الرئيسية / سياسة / تقارير عربية / ” الحشد الشعبي ” يهدد أهالي البصرة : سنتعامل معكم كالدواعش!

” الحشد الشعبي ” يهدد أهالي البصرة : سنتعامل معكم كالدواعش!

هددت قيادة مليشيا الحشد الشعبي العراقية الشيعية، يوم أمس السبت، المتظاهرين في البصرة بالتعامل معهم “كالدواعش” واصفة إياهم بـ “المندسين”.

وقال بيان لـ “الحشد الشعبي”، نشرته وسائل إعلام عرقية وإيرانية أن توجيه التظاهرات المطلبية للإعتداء على مقراتها جاء بـ”توجيه خارجي”، مهددة بالنزول إلى الشارع والتعامل مع المتظاهرين كتعاملها مع “الدواعش”، محذرة من وصفتهم بـ “صانعي الفتنة” من خارج العراق باستهداف “قنصلياتهم ومخابراتهم”.

وأوضح بيان الحشد: “لقد إتّخذنا قراراً وطنياً حكيماً بعدم إراقة قطرة دم وتركنا هؤلاء ينفذون اعتداءهم ويحرقون المقرات، ولم يكن قرارنا بعدم المواجهة ناتجاً عن ضعف أو خوف بل حفاظاً منا على دماء الشباب المغرر بهم، ولكي تتكشف خيوط المؤامرة التي تحاك على العراق إنطلاقاً من البصرة محتميةً بالمظاهرات السلمية”.

كما أضاف البيان أنه “وبعد أن اتضحت الصورة لأبناء الشعب البصري وشيوخ العشائر وكل فئات المجتمع، تأكد للجميع أنّ هؤلاء المندسين الذين يحرقون ويخربون في البصرة ويحاولون إشاعة الفوضى هم خارجون عن القانون تحرّكهم أطراف خارجية خبيثة”.

وأكدت قيادة الحشد أنها ستتعامل مع “من يريد أن يسيء لهذه المحافظة وشعبها، ومقرّات الحشد الشعبي المقدس كما تتعامل مع الدّواعش”، محذرة “كل من صنع الفتنة من خارج العراق باستهداف قنصلياتهم ومخابراتهم وأنّ يد الحشد تطال الجميع”.

وكان متظاهرون غاضبون من الفساد السياسي والاقتصادي المتفشي في العراق، أحرقوا مقرات الحشد الشعبي والقنصلية الإيرانية في البصرة.

وتشهد محافظة البصرة الجنوبية منذ أشهر تظاهرات غاضبة تطالب بتوفير الخدمات وفي مقدمتها الماء الصالح للشرب والكهرباء، وتطورت مواجهات مع القوات الأمنية ما أدى إلى قتلى وجرحى.

عن نزار سمير

انظر ايضاً

الرئيس التركي ” رجب طيب أردوغان ” : لن نتخلى عن ” إس 400 ” وأمريكا لا تعرف مع من تتعامل، نحن دولة تركيا ..

قال الرئيس التركي، ” رجب طيب أردوغان “، اليوم الأحد 25 أكتوبر 2020 م، أن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *