الرئيسية / الرئيسية / صحافة ووكالات أنباء / صحافة دولية / ” أوراسيا ديلي ” : على تركيا تحمل مسؤولياتها في إدلب .. ” القاعدة ” تحتل شمال سوريا ..

” أوراسيا ديلي ” : على تركيا تحمل مسؤولياتها في إدلب .. ” القاعدة ” تحتل شمال سوريا ..

نشرت “أوراسيا ديلي” مقالا حول عجز الجماعات الموالية لتركيا في إدلب عن تنفيذ سياساتها، بشكل مستقل، وهزيمتهم أمام “النصرة”.

وجاء في المقال: يقوم تنظيم القاعدة بالسيطرة على منطقة إدلب لخفض التصعيد، طاردا الجماعات الموالية لتركيا. خلال أسبوع، استحوذت “هيئة تحرير الشام” على أكثر من 50 بلدة في المحافظة، وتسيطر الآن على أكثر من 60٪ من أراضيها.

وفي الصدد، يرى الخبير العسكري يوري ليامين أن هيئة تحرير الشام قد تكون قادرة على فرض سيطرتها الكاملة على إدلب. “على الأقل، يبدو منافسوهم الآن محبطين بسبب التقدم السريع لقوات الهيئة وعدم استعداد تركيا لدعمهم ضدها”. ويضيف أن أنقرة لا يبدو أنها تريد التورط في الصراع في إدلب، لأن قضية تركيا المركزية هي المسألة الكردية، على خلفية عدم اليقين بشأن الوضع في منبج وشرق الفرات.

وقال ليامين: “إلى حد ما، قد يكون نجاح هيئة تحرير الشام مفيدا للأتراك. بما أن بعض المقاتلين من الفصائل المهزومة، الذين لا يرغبون في الانضمام إلى الهيئة، مضطرون الآن إلى اللجوء للأتراك في عفرين، ما يعني المزيد من “لحم المدافع” للهجوم على الأكراد. فالمقاتلون بعد خسارتهم كل شيء في إدلب، سيعتمدون بشكل كامل على الأتراك”.

في هذه الأثناء، وجدت تركيا، المسؤولة عن الوضع في منطقة إدلب لخفض التصعيد، نفسها عند مفترق طرق: الالتزام بالاتفاقيات مع روسيا وتطهير المحافظة من الراديكاليين الذين لم يعد من الممكن تجاهل نفوذهم في إدلب، أو إيصال الوضع إلى الحد الذي يجبر الجيش الحكومي السوري على إحلال النظام في المنطقة.

من الواضح تماما أن الجماعات الموالية لتركيا أثبتت مرة أخرى أنها غير قادرة على تنفيذ خطط أنقرة بشكل مستقل، على الرغم من عدد أفرادها الكبير والامدادات الكافية بالأسلحة.

عن admin

انظر ايضاً

صحيفة ” الإندبندنت ” البريطانية : التوتر السعودي الإمارتي الأخير الذي تجلى في الملف النفطي، سببه الرئيسي التغيير الحادث في واشنطن ..

قالت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية، إن التوتر السعودي الإمارتي الأخير الذي تجلى في الملف النفطي، سببه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *