الرئيسية / سياسة / تقارير عربية / البرلماني المصري ” ممدوح مقلد ” : ليس لدينا نية لمحاربة إثيوبيا ..
" سد النهضة الإثيوبي "

البرلماني المصري ” ممدوح مقلد ” : ليس لدينا نية لمحاربة إثيوبيا ..

أكد وكيل أول لجنة الدفاع والأمن القومي في البرلمان المصري “ممدوح مقلد” أن بلاده لم تعلن أن لديها نية لمحاربة إثيوبيا.

جاء تصريح “مقلد” في تصريحات خاصة لقناة “روسيا اليوم”، ردا على إعلان رئيس الوزراء الإثيوبي “أبي أحمد علي” أنه “إذا كانت هناك حاجة للحرب مع مصر بسبب سد النهضة؛ فنحن مستعدون لحشد ملايين الأشخاص، لكن المفاوضات هي التي يمكن أن تحل الجمود الحالي”.

غير أن ” ممدوح مقلد ” قال: “لن نصمت إذا منعت إثيوبيا المياه عن مصر، سنفوض الرئيس لخوض الحرب، لكن لا نأمل أن تصل الأمور لهذا الحد”، معتبرا أن تصريحات رئيس وزراء إثيوبيا حول حشد الملايين لخوض حرب ضد مصر لها أهداف أخرى.

وأوضح” ممدوح مقلد ” أن هذه التصريحات هدفها محاولة رئيس الوزراء الإثيوبي لجعل شعبه يلتف حول قيادته السياسية، مؤكدا أن مصر لم تعلن أن لديها نية لمحاربة إثيوبيا.

وتقوم إثيوبيا منذ عام 2012 بتنفيذ مشروع واسع النطاق يطلق عليه اسم “سد النهضة الكبير” على نهر النيل الأزرق، الذي سيؤدي تشييده وفقا للخبراء إلى نقص المياه في السودان ومصر اللتين يمر بهما مجرى نهر النيل كدولتى مصب.

من جانبه، قال الناطق بأسم الرئاسة المصرية “بسام راضي” إن قضية سد النهضة ستكون مطروحة بين الرئيس “عبدالفتاح السيسي” ونظيره الروسي “فلاديمير بوتين” ضمن لقائهما في سوتشي، مشيرا إلى أن بلاده ستطرح هذه القضية في كل اللقاءات الدولية.

وقال ” بسام راضي “، في تصريح لوكالة “سبوتنيك”: “موضوع سد النهضة يتم بحثه في معظم اللقاءات الثنائية مع زعماء العالم لشرح وجهة النظر المصرية، وما تم التوصل إليه، وما تم من إجراءات، وما هو عالق، على أن يتحمل كل جانب المسؤولية؛ فهو موضوع يعتبر قاسما مشتركا في كل اللقاءات مع زعماء العالم وبطبيعة الحال مع الرئيس بوتين”.

وتتزامن تلك التصريحات مع قول “آبي أحمد”، أمام البرلمان الإثيوبي، الثلاثاء، إنه إذا اضطرت بلاده إلى خوض حرب بشأن سد النهضة، فيمكن لها أن تحشد الملايين من أجل المواجهة.

وقال رئيس الوزراء الإثيوبي إن “البعض يقول أشياء بشأن استخدام القوة من جانب مصر، يجب التأكيد على أنه لا توجد قوة يمكن أن تمنع إثيوبيا من بناء السد”.

وتابع: “إذا كانت هناك حاجة إلى خوض حرب فيمكننا حشد الملايين، وإذا أطلق البعض صاروخا، فيمكن للآخرين استخدام القنابل، لكن هذا ليس في صالحنا جميعا”.

وشدد “آبي أحمد” على أن إثيوبيا مصممة على إنهاء مشروع سد “النهضة”، الذي بدأه القادة السابقون؛ لأنه “مشروع ممتاز”، حسب قوله.

كما نقلت وكالة الأنباء الإثيوبية عن رئيس الوزراء الإثيوبي قوله: “سد النهضة سيستمر كما هو مخطط له، ولا يمكن لأحد أن يوقف إكمال هذا المشروع الحيوي والمفصلي للبلاد”.

وأضاف: “ستواصل إثيوبيا بناء السد واستخدامه لتوليد الطاقة دون إلحاق أي أذى بالاحتياجات المائية للبلدان المجاورة”.

ورفضت إثيوبيا، الشهر الماضي، اقتراحا لمصر بشأن تشغيل السد. وتمثل الاقتراح المصري في إطلاق إثيوبيا 40 مليار متر مكعب من المياه كل عام، وإطلاق المزيد من المياه عندما يكون سد أسوان (جنوبي مصر) أقل من 165 مترا فوق مستوى سطح البحر، إضافة إلى دعوة طرف رابع في المفاوضات حول الأزمة.

كانت وزارة المياه والري الإثيوبية وصفت الاقتراح المصري الجديد بأنه “عبور للخط الأحمر”.

وتقول إثيوبيا إنها تهدف من بناء سد النهضة الكبير إلى تأمين 6 آلاف ميغاواط من الطاقة الكهرومائية، ولا تهدف إلى تخزين المياه أو إلحاق الضرر بدول المصب.

عن admin

انظر ايضاً

38.3 مليار دولار عجز تجارة مصر غير النفطية خلال العام الماضي 2020 م ..

كشفت بيانات مصرية رسمية عن بلوغ عجز الميزان التجاري غير النفطي 38.3 مليار دولار خلال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *