الرئيسية / سياسة / تقارير عربية / السفير اليمني لدى الأردن ” علي العمراني ” : الإمارات أشد خطورة علينا من إيران ..
" السفير اليمني لدى الأردن، ( علي العمراني ) "

السفير اليمني لدى الأردن ” علي العمراني ” : الإمارات أشد خطورة علينا من إيران ..

أعلن السفير اليمني لدى الأردن؛ “علي العمراني”، أن خطر دولة الإمارات على بلاده تجاوز الخطر الذي تشكله إيران، التي تدعم المتمردين الحوثيين.

وقال في تغريدة له في موقع التواصل الإجتماعي “تويتر”، يوم أمس الجمعة: “تجاوز خطر الإمارات على اليمن خطر إيران. لا أحد كان يتوقع هذا حتى في أسوأ الكوابيس”.

وأضاف: “يدرك هذا كل اليمنيين، حتى أولئك الذين ربطتهم الإمارات بمصالح شخصية لشراء سكوتهم أو ولائهم. عندما نتكلم هكذا عن أشقاء نشعر بأسف عميق. لكنها الحقيقة الأمر من العلقم. والمسألة وطن يقال له اليمن الذي ما لنا سواه”.

وتابع: “هل يمكن أن تراجع الإمارات أجندتها في اليمن سريعا وعاجلا، لمصلحتها ومصلحة اليمن والتحالف العربي، هذا ما رجوناه وتحدثنا عنه من قبل، لكن يبدو أنه قد سبق السيف العذل للأسف”.

علي العمراني@imranioon

تجاوز خطر الإمارات على اليمن خطر إيران.لا أحد كان يتوقع هذا حتى في أسوأالكوابيس
يدرك هذاكل اليمنيين حتى أولئك الذين ربطتهم الإمارات بمصالح شخصية لشراء سكوتهم أو ولائهم.عندما نتكلم هكذا عن أشقاء نشعر بأسف عميق.لكنها الحقيقة الأمر من العلقم.والمسألة وطن يقال له اليمن الذي لنا سواه

٥٦١ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك

وفي وقت سابق، أتهمت الحكومة اليمنية، دولة الإمارات بتفجير الوضع العسكري في محافظة شبوة جنوب شرقي اليمن.

وأكد الناطق بأسم الحكومة اليمنية؛ ” راجح بادي “، أن قيادة القوات الإماراتية في بلحاف بمحافظة شبوة مسؤولة عن تفجير الوضع العسكري ومحاولة اقتحام مدينة عتق عاصمة المحافظة.

وأوضح ” راجح بادي ” أن الإمارات أقدمت على تفجير الوضع في عتق رغم الجهود الكبيرة للسعودية لإنهاء الأزمة وإيقاف التصعيد العسكري.

ومساء الخميس، اندلعت مواجهات على أطراف مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة، بين القوات الحكومية، وأخرى تتبع المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا، حيث تسعى الأخيرة للسيطرة على المحافظة بعد سيطرتها على محافظة أبين (الثلاثاء الماضي) والعاصمة المؤقتة عدن، قبل منتصف الشهر الجاري.

وتحمل الحكومة اليمنية الإمارات مسؤولية انقلاب عدن، وطالبتها بالكف عن تمويل الميليشيات، بينما نفت أبوظبي عبر بعثتها لدى الأمم المتحدة أن تكون دعمت هذا الانقلاب.

والشهر الجاري، سيطر المجلس الانتقالي الجنوبي عبر قوات “الحزام الأمني”، المدعومة من الإمارات، على القصر الرئاسي في عدن ومواقع عسكرية رئيسية تابعة لحكومة الرئيس “عبدربه منصور هادي” في المدينة، في أعقاب اشتباكات بين المسلحين والقوات الحكومية.

وأدت أزمة عدن، إلى ظهور شروخ في التحالف العسكري الذي تقوده الرياض ويحارب جماعة الحوثي المسيطرة على العاصمة اليمنية صنعاء منذ 2014.

عن admin

انظر ايضاً

بنيامين نتنياهو مستعد لفتح ملف الجثث والمفقودين مع حركة « حماس » ..

أعلن رئيس وزراء إسرائيل، بنيامين نتنياهو، اليوم الثلاثاء 7 إبريل 2020 م، استعداد حكومته لبدء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *