الرئيسية / تحقيقات / حقوق وحريات / إرتفاع عدد المعتقلات في السجون خلال العام الماضي 2018 م إلى 70 سيدة ..

إرتفاع عدد المعتقلات في السجون خلال العام الماضي 2018 م إلى 70 سيدة ..

ارتفع عدد المعتقلات في السجون خلال العام الماضي 2018 م ليصل إلى 70 معتقلة بخلاف من تم إخلاء سبيلهن، بحسب بيان صادر عن حركة “نساء ضد الانقلاب” الإثنين.

وقالت الحركة في بيانها الذي جاء بعنوان “حصاد عام 2018”: “يمضي عام 2018 تاركا خلفه الكثير مما تعانيه المرأة المصرية حيث شهدت خلاله المرأة حالة غير مسبوقة من الانتهاكات التي تنوعت ما بين اعتقال وتعذيب وإخفاء قسري”.

ولفت البيان إلى ارتفاع حالات الإخفاء القسري بشكل غير مسبوق، حيث تم اخفاء عدد كبير من السيدات والفتيات من بينهن حقوقيات، بينما لا تزال 7 سيدات قيد الإخفاء القسري حتى الآن.

وتطرقت الحركة إلى الأحكام القضائية التي تقضي على مستقبل المرأة المصرية، حيث تم “الحكم على بعض السيدات بأحكام قاسية”.

وعن الإهمال الطبي داخل المعتقلات، قالت الحركة: “السيدات داخل المعتقلات المصرية تتعرض للإهمال الطبي المتعمد بحقهن، فتارة يتم رفض إدخال العلاج اللازم لهن، أو يتم التعنت في توقيع الكشف الطبي عليهن أو نقلهن إلى المستشفيات، مع عدم تحقق الحياة الآدمية داخل المعتقل وغياب مقومات الحياة، الأمر الذي يزيد الوضع سوءا ويؤدي إلى تدهور حالتهن الصحية”.

وأشار البيان إلى اعتقال 5 صحفيات تعسفيا، بخلاف “من تم الإفراج عنهن بعد انقضاء مدة حبسهن أو تجاوز مدة الحبس الاحتياطي”.

وأكملت: “استمرارا لتنوع وسائل الانتهاكات بحق المرأة المصرية، لم تسلمن أيضا من وضعهن على قوائم الإرهاب، فعدد من تم إدراج أسمائهن بقوائم الإرهاب تجاوز 151 سيدة، كان آخرهن 4 سيدات تم إدراج أسمائهن الشهر الماضي”.

وتابعت: “لم يترك السيسي ونظامه أي منفذ للمرأة المصرية تستطيع فيه ممارسة حياتها الطبيعية، فحينما يريدون السفر والخروج من جحيم العيش في بلادهن يتم اعتقالهن من المطار قبيل المغادرة، كأن النظام العسكري في مصر يبث رسالته بأن المرأة المصرية لم يعد يتسع لها المكان إلا في سجون العسكر”، موثقة اعتقال 5 سيدات وفتيات من مطار القاهرة مؤخرا.

وطالبت حركة “نساء ضد الانقلاب” بإنهاء الحكم العسكري في مصر الذي أكدت أنه أهدر الحقوق وضيع الحريات، داعية لمحاسبة “كل من شارك في الاعتداء على نساء مصر بقول أو فعل، ومحاكمته أمام المحاكم الدولية وتوقيع العقوبة التي يستحقها”.

كما طالبت بإنهاء “الأحكام الجائرة بحق نساء مصر، والإفراج عن المعتقلات، وجلاء مصير المختفيات ووضع حد لكل هذه الاعتداءات الوحشية بحق المرأة، وتطبيق القوانين المنصوص عليها بالصورة التي تحمي النساء، ومنع التعذيب الجسدي والمعنوي للإجبار على الاعتراف بما لم تقترفه المواطنة”.

وأكدت حركة “نساء ضد الانقلاب” على استمرار وقوفها وراء المرأة المصرية، ودعمها في وجه الانتهاكات التي تتم بحقها، وأنها لن تتوقف عن التنديد بكل جُرم يرتكبه النظام بحق أبناء الوطن وبناته”.

عن admin

انظر ايضاً

أم الرشراش جنة مصرية يسكنها الشياطين ..

أم الرشراش هي مدينة مصرية أحتلتها إسرائيل في 10 مارس 1949 م وحولت أسمها إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *