الرئيسية / الرياضة / راؤول غونزاليس .. فتى إسبانيا المدلل « لاعب بهيئة الأستاذ » ..

راؤول غونزاليس .. فتى إسبانيا المدلل « لاعب بهيئة الأستاذ » ..

راؤول غونزاليس لاعب كرة قدم إسباني ولد في 27 يونيو 1977 م، هو مهاجم إسباني يساري لعب في صفوف ريال مدريد الإسباني وهو أحد أساطيرهم الخالدة التي حملت الرقم 7، كما لعب سان كريستوبال الفنزويلي وأتلتيكو مدريد الإسباني وشالكة الألماني والسد القطري ونيويورك كوسموس الأمريكي.

بدأ راؤول مسيرته الكروية مع نادي سان كريستوبال الفنزويلي في فريق الناشئين لينتقل بعدها للّب لفريق ناشئي أتليتيكو مدريد، ليصل بعده إلى ناشئي ريال مدريد الذي عرف معه الكثير من النجاحات وبنى فيه أسطورته الخالدة التي ستذكرها الأجيال.

فقد تدرج في الفئات العمرية ليصل إلى الفريق الأول في سن مبكر، وشارك في مختلف المسابقات وأثبت أحقيته بمركز أساسي في الفريق، وشكل ثنائية تهديفية مع فيرناندو مورينتس، ليستحق بعدها نيل شارة القيادة خلفاً للإسباني فيرناندو هييرو، ليمضي بعدها العديد من السنوات في قيادة الفريق الأبيض إلى أن أتت لحظة الوداع في عام 2010 م لينتقل إلى نادي شالكة الألماني ويمضي معه موسمين، غادر بعدها أوروبا للعب في نادي السد القطري، ومن ثم نادي نيويورك كوزموس ليعتزل كرة القدم هناك.

عرف راؤول بذكائه الشديد أمام المرمى وبحسن التعامل مع الإنفراد، كان قادراً على شغل مختلف المراكز الهجومية، فلعب كرأس حربة ومهاجم ثاني وحتى كوسط مهاجم، وقد أشتهر بالكرات الساقطة من فوق الحارس، كما عرف بأخلاقه العالية وروحه القيادية.

مسيرة راؤول غونزاليس الرياضية

المهاجم الإسباني « راؤول غونزاليس »، بدايته في عالم المستديرة كانت في فنزويلا، حيث لعب مع نادي « سان كريستوبال » الفنزويلي منذ عام 1987 م وحتى عام 1990 م، من ثم أنتقل إلى نادي « أتلتيكو مدريد » الإسباني ولعب له حتى عام 1992 م، من ثم أنتقل إلى نادي « ريال مدريد » الإسباني، ولعب مع الفريق الثاني والثالث حتى أواخر عام 1994 م وسجل 18 هدف خلال 13 مباراة، وفي أواخر عام 1994 م تم تصعيده للفريق الأول ولعب معه حتى عام 2010 م، سجل مع الفريق الأول 303 هدف، أكثر لاعب في تاريخ ريال مدريد لعب مباريات للنادي حيث لعب 744 مباراة، والهداف التاريخي لريال مدريد بعد كريستيانو رونالدو « 450 هدف » وألفريدو دي ستيفانو « 418 هدف »، من ثم أنتقل إلى نادي « شالكة » الألماني ولعب له لمدة عامين وسجل 40 هدف خلال 98 مباراة، من ثم أنتقل إلى نادي « السد » القطري ولعب له ثلاثة أعوام وسجل 16 هدف خلال 61 مباراة، من ثم أنتقل إلى نادي « نيويورك كوسموس » الأمريكي ولعب له عام واحد وسجل 9 أهداف خلال 32 مباراة، أهدافه في المجمل مع جميع الأندية التي لعب لها 404 هدف خلال 940 مباراة.

ومع المنتخب الإسباني سجل راؤول لمنتخب بلاده 44 هدف خلال 102 مباراة دولية وهو الهداف التاريخي الثاني للمنتخب بعد ديفيد فيا « 59 هدف »، وفي المجمل أهدافه التي في مسيرته الكروية 448 هدف خلال 1,042 مباراة.

ومثل بلاده في كأس العالم في عامي 1998 م و2002 م، وبطولة أمم أوروبا في عامي 2000 م و2004 م. في 28 سبتمبر 2005 م أصبح أول لاعب يسجل 56 هدفاً في دوري أبطال أوروبا، التي لعب فيها مباراته رقم 108 في البطولة.

كما أن راؤول يعتبر ثالث هدافي ريال مدريد على مدى التاريخ، وصاحب المركز الثامن بتاريخ هدافي الدوري الإسباني، من خلال تسجيله 192 هدفاً في 455 مباراة. كما أنه أكثر اللاعبين الإسبان تمثيلاً لمنتخب بلاده دولياً.

وخلال موسم 2005 – 2006 م عاش راؤول أسوء لحظاته بسبب إنخفاض مستواه بعد رجوعه من الإصابة التي تعرض لها في مباراة برشلونة وريال مدريد التي تغلب فيها الأول بثلاثة أهداف دون مقابل على أرضية ملعب « سانتياجو برنابيو » معقل الفريق الأبيض ريال مدريد .

إلا أنه تمكن من تحسين صورته في موسم 2006 – 2007 م عن طريق بث الروح في نفوس زملاءه، وعن طريق تسجيله الأهداف الحاسمة في المواجهات الكبيرة مثل برشلونة وفالنسيا وأتلتيكو مدريد وديبورتيفو لاكورونيا وإسبانيول وغيرهم ، والتي ساهمت بشكل كبير لحصول نادي ريال مدريد على اللقب الـ 30 في الدوري الإسباني.

كان ظهور راؤول الأول مع ريال مدريد في مباراة دوري ضد ريال سرقسطة في ملعب لارومريدا وقد ساهم راؤول في الهدف الذي سجله زكيله زامورانو، وفي الجولة التالية كان ظهوره الأول في ملعب سانتياجو بيرنابيو في ديربي مدريد ضد الأتليتيكو وقد كان ظهوره حاسماً فقد سجل هدف أقل ما يقال عنه أنه إحترافي، فقد سدد الكرة من اللمسة الأولى في الزاوية المستحيلة ليجن جنون المدرجات، أنتهى ذلك الموسم بفوز الريال ببطولة الدوري الإسباني La Liga وبرصيد راؤول تسعة أهداف في موسمه الأول.

في الموسم التالي تمكن من تسجيل 19 هدف ولكن من دون ألقاب ليأتي موسم 1996 – 1997 م ليستعيد فيه الريال بطولة الدوري حيث سجل راؤول 21 هدف، كما حقق كأس السوبر لعام 1997 م، في الموسم التالي قبض راؤول للمرة الأولى على كأس بطولة دوري أبطال أوروبا وذلك حين فاز النادي في النهائي ضد نادي يوفنتوس الإيطالي بهدف مياتوفيتش، ليتبعها الفوز بكأس القارات.

في موسم 1999 م أحرز راؤول لقب هداف الدوري الإسباني La Liga برصيد 25 هدف.

وشهد موسم 2000 م الكثير من اللحظات التي لا تنسى لراؤول فعلى الصعيد المحلي قام بتسجيل ثنائية في مرمى برشلونة مسكتاً ملعب الكامب نو، وسجل 17 هدف.

أما أوروبياً وفي نهائي دوري أبطال أوروبا ضد فالنسيا خطف راؤول الكرة وأنفرد من منتصف الملعب وراوغ الحارس وأسكن الكرة في الشباك مطلقاً رصاصة الرحمة، حاملاً اللقب الثامن لخزائن النادي.

الموسم التالي شهد تتويج ريال مدريد بلقب الدوري الإسباني La Liga ومرة أخرى أحرز راؤول لقب هداف La Liga برصيد 24 هدف، ليعتلي في موسم 2002 م منصة التتويج ببطولة دوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة في تاريخه والتاسعة في تاريخ النادي، وقد سجل هدفاً في النهائي حيث أفلت من الرقابة وسدد رمية التماس التي نفذها روبيرتو كارلوس لتتهادى إلى الشباك، كما حقق راؤول لقبي كأس السوبر الأوروبي وكأس القارات لذات العام.

في موسم 2003 م حقق راؤول لقب الدوري الإسباني La Liga بحصة تهديفية وصلت ل16 هدفاً، وأتبعه بلقب كأس السوبر الإسباني.

لم تعرف السنوات اللاحقة الكثير من النجاحات على الرغم من إستقطاب الفريق للعديد من النجوم حتى تمكن الريال من تحقيق لقب الدوري الإسباني لموسم 2006 – 2007 م أتبعها ليتمكن من الدفاع عن لقبه في الموسم اللاحق، وفي عام 2010 م لعب راؤول آخر مباراة له بقميص النادي في ذات الملعب الذي بدأ به لارومريدا وسجل هدف من صناعة كريستيانو رونالدو الذي خلفه في حمل الرقم 7.

غادر راؤول إلى ألمانيا حيث أنضم لصفوف نادي شالكة الألماني وحقق معه لقب كأس ألمانيا وكأس السوبر الألماني في العام الأول لوصوله، كما كان له دور كبير في قيادة الفريق للوصول لنصف نهائي بطولته المفضلة دوري الأبطال.

أنتقل راؤول لاحقاً إلى نادي السد القطري وتوج معه بلقب دوري نجوم قطر لموسم 2012 – 2013 م وأتبعه بلقب كأس أمير قطر لموسم 2014 م لينتقل بعدها إلى الدوري الأمريكي مع نادي نيويورك كوسموس وأعتزل كرة القدم هناك في نهاية موسم 2014 – 2015 م.

دولياً شارك راؤول مع منتخب إسبانيا في مختلف المسابقات ولكنه لم يكن محظوظاً بمعاصرة الجيل الذهبي الذي بدأ بعد اعتزاله اللعب دولياً بعد كأس العالم 2006 م، فلم يحصد مع المنتخب أي لقب، ولكن كان له دور كبير مع المنتخب فقد شارك في 102 مباراة سجل خلالها 44 هدف وهو رقم قياسي حطمه دافيد فيا لاحقاً.

يحتل راؤول المركز الثالث في صدارة الهدافين التاريخيين لدوري أبطال أوروبا بعد ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو، وهو اللاعب الأكثر ظهوراً بقميص نادي ريال مدريد وثاني أكثر من سجل له برصيد 323 هدف.

إنجازات راؤول غونزاليس

إنجازات راؤول غونزاليس منذ بداية مسيرته الكروية عام 1987 م وحتى إعتزاله في عام 2016 م حقق المهاجم الإسباني راؤول غونزاليس عديد الإنجازات مع الفرق التي مثلها معظمها كان من فريق ريال مدريد حتى بلغت 37 إنجازًا موزعةً بين الألقاب الفردية والألقاب الجماعية وهي :

الألقاب الجماعية حقق راؤول غونزاليس العديد من الألقاب الجماعية وأبرزها ما يأتي :

ريال مدريد الإسباني : حقق راؤول غونزاليس بطولة دوري أبطال أوروبا في 3 مناسبات أعوام 1997 – 1998 م، 1999 – 2000 م، 2001 – 2002 م، بطولة الدوري الإسباني 6 مرات، بطولة كأس السوبر الإسباني في 4 مواسم، بطولة كأس الانتركونتيننتال في مناسبتين، بطولة كأس الإتحاد الأوروبي في مرة وحيدة.

شالكة الألماني : توج ببطولة كأس ألمانيا موسم 2010 – 2011 م وكأس السوبر الألماني موسم 2011 – 2012 م.

السد القطري : بطولة الدوري القطري لموسم 2012 – 2013 م.

نيويورك كوسموس الأمريكي : حقق بطولتين مع الفريق الأمريكي خلال الموسم 2015 – 2016 م.

الألقاب الفردية ومن الألقاب الفردية التي حققها راؤول غونزاليس خلال مسيرته الكروية أثناء انضمامه لنادي ريال مدريد وأبرزها :

هداف الفريق 3 مرات، لاعب العام في 5 مناسبات، هداف الدوري الإسباني مرتين، هداف ريال مدريد في بطولة دوري أبطال أوروبا مرة واحدة، لاعب العام في اسبانيا 5 مرات.

الهداف التاريخي الثاني في تاريخ ريال مدريد بـ 323 هدفاً، ثالث أكثر لاعب تسجيلاً للأهداف في جميع المنافسات الأوروبية لكرة القدم بـ 77 هدف، أختاره بيليه ضمن قائمة أفضل 125 لاعب حي في مارس 2004 م، سجل هدفين في 3 نهائيات بطولة دوري أبطال أوروبا لعبها، الهداف التاريخي الخامس للدوري الإسباني 228 هدف،
الهداف التاريخي الثاني في تاريخ ريال مدريد بالدوري الإسباني بـ 228 هدف، سجل هدف إسبانيا الـ 800 في مباراته ضد النمسا في عام 1999 م، سجل هدف إسبانيا الـ 900 في مباراته ضد اليونان في عام 2002 م، ثاني هداف التاريخي للمنتخب الأسباني بــ 44 هدفاً بعد ديفيد فيا الذي سجل 59 هدف، سجل رقم قياسي بعدم تلقي أي إنذار طوال 30 شهر ( أي عامين ونصف )، لم يطرد طوال مسيرته الإحترافية، دخل بقائمة جينيس للأرقام القياسية بسبب سجله الكبير في بطولة دوري أبطال أوروبا، الهداف التاريخي الرابع للكلاسيكو بـ 15 هدف بعد ليونيل ميسي بـ 26 هدف، وألفريدو دي ستيفانو بـ 20 هدف وكريستيانو رونالدو بـ 18 هدف،
تواجد في المركز الـ 17 في سلم أفضل الاعبين في تاريخ كرة القدم في إحصائيات إنجليزية.

حياة راؤول الشخصية

أشتهر راؤول غونزاليس بتقبيل خاتم الزواج عند تسجيله للأهداف، تزوج راؤول من مامن سانز عام 1999 م ورزق منها بأربع أولاد ( خورخي، هوغو، هيكتور، ماتيو ) وإبنة أسماها ماريا.

حقائق سريعة عن راؤول

  • عرف راؤول بلعبه النظيف فلم يتلقى أي بطاقة حمراء طوال مسيرته.
  • حظي راؤول بمباراة وداعية في ملعب سانتياجو برنابيو ضد فريق السد القطري حيث شارك في الشوط الأول مع ريال مدريد وسجل لهم هدفاً من صناعة دي ماريا وفي الشوط الثاني شارك مع نادي السد، وقد أرتدى اللاعبون قمصان أرقامها تحمل مجموعة من صور لراؤول مع النادي.

راؤول غونزاليس حاليًا هو المدير الفني للفريق الثاني لنادي « ريال مدريد » ( كاستيا ).

عن admin

انظر ايضاً

الألماني ” يورجن كلوب ” مدرب نادي ” ليفربول ” الإنجليزي يوجه كلمات للأرجنتيني ” ليونيل ميسي ” : ينقصك شيئان ..

قال الألماني ” يورجن كلوب ” مدرب نادي ” ليفربول ” الإنجليزي، إن نجم نادي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *