الرئيسية / تحقيقات / حقوق وحريات / القضاء الألماني يبدأ أول محاكمة حول العالم لممارسات أرتكبها تنظيم الدولة الإسلامية ضد الإيزيديين ..

القضاء الألماني يبدأ أول محاكمة حول العالم لممارسات أرتكبها تنظيم الدولة الإسلامية ضد الإيزيديين ..

قالت وكالة الصحافة الفرنسية، إن القضاء الألماني يبدأ اليوم الجمعة 24 إبريل 2020 م محاكمة عراقي يعتقد أنه ينتمي إلى تنظيم الدولة الإسلامية بتهمة إرتكاب إبادة وقتل طفلة من الأقلية الإيزيدية بعدما أستعبدها مع والدتها.

وقالت السلطات إن الرجل يدعى طه ال-ج. ويبلغ من العمر 37 عاما، متهم أيضا بإرتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب وتهريب بشر، وسيمثل أمام المحكمة الإقليمية العليا لفرانكفورت.

ويفيد محضر الإتهام بأن طه ال-ج. التحق منذ مارس 2013 م بصفوف تنظيم الدولة الإسلامية وشغل حتى العام الماضي وظائف عديدة في التنظيم في مدينة الرقة السورية وكذلك في العراق وتركيا.

ويتهمه القضاء الألماني خصوصا بأنه “قام في نهاية مايو وبداية يونيو عام 2015، بشراء رقيق”، سيدة من الأقلية الإيزيدية وإبنتها البالغة من العمر خمس سنوات، ونقلهما إلى الفلوجة حيث تعرضتا لكل أشكال الاضطهاد بما في ذلك التجويع.

وخلال صيف 2015 م، “عوقبت” الفتاة لأنها تبولت على فراش، بربطها بنافذة خارج المنزل الذي كانت محتجزة فيه مع والدتها، بدرجة حرارة تبلغ الخمسين مئوية، وتوفيت الفتاة بسبب العطش بينما أجبرت الأم على المشي حافية في الخارج ما سبب لها حروقا خطيرة في قدميها.

واعتقل المتهم في اليونان في مايو 2019 وتم تسليمه إلى ألمانيا في أكتوبر، وتمثل جنيفر فينيش، زوجة المتهم، منذ عام أمام محكمة في ميونيخ بتهمة قتل الفتاة، في ما تعتبر أول محاكمة في العالم لممارسات ارتكبها “داعش” ضد الإيزيديين.

وعاش الأيزيديون أساة مروعة على يد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق قبل نحو 6 أعوام، والذي اعتبر أفرادها “كفاراً”، وقتل أعداداً كبيرة منهم في قضاء سنجار بمحافظة نينوى، معقل الأيزيديين في العراق والعالم، كما أرغم عشرات الآلاف منهم على الهرب، فيما احتجز آلاف الفتيات والنساء واستعبدهن جنسياً، ونقل قسم كبير منهم إلى سوريا.

عن admin

انظر ايضاً

قناة ” كان ” العبرية : تزايد الشكوك بتلقي الأسرى الستة المساعدة من حراس سجن ” جلبوع ” ..

ذكرت قناة ” ريشت كان ” العبرية، مساء اليوم الأربعاء 8 سبتمبر 2021 م، أن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *