكنه ، إلخ و يضيف فوائد متزايدة فوق الدين الموجود و في كل مرة يعبث فيها إقبال أو يرتكب أي ” خطأ ” يتم معاقبته بغرامة مادية تضاف فوق الدين و هكذا ، و بعدما بدأ إقبال بالعمل الفعلي كانت نسبة التضخم و الفوائد على الدين مقارنة بـ ” الراتب ” الذي يتقاضاه إقبال مقابل عمله مستحيل دفعها ..

الظروف بداخل المصنع كانت شنيعة و ساحقة لدرجة أن بسبب سوء التغذية فقط عندما كان إقبال عمره الفعلي 12 سنة كان جسده يكافىء طفل عمره 6 سنوات ( و كذلك باقي الأطفال معه في المصنع ) و لا توجد أي فتحات للتهوية ( للمحافظة على خامات النسج ) و يعمل الأطفال ما لا يقل عن 14 ساعة يومياً منحنيين على ركبهم يضعوا ملايين الغرز في السجاد في تلك البيئة الخانقة المدمرة تمامًا لصحتهم ..

في عمر الـ 10 سنوات علم إقبال أن الحكومة الباكستانية جرّمت نظام الديون ( أو البشجي ) الإجرامي الذي كلبشه بأغلال العبودية بلا عودة ، و لكنه مازال مستمراً بشكل عرفي في المناطق الفقيرة الشبيهة بقريته ، و بعدها أستطاع إقبال أن يسبك حيلة يستطيع الهروب بها من سجنه الخانق و ينضم لجبهة تنديد و دعوى لتحرير الأطفال و بدأ ينشر التوعية و المعلومات عن الأطفال ذوي الحالة الشبيهة له و يتعلم و يذاكر بشغف شديد ، و بسبب حملته التوعوية تم تحرير آلاف الأطفال من عبوديتهم و حل الكثير من شبكات الإسترقاق الباطنة و القبض على من يديروها ، و لكن تم إغتياله عام 1995 م ( في عمر الـ 12 سنة ) بسبب نشاطه في الكشف عن تلك الشبكات ، مات بطلاً يحاول إنقاذ مئات الآلاف من الأطفال من المصير الشيطاني الذي فُرض عليه منذ نعومة أظافره ، محاولاً تبديد لعنة ما زالت مستمرة حتى اليوم ..

عن نزار سمير

انظر ايضاً

ناشط سوري يتحدث في مقال له في مجلة بريطانية عن تخوفه من إنتشار فيروس « كورونا » في السجون السورية ..

كتب الناشط السوري عمر الشغري في مجلة “نيوز ستيتمان” البريطانية مقال له عن تخوفه من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *