الرئيسية / تقارير دولية / صحيفة عبرية : إنتقادات أردنية وفلسطينية لعباس بعد حديثه عن الكونفدرالية ..

صحيفة عبرية : إنتقادات أردنية وفلسطينية لعباس بعد حديثه عن الكونفدرالية ..

قالت صحيفة إسرائيل اليوم العبرية، اليوم الثلاثاء، إن تصريحات رئيس السلطة محمود عباس حول الكونفدرالية مع الأردن وبمشاركة الاحتلال إفشال مساعي المصالحة.

ونقلت الصحيفة، عن مسؤول أردني أن “رئيس السلطة طرح عن قصد فكرة غير قابلة للتطبيق وهذا تصريح مخطط ومقصود من أبو مازن، يستهدف إفشال مساعي المصالحة الفلسطينية الداخلية بين حماس وفتح”، مضيفاً “هناك في إسرائيل كثيرون يدعون أن الأردن هو عمليا فلسطين؛ وهذا الأمر نرفضه رفضا باتا، لقد فوجئنا لسماع أبو مازن يقول إنه يؤيد كنفدرالية سياسية تضم الأردن وفلسطين شريطة أن تشارك فيها إسرائيل”.

وبينت الصحيفة أن هناك “انتقادا حادا من الداخل ومن الخارج لعباس، عقب تصريحه بأنه سيوافق على إقامة كونفدرالية أردنية فلسطينية في الضفة الغربية شريطة أن تنضم إسرائيل إليها”.

وأكدت أن “محافل رفيعة المستوى في الأردن، ورام الله، وفي أوساط النواب العرب من القائمة المشتركة في إسرائيل، رفضت بشكل بات الاقتراح الذي طرح على رئيس السلطة الفلسطينية وتأييده له”، مدعين أن عباس كشف عن هذا الاقتراح “مع علمه أن هذه فكرة غير قابلة للتطبيق، لا الآن ولا في المستقبل”.

كانت القناة 13 العبرية كشفت، تفاصيل ما دار في لقاء محمود عباس مع وفد إسرائيلي ظهر اليوم الأحد في مقر المقاطعة برام الله، قائلا: “إنه يتفق مع رئيس جهاز الشاباك في 99 % من القضايا”.

وقال عباس للوفد الإسرائيلي “إن أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية تحافظ على التنسيق الأمني اليومي مع المؤسسة الأمنية الإسرائيلية، وأنا وشعبي نقوم بكل ما هو ممكن حتى لا يتعرض أي إسرائيلي لأي أذى”.

وأضاف عباس أنه يلتقى رئيس جهاز الأمن العام “الشاباك” نداف أرغمان شهريا من أجل هذه المسألة، متابعا: “نحن متوافقان على 99% من القضايا”.

وكشف عباس للوفد الإسرائلي أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عرض عليه برنامجاً سياسياً يعتمد على كونفدرالية فلسطينية أردنية، وردّ عباس: “أنا أوافق على هذه الخطة إذا كانت إسرائيل جزءا من نفس الاتحاد الكونفدرالي”.

عن نزار سمير

انظر ايضاً

الكرملين : بوتين وأردوغان أشادا بالتنسيق الفعال في الملفين السوري والليبي ..

قال بيان صادر عن الكرملين الروسي، إن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين والرئيس التركي رجب طيب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *