الرئيسية / تحقيقات / حقوق وحريات / باريس تحمل حلفاء النظام السوري مسؤولية إستمرار الأعمال العدائية في مدينة ” إدلب ” ..

باريس تحمل حلفاء النظام السوري مسؤولية إستمرار الأعمال العدائية في مدينة ” إدلب ” ..

دعت باريس، اليوم الخميس، إلى وقف الأعمال العدائية في محافظة إدلب السورية، على خلفية القصف المتبادل بين قوات النظام والتركية، متهمة “حلفاء دمشق بمسؤولية تصعيد الأوضاع”.
 
وقالت الخارجية الفرنسية في بيان: إن “فرنسا تعرب عن قلقها الشديد إزاء الوضع في إدلب والتصعيد بعد الضربات الجوية التي نفذها النظام على مواقع محددة ضمن اتفاق سوتشي”.
 
وأضاف البيان، “فرنسا تدعو لوقف فوري للأعمال العدائية في محافظ إدلب، وتحمل حلفاء النظام السوري مسؤولية خاصة بسبب ما يحدث في المحافظة”.
 
وفي وقت سابق، طالب الاتحاد الأوروبي، بوقف القصف الذي تشنه قوات الأسد وروسيا على محافظة إدلب شمال غربي سوريا وبامكانية دخول المساعدات الإنسانية إليها.
 
وكتب وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في بيان أن “القصف والهجمات الأخرى ضد المدنيين شمال غربي سوريا يجب أن تتوقف، الاتحاد الأوروبي يطالب كل أطراف النزاع بالسماح بوصول المساعدات الانسانية من دون عراقيل الى الاشخاص الذين يحتاجون مساعدة”.
 
وسبق أن عبر المبعوث الأمريكي الخاص لشؤون سوريا جيمس جيفري، عن قلق واشنطن البالغ، إزاء مواصلة قوات الأسد تقدمه في إدلب بدعم من روسيا، معتبرا أنها تحاول تحدي الوجود الأمريكي بالمنطقة.
 
وأكد أن أحد دواعي قلق واشنطن يتعلق بما إذا كان الهجوم سيقتصر على السيطرة على طريقي M4-M5 الاستراتيجيين أم سيتعداهما قاصدا السيطرة على مدينة إدلب، وقال: “لا نعرف ما إذا كان الهجوم يهدف لمجرد الوصول إلى طريق M4-M5، أو أنه سيستمر إلى ما بعده”.
 
وأضاف: “هذا صراع خطير. يجب وضع حد له. على روسيا تغيير سياساتها”، متهما موسكو بأنها “تنتهك بشكل متزايد الاتفاق الثنائي حول منع الصدامات في شمال شرق سوريا”، مؤكدا أن ذلك على ما يبدو محاولة لتحدي الوجود الأمريكي في المنطقة.
 
وتواصل واشنطن الدولة الأكبر في العالم، تصريحاتها المعبرة عن قلقها من تصاعد حرب الإبادة الروسية بإدلب، وفي وقت تعزز قواتها ودورياتها في مناطق الثروة النفطية شرقي سوريا وتدعم “قسد”، وتطلق في كل مرة التصريحات المهددة وتحدد خطوطها الحمراء بعدم استخدام الكيماوي، وكأنها تبيح استخدم كل ألة الفتك والقتل من صواريخ ومدافع وراجمات وطيران.

عن admin

انظر ايضاً

A causa del virus Corona, i detenuti in Egitto, in un messaggio trapelato, chiedono aiuto e avvertono di una catastrofe umanitaria.

In Egitto, i detenuti hanno chiesto, in una lettera trapelata, di intervenire per salvarli prima …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *