الرئيسية / سياسة / تقارير عربية / جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي : التطبيع بين إسرائيل والسعودية ودول الخليج ” حتمي ” ..

جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي : التطبيع بين إسرائيل والسعودية ودول الخليج ” حتمي ” ..

أكد “جاريد كوشنر”، مستشار الرئيس الأمريكي، “دونالد ترامب”، أن تطبيع العلاقات بين (إسرائيل) والدول الخليجية وبينهم السعودية (على غرار ما جرى مع الإمارات) أمر حتمي، مشيرا إلى أن الأمر يتوقف فقط على الإطار الزمني لحدوث ذلك.

جاء ذلك خلال مقابلة أجراها “كوشنر” مع مجلة “نيوزويك” الأمريكية، تناولت آفاق التطبيع بين الكيان الصهيوني ودول المنطقة.

وتتوافق تلك التصريحات مع ما ذكره “كوشنر” في وقت سابق لقناة “سي إن إن” بأنه يعتقد أن “من المحتم أن يكون للسعودية و(إسرائيل) علاقات طبيعية تمامًا، وأنهما سيكونان قادرين على تحقيق الكثير من الأعمال العظيمة معًا.. وأن هناك دولًا أخرى مهتمة جدًا بالمضي قدمًا”.

وفي مقابلة “نيوزويك”، قال “كوشنر”، إن الكثير من الدول تراقب عن كثب رد الفعل على عملية التطبيع، وجيل الشباب في المنطقة متحمس لتلك الخطة، لكن بعض أفراد جيل الأكبر سنا لديهم حنين إلى وقت مختلف ولا يريدون المجازفة.

وأضاف: “الكثير من تلك الدول تريد دفع اقتصاداتها إلى الأمام، وهي تدرك أن عبر التردد في اتخاذ خطوة التطبيع، يصب في مصلحة إيران ورغبتها في شرق أوسط مفكك وفوضوي”.

وأوضح أن قادة المنطقة يدركون أن القضية الفلسطينية ليست كما كانت قبل سنوات، لقد رأوا أن (إسرائيل) تبذل جهودا حسنة النية من أجل أن يكون للفلسطينيين دولة، ولكنهم رفضوا (الفلسطينيون) ذلك.

وذكر أن قادة المنطقة أصبح لديهم نظرة متشائمة بشكل مطرد حيال نية القيادة الفلسطينية في تحسين حياة الشعب الفلسطيني، فلن يتراجعوا عن تحقيق طموحهم الإقليمي، أو يكون لديهم مشاكل؛ بسبب أن القيادة الفلسطينية لا تستطيع أن تفكر كيف تمضي قدما.

وذكر أن “كل القادة، سواء في (إسرائيل) أو السعودية أو الامارات أو قطر، يجمعهم هدف واحد وهو أنهم يريدون رؤية الشعب الفلسطيني يعيش حياة أفضل”.

وتابع: “لكني أعتقد أن هؤلاء القادة أصبحوا أكثر تشاؤما بشأن قدرة القيادة الفلسطينية على عقد اتفاق نهائي للتحرك إلى الأمام”.

وأكد “كوشنر”: “هؤلاء القادة لا يريدون لبلدانهم أن تتراجع أكثر من ذلك بسبب هذا الصراع”.

وفي 13 أغسطس/آب الجاري، أعلن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، توصل الإمارات و(إسرائيل) إلى اتفاق لتطبيع العلاقات واصفا إياه بـ”التاريخي”.

وعقب إعلان “ترامب” الاتفاق، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي، “بنيامين نتنياهو”، أن حكومته متمسكة بمخطط الضم، رغم أن بيانا مشتركا صدر عن الولايات المتحدة و(إسرائيل) والإمارات، أشار إلى أن تل أبيب “ستتوقف عن خطة ضم أراض فلسطينية”.

ويأتي إعلان اتفاق التطبيع بين تل أبيب وأبوظبي، تتويجا لسلسلة طويلة من التعاون والتنسيق والتواصل وتبادل الزيارات بين البلدين.

وقوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع من القيادة وفصائل بارزة، مثل “حماس” و”فتح” و”الجهاد الإسلامي”، فيما عدته القيادة الفلسطينية، عبر بيان، “خيانة من الإمارات للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية”.

وأصبحت الإمارات ثالث دولة عربية توقع اتفاقية تطبيع مع (إسرائيل)، بعد مصر عام 1979 والأردن عام 1994.

عن admin

انظر ايضاً

وزيرالخارجية الإماراتي ” عبد الله بن زايد ” : أرهقتنا المواجهات ونسعى للسلام والتعايش الكامل مع إسرائيل ..

أكد وزير الخارجية الإماراتي، عبد الله بن زايد، أن “توقيع اتفاق سلام مع إسرائيل، خطوة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *