الرئيسية / تحقيقات / حروب عربية / التحالف العربي : قصف مركز نقل الدم بصنعاء في عام 2018 م كان بـ ” الخطأ ” ..

التحالف العربي : قصف مركز نقل الدم بصنعاء في عام 2018 م كان بـ ” الخطأ ” ..

أقر التحالف العربي الذي تقوده السعودية، بقصف المركز الوطني لنقل الدم في صنعاء عام 2018، وقال إنه بسبب “خلل في قنبلة”.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي للمتحدث باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن (تابع للتحالف)، منصور المنصور، مساء الأربعاء، ردا على اتهامات منظمات دولية حيال أخطاء ارتكبها قوات التحالف العربي خلال عملياتها العسكرية في اليمن، وفق وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وقال المنصور إن قوات التحالف استهدفت بقنبلة محطة وقود في صنعاء قام الحوثيون بالاستيلاء عليها، في أبريل/نيسان 2018، غير أن خللًا في القنبلة أدى إلى قصف مبنى المركز الوطني لنقل الدم ووقع أضرار به.

وأوضح: “لم تقع انفجارات داخل مبنى المركز الوطني لنقل الدم نتيجة سقوط القنبلة كونها إسمنتية لا تحتوي على مواد متفجرة”.

وعزا المنصور ذلك إلى أن مبنى المركز الوطني لنقل الدم، يبعد مسافة 200 متر تقريبًا عن محطة الوقود التابعة للحوثيين في صنعاء.

وأوصى المنصور دول التحالف العربي بتقديم مساعدات بسبب الأضرار التي لحقت بمبنى المركز الوطني لنقل الدم، “نتيجة سقوط القنبلة بالخطأ”.

وفي 28 أبريل/ نيسان 2018، أدانت منظمات حقوقية محلية ودولية، استهداف طيران قوات التحالف العربي للمركز الوطني لنقل الدم بصنعاء، والذي يعد أحد أهم المنشآت الصحية الحيوية في اليمن.

وقال المركز القانوني للحقوق والتنمية (غير حكومي، مقره اليمن) في بيان آنذاك، إن غارة جوية استهدفت المركز أدت إلى توقفه عن تقديم الخدمات بسبب تعطل الأجهزة وإتلاف وتضرر المستلزمات الطبية وتدمير أجزاء من المبنى.

ويواجه التحالف العربي انتقادات دولية، من بعض الدول الغربية ومنظمات حقوقية والأمم المتحدة، على خلفية ورود تقارير تفيد بمقتل آلاف المدنيين جراء غاراته على اليمن، فيما ينفي التحالف استهداف مدنيين.

ومنذ مارس/آذار 2015، يدعم تحالف عسكري عربي تقوده السعودية، القوات الحكومية في اليمن بمواجهة الحوثيين في حرب خلفت أزمة إنسانية حادة هي الأسوأ في العالم، وفقًا لوصف سابق للأمم المتحدة.

عن admin

انظر ايضاً

الحوثيون يقصفون مقر قيادة المنطقة العسكرية الثالثة في مدينة ” مأرب ” بصاروخ باليستي ..

قصفت جماعة الحوثي، مساء يوم أمس السبت 12 سبتمبر 2020 م، مقر قيادة المنطقة العسكرية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *