الرئيسية / سياسة / تقارير عربية / روسيا تقود وساطات لمنع التصعيد بين حزب الله وإسرائيل ..

روسيا تقود وساطات لمنع التصعيد بين حزب الله وإسرائيل ..

أكد السفير الروسي في لبنان “ألكسندر زاسبكين” أن لا معطيات موضوعية تؤشر إلى اشتعال حرب موسعة بين لبنان و(إسرائيل)، لافتا إلى وجود اتصالات تقودها روسيا مع الأطراف المعنية لمنع مزيد من التصعيد.

وشدد السفير الروسي على “أهمية أن تكون الجهود مشتركة بين جميع الأطراف لوقف التصعيد، مضيفا أنه رغم الخلافات الدولية حول مسائل إقليمية فإن ما حصل في لبنان أخيراً أوجد قواسم مشتركة عنوانها رفض الحرب بين (إسرائيل) ولبنان.

وفي ذات السياق، نقلت صحيفة “نداء الوطن” اللبنانية التي تعد مقربة من حزب “القوات اللبنانية” الذي يترأسه “سمير جعجع”، السبت، عن مصادر دبلوماسية مطلعة على الموقف الروسي، تأكيدها أن موسكو، بعد ضربة “حزب الله” الأخيرة العابرة للحدود، الأحد الماضي، أجرت اتصالات عاجلة مع المسؤولين في تل أبيب وطلبت عدم التصعيد وإبقاء الوضع القائم على ما هو عليه.

وذكرت مصادر الصحيفة أن موسكو نجحت في احتواء الوضع بالتنسيق مع الجانبين اللبناني والإسرائيلي، “خصوصا أن أي أزمة أو حرب جديدة يمكن أن تشعل الأجواء في كل منطقة الشرق الأوسط”، مشيرة إلى أن روسيا والولايات المتحدة لا تريدان اندلاع مواجهة شاملة بين (إسرائيل) و”حزب الله”، لأن هذا الصراع قد يؤثر على قوات البلدين المتواجدة في سوريا.

كما أفادت الصحيفة بأن اتصالات رئيس الوزراء اللبناني “سعد الحريري” مستمرة مع وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” والقيادة الروسية عموما، لمتابعة الوضع عند حدود لبنان الجنوبية وكل ما يحيط بالصراع مع (إسرائيل)، موضحة أنه من الممكن أن يزور “الحريري” موسكو قريبا.

ودخل لبنان، الأسبوع الماضي، مرحلة تصعيد عسكري غير مسبوق مع (إسرائيل) بعد خرقها الأجواء من خلال طائرتين مسيرتين أطلقتهما في اتجاه الضاحية الجنوبية (معقل حزب الله) ليل السبت-الأحد الماضي، ومن ثم إطلاق “حزب الله” صاروخا باتجاه آلية إسرائيلية في مستوطنة “أفيفيم”.

الخميس الماضي، أكدت جريدة “اللواء” اليومية، وهي من أكبر وأقدم الصحف اللبنانية وتعد مؤيدة لـ”تحالف 14 آذار”، أن روسيا تلعب دورا في احتواء التوتر القائم عند حدود لبنان الجنوبية.

ونقلت عن مصادر دبلوماسية كشفها عما تم وصفه بـ”معلومات حساسة” تتحدث عن أن (إسرائيل) طلبت وساطة موسكو لإقناع “حزب الله” بالعودة إلى الالتزام بقواعد الاشتباك السابقة، وتحديدا قرار مجلس الأمن الدولي 1701.

وذكرت مصادر الصحيفة أن الجانب الإسرائيلي أبدى استعداده لتقديم تعهدات بعدم استهداف عناصر “حزب الله” في سوريا مجددا، والتمسك بالقرار 1701 الصادر في عام 2006 لإعلان وقف إطلاق النار بين (إسرائيل) ولبنان.

وأشارت مصادر الصحيفة إلى أن دولا أخرى، بالإضافة إلى روسيا، تتوسط في الموضوع لضمان تطبيق القرار الأممي، بما فيها الولايات المتحدة ومصر وفرنسا، غير أن “حزب الله” رفض جميع العروض والوساطات لإعادة الوضع إلى ما قبل غارات (إسرائيل) الأخيرة على سوريا في 25 أغسطس/آب، ولا يزال طرفا النزاع متأهبين للمواجهة.

وفي وقت سابق، طلب رئيس الوزراء اللبناني “سعد الحريري” من وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” توجيه رسائل واضحة لـ(إسرائيل) بوجوب التوقف عن خرق السيادة اللبنانية.

عن admin

انظر ايضاً

المنسق الأممي لعملية السلام ” تور وينسلاند ” : نحذر من التوسع الإستيطاني وندعو لدعم الأونروا ..

أنطلقت، مساء اليوم الثلاثاء 26 يناير 2021 م، أعمال مجلس الأمن الدولي، لبحث الحالة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *