الرئيسية / تقارير دولية / الأمم المتحدة تعلق المساعدات الإنسانية في شمال غربي إقليم ” تيجراي ” في ” إثيوبيا ” وتتحدث عن الأزمة الدائرة ..

الأمم المتحدة تعلق المساعدات الإنسانية في شمال غربي إقليم ” تيجراي ” في ” إثيوبيا ” وتتحدث عن الأزمة الدائرة ..

علقت وكالات إغاثة عملها في منطقة في إقليم ” تيجراي ” الإثيوبي بعد غارة جوية دامية على مخيم للنازحين، كما أعلنت وكالة الإستجابة الطارئة في حالات الكوارث التابعة للأمم المتحدة، يوم الأحد الماضي 9 يناير 2022 م.
وقال ” مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ” في بيان له، إن الهجوم الذي وقع منتصف مساء يوم الجمعة الماضية 7 يناير 2022 م في بلدة ” ديديبت ” في شمال غربي إقليم ” تيجراي “، أنه أدى إلى إصابات كثيرة في صفوف المدنيين بين قتيل وجريح بحسب معلوماته الأولية.
وأضاف أن ” شركاء في المجال الإنساني علقوا نشاطهم في المنطقة بسبب التهديدات المستمرة بضربات طائرات مسيرة “.
وقالت جبهة ” تحرير شعب تيجراي “، يوم السبت الماضي، إن الهجوم أسفر عن مقتل 56 شخصًا، في حين تحدث مسؤول في المستشفى الرئيسي بالمنطقة عن 55 قتيلًا و126 جريحًا.
وقال ” مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “، إن نقص الإمدادات الأساسية، وخصوصًا الإمدادات الطبية والوقود، يعرقل عملية معالجة الجرحى ويؤدي إلى الإنهيار شبه التام للنظام الصحي في تيجراي.
وأضاف أن تكثيف الضربات الجوية ينذر بالخطر، ونذكر مجددًا جميع أطراف النزاع بإحترام إلتزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي.
ويأتي الهجوم بعد إفراج الحكومة الإثيوبية عن العديد من مسؤولي المعارضة من جبهة ” تحرير شعب تيجراي ” وأحزاب أخرى، ودعوتها إلى ” مصالحة وطنية “.
وحملت جبهة ” تحرير شعب تيجراي ” السلاح منذ أن أرسل رئيس الوزراء الإثيوبي ” آبي أحمد ” الجيش الفدرالي إلى الإقليم في نوفمبر 2020 م لإطاحة السُلطات المحلية المنبثقة من الجبهة التي تحدت سُلطته وأتهمها بـ ” مهاجمة قواعد عسكرية “.
وتمكنت جبهة ” تحرير شعب تيجراي ” من شن هجوم مضاد أدى لإستعادتهم معظم المنطقة في نهاية يونيو 2021 م والتقدم في إقليمي ” أمهرة وعفر المجاورين “، وقد أكدوا في شهر نوفمبر الماضي أن قواتهم باتت على بُعد ” 200 كيلو مترًا ” من العاصمة ” أديس أبابا “.
وأودى النزاع بالآلاف، فيما تخضع ” تيجراي ” وفق الأمم المتحدة إلى حصار يعوق إيصال المساعدات الإنسانية.
وأنكفأ المتمردون نهاية ديسمبر 2021 م إلى معقلهم في ” تيجراي ” في مواجهة هجوم شنته القوات الحكومية التي أستعادت السيطرة على سلسلة من البلدات الإستراتيجية.
وتراجعت الإشتباكات منذ إنسحاب الجبهة إلى إقليم ” تيجراي ” لكن المتمردين يواصلون إتهام الحكومة بشن ضربات دامية بطائرات مسيرة في الإقليم.
وقد أفادت الأمم المتحدة هذا الأسبوع أن ثلاثة أشخاص آخرين قتلوا في غارة جوية على مخيم للاجئين في المنطقة.
ووصف ” مكتب الشؤون الإفريقية ” في وزارة الخارجية الأمريكية الهجمات بأنها غير مقبولة، داعيًا عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الإجتماعي ” تويتر “، إلى وضع حد فوري للأعمال العدائية والإسراع إلى إطلاق حوار وطني جامع، والسماح بوصول المساعدات بدون عوائق إلى جميع المناطق الإثيوبية التي تحتاج إليها.

عن admin

انظر ايضاً

العراق | إعادة إنتخاب ” محمد الحلبوسي ” رئيسًا للبرلمان ..

أعاد البرلمان العراقي، يوم الأحد الماضي 9 يناير 2022 م، إنتخاب ” محمد الحلبوسي “، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *