الرئيسية / تقارير دولية / الثورة الرومانية مثل أخر لأنصاف الثورات ..

الثورة الرومانية مثل أخر لأنصاف الثورات ..

الثورة الرومانية الذي قامت في السادس من ديسمبر من عام 1989 م ضد الديكتاتور نيكولاي تشاوتشيسكو عمت الفرحة كامل أراضي الدولة الرومانية و خرج الشباب مهللين بإنتصارهم لإسقاطهم لدكتاتور أفسد الحياة السياسية في البلاد و مارس ضدهم كل أنواع التعذيب و القتل و القمع و الإستبداد و الظلم وبعد هذا النجاح حاولت الأجهزة الأمنية التي كانت ترغب في الحفاظ على مصالحها الشخصية بخلق سيناريوهات إرهاب وهمية لنشر الخوف في قلوب الشعب الروماني فقاموا بمهاجمة مبنى الإذاعة و التليفزيون و الجامعات و العديد من الأماكن الحساسة في البلاد و ذلك في محاولة منهم لتشويه مفهوم الثورة عند البسطاء من عامة الشعب لتمهيد الطريق لجبهة تحفظ لهم مصالحهم ، و تسيطر على البلاد بقبضة من حديد كانت هذه الجبهة هي جبهة الخلاص الوطنى التي أنبثقت من الجيل الثاني من الشيوعيين ، و التي كان يتزعمها إيون إيليسكو أحد رجال الديكتاتور المخلوع نيكولاي تشاوتشيسكو و نائبه فـ سيطرت جبهة الخلاص الوطني على وسائل الإعلام الرسمية و قامت بعمل دعاية مضادة لخصومهما السياسيين من الأحزاب الديمقراطية التى عملت على الظهور من جديد بعد سنوات عديدة من العمل السري عمل إيون إيليسكو على إعادة نظام الديكتاتور المخلوع نيكولاي تشاوتشيسكو بجلب أعضاء نظامه للظهور من جديد على الساحة السياسية و ذلك بعد عقد صفقات معهم ..

أنتبه شباب رومانيا الثوري لمثل هذه الأمور فـ أندلعت المظاهرات من جديد و قاموا بعمل إعتصامات ، و كان التفاف إيون إيليسكو على الثورة بترشيحه لنفسه لفترة ثانية لرئاسة رومانيا بمثابة الفتيل الذي أثار الشباب الروماني لجأ إيون إيليسكو للإعلام ، فشكك في شباب رومانيا الثائر ، و أتهمهم بالعمالة للخارج ، و تلقى التمويل من الجهات الخارجية بهدف زعزعة أمن و إستقرار البلاد ، و بالفعل بدأ في محاكماتهم محاكمات عاجلة ، و عمل على التنكيل بكل من يعارضه ، بحجة العمل على زعزعة أمن و إستقرار البلاد ، و أوهم الشعب البسيط بأنه هو الوحيد القادر على توصيل رومانيا إلى بر الأمان و حماية البلاد من الخطر الخارجي ..

و بالفعل نجح إيون إيليسكو في التأثير على عموم الشعب من البسطاء ، فتعاونوا معه و بدأوا في مهاجمة شباب رومانيا الثائر و عندما أشتعلت المواجهات أستعان إيون إيليسكو بألآف العمال من المناجم ، و صور لهم أن شباب رومانيا الثأر هم خونة و عملاء ، و يريدون خراب البلاد فجلبهم في شاحانات إلى العاصمة بوخارست ، و قام بتسليحهم بأسلحه متطورة ، و هجموا الطلبة لمدة يومين أسفر الصدام عن وقوع المئات من القتلى وآلاف الجرحى ، قدم إيون إيليسكو بعد ذلك الشكر لعمال المناجم عما قدموه من خدمه لوطنهم لقيامهم بالتصدي لهؤلاء العملاء حسب وصفه لهم فـ نجحت جبهة الخلاص الوطني في إجهاض الثورة الرومانية بعد عام و نصف فقط من قيامها و فقدت الثورة الكثير من التعاطف الدولي لها ، و فاز إيون إيليسكو بالرئاسة بأغلبية ساحقه بنسبة 85 % عن طريق التزوير ..

عن نزار سمير

انظر ايضاً

” الكاتالانية ” : تيارًا فكريًا سياسيًا وثقافيًا يهدف إلى الحفاظ على هوية وقيم كاتالونيا ..

تعتبر الكاتالانية تيارًا فكريًا سياسيًا وثقافيًا يهدف إلى الحفاظ على هوية وقيم كاتالونيا وتعزيز تقاليدها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *