الرئيسية / تقارير دولية / الحكومة الإيطالية تعلن عن موافقتها على بيع فرقاطتين جديدتين إلى مصر .. ماذا قالت صحيفة ” لا ريبوبليكا ” الإيطالية ؟

الحكومة الإيطالية تعلن عن موافقتها على بيع فرقاطتين جديدتين إلى مصر .. ماذا قالت صحيفة ” لا ريبوبليكا ” الإيطالية ؟

وافقت الحكومة الإيطالية يوم أمس الخميس 11 يونيو 2020 م، على بيع مدمرتين من نوع ” فريم بيرجاميني ” إلى مصر، حيث بات الملف أمام الإدارة الإيطالية المكلفة بعمليات تصدير الأسلحة.

وتبلغ قيمة الفرقاطتين ” 1.2 مليار يورو “، وهما من تصميم مجموعة ” فينكانتييري ” الإيطالية، وكانتا معدتين للبحرية الإيطالية، حيث ستتمكن مصر من طلب أربع فرقاطات إضافية، فضلا عن نحو عشرين وحدة بحرية أصغر حجما وطائرات، في صفقات قد تبلغ قيمتها الإجمالية نحو ” 10 مليارات يورو “.

وأعلنت صحيفة ” لا ريبوبليكا ” الإيطالية أن الحكومة في روما تستعد للموافقة قريبا على أضخم صفقة عسكرية مع مصر تتضمن فرقاطات ولانشات صواريخ، بالإضافة إلى مقاتلات ” يوروفايتر تايفون “.

وقالت الصحيفة إن الصفقة الضخمة تتضمن فرقاطتين من طراز ” فريم بيرجاميني ” اللتين كانتا مخصصتين للبحرية الإيطالية، بالإضافة إلى 4 فرقاطات أخريات سيتم بناؤها خصيصا لمصر.

الحكومة الإيطالية تعلن موافقتها على بيع فرقاطتين جديدتين إلى مصر

وأوضحت الصحيفة أن الصفقة تشمل ” 20 لنش صواريخ “، و” 24 مقاتلة من طراز يوروفايتر تايفون “، متعددة المهام، و” 24 طائرة إيرماكي إم – 346 للقتال الخفيف والتدريب المتقدم “، و” قمر للإستطلاع والتصوير الراداري “.

وسببت هذه الصفقة إستياء كبيرا لدى عائلة الطالب الإيطالي ” جوليو ريجيني ” الذي لم تنته تحقيقات مقتله في مصر منذ عام 2016 م، حيث أعترضت عائلته على هذه الصفقة.

وتتميز الفرقاطة ” فريم برجاميني ” بمنظومتها الرادارية القوية والمتعددة التي تشمل الرادار الرئيسي من نوع ” AESA إيسا المتطور ” الذي يتميز بصعوبة التشويش عليه من الأنظمة المعادية وأنظمتها الإلكترونية المتطورة وتسليحها الثقيل المتمثل في صواريخ ” Aster ” إستر المتوسطة والبعيدة المدى عالية الدقة المضادة للأهداف الجوية المختلفة والصواريخ المضادة للسفن والأهداف البرية الساحلية والطوربيدات المضادة للغواصات بخلاف المدافع الحديثة الثقيلة.

عن admin

انظر ايضاً

صحيفة كندية : يجب على كندا التوقف عن تسليح السعودية ..

نشرت صحيفة” ذا كونفرزايشن”  الكندية يوم أمس الجمعة 19 نوفمبر 2021 م، مقالاً عن السياسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *