الرئيسية / تحقيقات / حقوق وحريات / السلطات الصينية تفرج عن موظف القنصلية البريطانية المحتجز في ” هونغ كونغ ” ..

السلطات الصينية تفرج عن موظف القنصلية البريطانية المحتجز في ” هونغ كونغ ” ..

أفرجت الصين، اليوم السبت، عن موظف القنصلية البريطانية في هونغ كونغ “سايمون تشينغ” الذي احتجز فى إطار عملية احتجاز إدارية مدتها 15 يوما.

وأصدرت شرطة مدينة شينتشن الصينية بيانا قصيرا قالت فيه إنه تم إطلاق سراح “سايمون” (28 عاما) كما كان مقررا وتمت حماية حقوقه “وفقا للقانون”.

وأكدت عائلة “سايمون”، عبر صفحتها على “فيسبوك”، أن الأخير عاد إلى هونغ كونغ؛ المستعمرة البريطانية السابقة، موضحة أنه “يحتاج إلى استراحة لبعض الوقت”.

كانت بريطانيا أعربت في وقت سابق عن قلقها بشأن تقارير وسائل الإعلام في هونغ كونغ التي تفيد باختفاء أحد أفراد قنصليتها في البر الرئيسي الصيني، وإمكانية اعتقاله.

يذكر أن “سايمون” هو مسؤول معني بالتجارة والاستثمار في قسم التنمية الاسكتلندية الدولية بالقنصلية.

وذكرت صحيفة “هونغ كونغ فري برس” أن “سايمون” قام بزيارة عمل للبر الرئيسي الصيني، ولم يتم الاستدلال عن مكانه منذ 8 أغسطس/آب.

ومن غير المعلوم ما إذا كان يحمل جواز سفر دبلوماسيا أم لا وما هي الوثائق التي استخدمها لدخول الصين.

كانت وزارة الخارجية الصينية أكدت، الأربعاء، احتجاز “سايمون”، وفقا للقانون المحلي.

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية “جينغ شوانغ” إن “سايمون” انتهك قانون الأمن العام الصيني، لكن لم يخض في تفاصيل.

وأفاد المتحدث بأن القضية هي شأن داخلي للصين، وليست نزاعا دبلوماسيا، قائلا إن “سايمون” هو من مواطني هونغ كونغ.

ورفضت عائلة الموظف تقريرا مزاعم إعلام صيني بأن “سايمون” أوقف لأنه “استعان بخدمة مومسات”. وقالت العائلة إن التقرير “ملفق”.

وجاءت عملية الاحتجاز في ظل تزايد التوترات في العلاقات الصينية البريطانية؛ بسبب الاحتجاجات الموالية للديمقراطية على مدار الشهور القليلة الماضية في هونغ كونغ.

يشار إلى أن “سايمون” مقيم دائم في هونغ كونغ ودرس في تايوان وبريطانيا قبل أن يعود إلى المركز المالي الآسيوي.

وشهدت هونغ كونغ موجة احتجاجات اندلعت في 9 يونيو/حزيران جراء معارضة مشروع قانون من شأنه أن يسمح بتسليم المطلوبين إلى الصين.

عن admin

انظر ايضاً

مجلس الدفاع اللبناني يعلن بيروت مدينة منكوبة ويشكل لجنة تحقيق ..

أعلن مجلس الدفاع الأعلى اللبناني العاصمة ” بيروت ” أنها ” مدينة منكوبة ” وأوصى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *