الرئيسية / مقالات / أراء / ضياف البراق يكتب | لماذا تفشل ثوراتنا العربية ؟

ضياف البراق يكتب | لماذا تفشل ثوراتنا العربية ؟

” ضياف البراق، كاتب يمني “

بكل بساطة، وبلا تعميق، لأننا نثور بطُرُق غير صحيحة. أو، بتقدير آخر، لأننا لم نستوعب معنى الثورة بعد. مشكلتنا، نحن العرب، أننا نقوم بثورات ضد الأنظمة الفاسدة، لا من أجل تغيير المجتمع، وإنما من اجل الوصول إلى السلطة، فقط. لذا السبب بالضبط، تفشل ثوراتنا، وتذهب نضالاتنا سدى، وينجح الفاسدون.

لم يخطىء محمد الماغوط حين قال: “لا شيء مقدسًا عند العرب سوى السلطة!”. بينما الشيء المُهِم، أو الأحق، هو تقديس الوطن والإنسان معًا، قبل تقديس “الكرسي!”.

أيها الثوار، قدِّسوا الوطن/الإنسان، لا السلطة. واعلموا أنّ الثورة التي تغيّر السلطة وتترك المجتمع على ما هو عليه من جهل وبؤس ثقافي، تفشل بالتأكيد. هكذا تحدّث بعضُ مفكرينا العرب الكبار، ومنهم أدونيس. وأنا، شخصيًا، أتفق معهم تمامًا.

أجل، مشكلتنا الأساسية تكمن في ثقافتنا العربية الفاسدة. أو هي ثقافتنا. ولذا، يجب، سريعًا، حل هذه المشكلة الخَطِرة. فالحل الوحيد هو تغيير المجتمع بأكمله، ثقافيًا، وتعليميًا، قبل كل شيء.


نعم، تغيير المجتمع، أي مجتمع، يبدأ، أولًا، بنقد التراث، وتفكيك جميع المفاهيم التي تجعل المجتمع “دُمْيةً” يتحكم ويلعب بها الفاسدون. فالتغيير الحقيقي يبدأ من الأساس، والتراث هو أساس كل مجتمع.

جزء هائل من تراثنا العربي، هو الذي يُفسِد حياتنا وبلداننا، منذُ زمنٍ طويل جدًّا. وإذَن، علينا، قبل أن نفكِّر في تغيير السلطة، أن نغيّر ثقافة المجتمع بثقافة عصرية جديدة.

فالخلل الأخطر، والأعظم، في ثقافة الوطن العربي، يكمن في هذا التراث. هذا هو مربط الفرس. إنّ السلطة الفاسدة، مهما كانت ذكية، فإنها تعجز عن السيطرة على المجتمع المثقف، المتماسك، الواسع النظر والفِكر. ومع الأسف الشديد، فإن مجتمعنا العربي ليس بمثقف بما يتفق مع شروط ومقتضيات هذا العصر.

إذا لم نغيّر المجتمع قبل السلطة، أو المجتمع والسلطة في آن، فلن نستقر إطلاقًا، وإنما سنريح أعداءنا فقط. أي إننا سنظل غارقين بهذه الفوضى الخلّاقة الكارثية. نحن،

الآن، بحاجة ماسّة إلى ثورة ثقافية حقيقية، كاملة، حُرّة، شاملة، من أجل خلق روح عربية جديدة، وأوطان مدنية تتسع لحقوق الجميع. ثوروا على تراث مجتمعكم، وبالتالي، ستنهار هذه السلطات الفاسدة من تلقاء نفسها. لأن أغلبَ الأنظمة العربية القذرة، قائمة أصلًا على أُسُس نابعة من الترات، ومنها تستمد قوتها التي تحاربنا بها. الثورة الحقيقية هي التي تسعى إلى بناء مجتمع إنساني حضاري جديد.

عن admin

انظر ايضاً

باول بيلار يتحدث في مقال له عن كيف مثلت صفقة القرن إنقلاب في الإستراتيجية الإسرائيلية ؟

لا تعد الخطة التي أصدرتها إدارة الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” الأسبوع الماضي بشأن (إسرائيل) والفلسطينيين، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *