الرئيسية / منوعات / الصحة / السكر التراكمي : ما هو وكيف يمكن فحصه ؟

السكر التراكمي : ما هو وكيف يمكن فحصه ؟

السكر التراكمي يُعرف بأسم ” الهيموجلوبين السكري “، وهو نتاج إلتصاق ” الجلوكوز ” في الجسم مع ” كريات الدم الحمراء “.

جسم الإنسان لا يتمكن من إستخدام ” الجلوكوز ” بالشكل الفعال والسليم، وهذا ما يدفعه للإلتصاق بـ ” كريات الدم الحمراء ” من ثم التراكم في الجسم.

عادة ما تكون ” كريات الدم الحمراء ” فعالة لفترة تتراوح من شهرين إلى ثلاثة أشهر، ولهذا السبب تحديدًا يتم أخذ قراءات السكر التراكمي لنفس هذه الفترة.

الجدير بالذكر أن زيادة مستويات السكر في الدم من شأنها أن تسبب تضرر ” الأوعية الدموية “، الأمر الذي ينعكس سلبًا على صحة الإنسان وأهمها العينين والقدمين.

فحص السكر التراكمي

يتم الخضوع لفحص ” السكر التراكمي ” بعد طلب من الطبيب، ويكون الفحص منتظمًا بين ثلاثة إلى ستة أشهر بناءً على وضعك الصحي.

يتم إستخدام فحص ” السكر التراكمي ” لتشخيص الإصابة بمرض ” السكري “، ومراقبة مستويات السكر لدى أولئك الذين يقعون بفئة الخطر للإصابة بمرض ” السكري “.

نتائج فحص ” السكر التراكمي “

تكون نتيجة فحص ” السكر التراكمي ” سريعة، وهي تعطي مؤشرًا للطبيب بضرورة تغيير العلاج الخاص بك من أجل السيطرة بشكل أفضل على مستويات ” السكر في الدم “.

من الممكن أن تتغير نتيجة فحص السكر التراكمي لعدة أسباب من بينها :

– عدم الشعور بصحة جيدة

– تناول بعض أنواع الأدوية

– تغيير في نمط الحياة

– الإصابة بالتوتر أو الاكتئاب

الهدف الأساسي للأشخاص المصابين بالسكري هو الحفاظ على مستوى ” سكر تراكمي ” أقل من 7 %. كلما زاد إرتفاع مستوى ” السكر التراكمي ” أرتفع خطر الإصابة بمضاعفات مرض ” السكري “.

طرق خفض مستوى ” السكر التراكمي “

إن كانت نتيجة فحص ” السكر التراكمي ” أعلى من المطلوب، من الممكن إتباع الطرق التالية التي من شأنها أن تساعد في خفض مستوياته :

– تغيير الدواء أو زيادة الجرعة بناءً على توصيات الطبيب

– ممارسة التمارين الرياضية بإنتظام

– إتباع نظام غذائي صحي

– الإبتعاد عن المدخنين

تحليل ” السكر التراكمي “

فحص ” الهيموجلوبين السكري ” أو معدل ” السكر التراكمي ” أو تحليل ” السكر التراكمي ” أو ” خضاب الدم السكري ” هو تحليل بسيط يظهر نسبة ” الهيموجلوبين الغليكوزيلاتي ” الموجود في ” خلايا الدم الحمراء ” خلال فترة ثلاثة أشهر، ولمعرفة ” الهيموجلوبين الغليكوزيلاتي ” لا بد من بيان أن ” الهيموغلوبين ” هو البروتين الموجود في ” خلايا الدم الحمراء ” والمسؤول عن نقل الأكسجين، وأكثر أنواع ” الهيموغلوبين ” توفرًا هو ” الهيموغلوبين – A ” الذي يُشكل ما يقارب بنسبة ” 96 % ” من مجمله، وتكمن أهمية هذا النوع بإرتباط ” السكر ” به فور دخوله ” مجرى الدم “، فعند تناول الأطعمة أو المشروبات المحتوية على السكر فإنه سرعان ما يصل إلى ” مجرى الدم “، وهناك يرتبط بجزء من ” الهيموغلوبين – A “، ويُعرف طبيًا جزء ” الهيموغلوبين ” المرتبط بـ ” السكر الجلوكوز ” بأسم ” الهيموغلوبين الغلايكوزيلاتي “، وإن ” الهيموغلوبين ” ترتفع نسبته بإرتفاع مستوى ” الجلوكوز ” في ” الدم “، ويبقى ” الجلوكوز ” مرتبطًا بـ ” الهيموغلوبين ” طوال فترة دورة حياة ” خلايا الدم الحمراء “، والتي تُقدّر في العادة بـ 120يومًا.

وفي الواقع يُجرى هذا الفحص في العادة لدواعً عديدة، منها : تشخيص الإصابة بمرض ” السكري ” أو مرحلة ما قبل ” السكري “، ومراقبة حالة المرض للمصابين بمرض ” السكري “، والمساعدة على إتخاذ القرار الصحيح بالنسبة للعلاج الخاص بهم، كما يُفيد في تقييم ما إن كان الشخص مُعرضًا للإصابة بمرض ” السكري ” مستقبلًا.

معدل ” السكر التراكمي الطبيعي “

يُعد معدل ” السكر التراكمي ” طبيعيًا إذا كانت نتيجة التحليل تتراوح بين ” 4 – 5.6 % “، من الممكن أن تظهر النتيجة إما كنسبة مئوية أو بوحدة ” مللي – مول / مول “، وتجدر الإشارة إلى أن إجراء هذا الفحص لا يتطلب الصيام عن تناول الطعام والشراب قبل إجرائه، وعادة يتم الحصول على النتيجة خلال مدة تقدر بأربع وعشرين ساعة من إجراء الفحص.

معدل ” السكر التراكمي لمرضى السكري “

إن إرتفاع معدل ” السكر التراكمي ” يدل على زيادة إحتمالية الإصابة بمرض ” السكري “، فإن كانت نتيجة التحليل ما بين ” 5.7 – 6.4 % ” فهذا يدل على أن الشخص مُعرض للإصابة بمرض ” السكري “، وهذه الحالة تُعرف بحالة ما قبل ” السكري “، وإن كانت النتيجة ” 6.5 % ” أو أكثر على مدار فحصين مستقلين فهذا يؤكد الإصابة بـ ” السكري “، والجدير بالعلم أنه كلما أرتفعت نسبة تحليل ” السكر التراكمي “، فإن ذلك يُعد مؤشرًا على إرتفاع فرصة حدوث المضاعفات لا سيما إذا بلغت القراءة بنسبة ” 8 % “. وبناءً على ماسبق وكما أكدت العديد من الدراسات الطبية أنه من الأفضل المحافظة على معدل ” السكر التراكمي ” لدى ” مريض السكري ” قريبًا من نسبة ” 6 % ” وذلك لتأخير أو منع حدوث المضاعفات المرتبطة بمرض ” السكري “، وبشكل عام ينصح معظم الأطباء المصابين بمرض ” السكري ” بالمحافظة على معدل ” السكر التراكمي ” أقل من ” 7 % “، مع وجود إستثناءات، بمعنى أن المعدل المقبول لـ ” السكر التراكمي ” يكون في بعض الحالات أعلى من ذلك، حيث يُؤخذ بعين الإعتبار صحة المُصاب العامة وحدوث نوبات ” هبوط السكر “، وفي حال كانت قراءة ” السكر التراكمي ” أعلى من الحد المقبول للشخص فإن الطبيب قد يلجأ إلى خطة علاجية جديدة مع تغييرات في روتين الحياة اليومي للمريض.

عن admin

انظر ايضاً

The “bird flu” epidemic: another suffering in Yemen

Yemen suffers from extremely deteriorating health conditions and the health situation in it cannot be …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *