الرئيسية / سياسة / إيران تستدعي القائم بالأعمال الإماراتي في طهران ..

إيران تستدعي القائم بالأعمال الإماراتي في طهران ..

ستدعى مساعد وزير الخارجية الإيراني، عباس عراقجي، القائم بأعمال دولة الإمارات في طهران إلى وزارة الخارجية، لإبلاغه بإدانة ايران لدعم أبوظبي، الهجوم الذي استهدف عرضا عسكريا في الأهواز، أمس السبت، وأسفر عن عشرات القتلى والجرحى.
 وكتب عراقجي، صباح اليوم على صفحته بموقع “انستجرام”: “سيتم اليوم الأحد استدعاء القائم بأعمال الإمارات إلى وزارة الخارجية في طهران وسيتم إبلاغه إدانة إيران لحماية هذه الدولة للعملية الإرهابية التي ارتكبت يوم أمس في الأهواز”.
وذكر تلفزيون “برس تي في” الرسمي، أن القرار اتخذ بسبب تصريحات أدلى بها مسؤول إماراتي لم يذكر اسمه، واتهم مسؤولون إيرانيون دولا عربية خليجية تساندها الولايات المتحدة بدعم منفذي الهجوم الذي وقع أمس السبت، وفقا لرويترز.
واستدعت الخارجية الإيرانية، مساء أمس السبت، رؤساء البعثات الدبلوماسية لكل من هولندا والدنمارك وبريطانيا لدى طهران، على خلفية الهجوم الدامي في مدينة الأهواز جنوب غربي إيران.
وقال المتحدث باسم الخارجية، بهرام قاسمي، إن الوزارة أعربت للسفيرين الهولندي والدنماركي، والقائم بالأعمال المؤقت في السفارة البريطانية (لغياب السفير البريطاني في طهران) عن احتجاج إيران الشديد على منح حكومات الدول الثلاث ملاذات لمجموعات إيرانية معارضة تمارس الإرهاب.
ونقلت وكالة “إرنا” الإيرانية الرسمية عن قاسمي قوله: “ليس مقبولا ألا تدرج هذه الجماعات على قائمة الاتحاد الأوروبي للمنظمات الإرهابية ما دامت لم تنفذ أي هجوم إرهابي في أوروبا”.
وفي وقت سابق، قال المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية العميد أبو الفضل شكارجي، وفقا لما نقلته وكالة “رويترز” إن منفذي الهجوم لا ينتمون إلى تنظيم “داعش” الإرهابي، لكنهم على صلة بأمريكا وإسرائيل. وتابع “منفذو عملية الأهواز اعتمدوا على الاستخبارات الأمريكية والموساد، ومولتهم ودربتهم دولتان خليجيتان”.
وكان هجوما إرهابيا قد وقع صباح، أمس السبت، على عرض عسكري في مدينة الأهواز، أوقع 24 قتيلا و53 جريحا، بينهم عناصر من الحرس الثوري الإيراني ومدنيين وأطفال.

عن admin

انظر ايضاً

التحالف الدولي يطمئن ” قوات سوريا الديمقراطية ” : المهمة في سوريا والعراق لم تتغير ..

قال المتحدث باسم التحالف الدولي العقيد مارتن ماروتو، إن مهمة التحالف في سوريا والعراق لم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *