الرئيسية / المزيد / الأدب المصري القديم : فلسفة وعُمق وإبداع العقل المصري ..

الأدب المصري القديم : فلسفة وعُمق وإبداع العقل المصري ..

عرف المصريون القدماء أنواعاً مختلفة من الأدب منذ القدم ، ففي مصر القديمة كانت هناك القصص التي رواها قدماء المصريين للتسلية أو لإيصال مضمون وجوهر رسالة أو حكمة أخلاقية، وكانت أقدم القصص وأحبها لدى المصريين ” قصة سنوحي”، وكانت السير الذاتية أقدم أشكال الأدب المصري القديم ، وهناك الكثير من الأمثلة التي تتمتع بالجودة العالية.
ظهرت الكتابة في مصر القديمة سواءً الهيروغليفية لأول مرة تاريخياً في نهاية الألف الرابعة قبل الميلاد في مرحلة متأخرة من عصر ما قبل الأسرات.
وفي عصر الدولة القديمة، شملت الأعمال الأدبية النصوص الجنائزية والرسائل والتراتيل الدينية والقصائد والسير الذاتية التي خلد بها الشخصيات البارزة أعمالهم.
وحتى عصر الدولة الوسطى، لم يكن الأدب السردي المصري قد ظهر، فقد كانت هناك ” ثورة فكرية “، نتيجة ظهور نتاج أدبي لطبقة النخبة العاملة في الحكومة والديوان الملكي للفرعون الحاكم. ومع ذلك، هناك اختلاف في الآراء بين العلماء المعاصرين حول اقتصار الأدب المصري القديم على إنتاج النخبة الإجتماعية والسياسية.
الأدب المصري القديم هو الأدب الذي كتب باللغات المصرية في مصر القديمة منذ عصر الفراعنة حتى سقوط مصر في قبضة الإمبراطورية الرومانية، وهو يمثل مع الأدب السومري أقدم الآداب المعروفة ويضم العديد من النماذج القصصية والشعرية، بما في ذلك النقوش على جدران المقابر والمعابد والمسلات والأعمدة، قد تجد الكثير من الحكايا والأساطير والمدونات الدينية بل والفلسفية، سيرٌ ذاتية وتأريخات، شعر وترانيم، مقالات شخصية، تسجيلات للمحاكمات، على الرغم أن هذه النماذج لا تُعد أدب بالشكل الدارج، إلا أنه قد تم تصنيفهم كذلك في الدراسات المصرية نظرًا لتميز تلك الكتابات بسماتٍ أدبيةٍ مصقولة خاصةً إبتداءً من عصر المملكة الوسطى، وقد دون الأدب المصري القديم على طائفة واسعة من المواد، شملت مخطوطات البردي وألواح الحجر الجيري والفاينس والألواح الخشبية لم يصل إلى أيدينا من تلك النصوص إلا النذر اليسير، يرجع ذلك إلى البيئة الرطبة التي يسببها الفيضان السنوي للنيل، والتي لا تصلح لحفظ النقوش والبرديات، بينما حفظت البيئة الصحراوية الجافة القطع المدفونة فيها وأغلب الأدبيات المصرية القديمة.
وعلى الرغم من أن مفهوم الأدب المصري قد يضم نماذج متنوعة من الكتابة الأدبية؛ وقد يذهب أغلب الظن للنماذج الأدبية النمطية وفقًا للمقاييس الأدبية الحالية مثل، القصص والحكايا والمقالات التدوينية، إلا أن المفهوم قد يشتمل على نماذج إضافية على القدر ذاته من الصقل الأدبي الرفيع.

عن admin

انظر ايضاً

سمية ماهر : أربعة أعوام من المعاناة خلف القضبان ..

سمية ماهر إحدى النساء المعتقلات في مصر، وهي واحدة من ضمن أكثر من 10 ألف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *