الرئيسية / تحقيقات / إغتيالات / الأمير السعودي المعارض تركي بن بندر ، أخطر أمراء آل سعود ، شكل خطراً كبيراً على العائلة المالكة من العاصمة الفرنسية ” باريس ” ..

الأمير السعودي المعارض تركي بن بندر ، أخطر أمراء آل سعود ، شكل خطراً كبيراً على العائلة المالكة من العاصمة الفرنسية ” باريس ” ..

الأمير تركي بن بندر بن محمد بن عبد الرحمن آل سعود أمير سعودي معارض ، و هو أخ الشاعر المعروف سعود بن بندر بن محمد بن عبد الرحمن آل سعود.

ولد في عام 1964 م بمدينة الرياض ، تركي بن بندر آل سعود ، لقب نفسه بـ ( حفيد الجدين ) ، كان يرأس مجلس إدارة مجموعة حفيد الجدين السعودية ، والدته هي الأميرة البندري بنت عبد العزيز ، الإبنة العاشرة للملك عبد العزيز بن عبدالرحمن آل سعود ، توفيت البندري في العام 2008 م ، و كان ضابطاً في المرور برتبة نقيب و عضو شرفي في نادي النصر ” سابقاً ” و جدته من جهة والدته هي الأميرة الجوهرة بنت سعد السديري و ترتيبه بين الأولاد التاسع بعد الأمير متعب.

 سبب تسميته بحفيد الجدين 

سمي بهذا اللقب لأن جده من والده و هو الأمير محمد بن عبد الرحمن آل سعود ، و جده من والدته هو الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود موحد المملكة العربية السعودية.

حياته المهنية 

حصل الأمير تركي على بكالوريوس علوم عسكرية من كلية الملك عبدالعزيز الحربية ، و عين في سلاح المشاة في شرورة ، ثم نقل إلى قطاع وزارة الداخلية مرور الرياض ( قسم البحث و التحري ) و حصل على دورات متخصصة بعلوم المرور و الشرطة الدولية ما بين ، و عين مساعداً لمدير شعبة السلامة – مدير الإعلام المروري و الشؤون الرياضية بالمرور و الخدمات الطبية.

من ثم بعد ذلك بفترة قدم إستقالته و قبلت ليتفرع لأعمال والديه التجارية ، و أسس عدة مؤسسات و بعد وفاة الأمير محمد بن بندر تسلم مجموعة البنادر العالمية و تولى إدارتها كرئيس لمجلس الإدارة.

كان كاتباً في صحيفة الحقائق اللندنية سابقاً و من كتبه ” هذه هي حقيقتنا “.

و له العديد من الكتابات مثل ( أحلامنا المسروقة ) ، و ( عالم الفشخرة ) و كتب عن الملك الفهد و من أشعاره ” أنا أحمد الله على كل حال “.

قضية الأمير حقوق تركي بن بندر

قال تركي بن بندر عن أن الملك عبد الله بن عبد العزيز قد أستولى على قطعتين أرض من أخته الأميرة البندري بنت عبد العزيز و هي في نفس الوقت والدة الأمير تركي بن بندر أن والدته قد ماتت قهراً جراء عمليات النهب هذه التي تعرضت لها و تعرض لها أولادها على مدى أربعين عاماً.

و أكد تركي أن من بين الناهبين لأسرته مع الملك عبد الله ، الأمير نايف بن عبد العزيز و إبنه سعود بن نايف ، و في مكالمة مسربة أجريت معه من قبل وكيل وزارة الداخلية السعودية ، أحمد بن محمد السالم ، أنه بسبب مطالبته بحقوقه و حقوق أسرته تم تلفيق تهمة له بالإنقلاب على الحكم و الإدمان على المخدرات و قال بأنه لا يدخن حتى يقترب من هذه الآفة.

قال بأن الأمراء الكبار و منهم الأمير نايف بن عبد العزيز رتبوا لوالده زواجا من أميرة تمتلك بيوت فيها شبهة في جدة و الرياض دون علمه و أن وزراة الداخلية تعلم بهذا و لم تفعل شيئاً.

خلافه مع الحكومة السعودية 

كان من منتقدين و معارضين السياسة الحكومة السعودية ، يتهم الحاكمة السعودية بنهب أمواله و الإستيلاء على أموال والدته( الأميرة البندري بن عبد العزيز آل سعود ) ، و سجن بسبب شكوى رفعت لسمو وزير الداخلية أنذاك الأمير نايف بن عبدالعزيز ، و بعده نفي إلى العاصمة الفرنسية ” باريس “.

الأمير تركي بن بندر ، هو أمير من عائلة آل سعود يدعي أنه من أحفاد سعود ، كان يعيش في العاصمة الفرنسية ” باريس ” و يعرف عنه عشقه للخمور و القمار ، من باريس عرض على تويتر وثائق و أسرار خطيرة و حساسة عن العائلة المالكة في السعودية.

في عام 2015 م أختفى فجأة من باريس ، هناك صديق مقرب للأمير تركي يقول أنه تم إختطاف الأمير تركي و إعادته للسعودية و سجنه بسجن تحت الأرض و تم تصفيته.

الأمير تركي بن بندر ، هو أخطر أمراء عائلة آل سعود فقد كان يمتلك وثائق و أسرار كبيرة عن العائلة المالكة و تحدث بها.

في عام 2015 م تحدث الأمير تركي عن أسرار الإنقلاب الذي قاده السيسي و كيف الملك سلمان دفع أموال ضخمة للجيش المصري ، كما طالب بالإنقلاب على العائلة المالكة و إسقاط حكمها.

الأمير تركي بن بندر ، بالرغم أنه كان في سن الشباب ألا أنه عرض وثائق و أسرار خطيرة مما شكل خطراً على العائلة المالكة في عدة أمور ، و لذلك تم إختطافه و إخفاءه و سجنه بسجن تحت الأرض بالسعودية و تم تصفيته.

عن admin

انظر ايضاً

جيش المهدي .. تنظيم عراقي شيعي مُسلح، أسسه ” مقتدى الصدر ” في أواخر عام 2003 م لمواجهة القوات الأمريكية ..

جيش المهدي تنظيم عراقي شيعي مسلح أسسه مقتدى الصدر في أواخر عام 2003 م لمواجهة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *