الرئيسية / تحقيقات / حقوق وحريات / أنقذوا رباب .. مطالبات بالإفراج عن معتقلة مصرية مصابة بـ ” السرطان ” ..

أنقذوا رباب .. مطالبات بالإفراج عن معتقلة مصرية مصابة بـ ” السرطان ” ..

طالبت منصة “نحن نسجل” الحقوقية، و”التنسيقية المصرية للحقوق والحريات”، السلطات المصرية بإنقاذ المعتقلة “رباب عبدالمحسن” والتي تعاني من تدهور حاد في حالتها الصحية داخل محبسها في القاهرة.

وتعاني “رباب”، المدرج اسمها في قضية على خلفية سياسية، من بؤرة سرطانية صغيرة في الكبد وذلك قبل اعتقالها؛ لكنها تطورت بعد تعرضها للتعذيب والإهمال الطبي داخل مقر الأمن الوطني ثم سوء أوضاعها داخل سجن القناطر.

مرض يتطور

وطالبت منصة “نحن نسجل”، في بيان لها، السلطات المصرية بالتعامل بمسؤولية والعمل على إنقاذ المحتجزة “رباب عبدالمحسن عبدالعظيم”، والتي تعاني من تدهور حاد وملحوظ في حالتها الصحية، ووصولها إلى حد الخطر المحدق على حياتها.

وأضافت أنها وردت إليها معلومات تفيد بتدهور الحالة الصحية للمحتجزة التي تبلغ من العمر 37 عامًا، بدرجة لم تصل إليها من قبل، حيث لا تتوقف “رباب” عن الغثيان والقيء المصاحب بالدم نتيجة الإهمال الطبي التي تعاني منه داخل سجن القناطر النسائي بالقاهرة.

ويتم إعطاؤها أدوية بغرض وقف القيء فقط دون البحث عن أصل الحالة والتعامل معها بعد تشخيص طبي سليم يعقبه برنامج علاجي يحد من المرض، ما تسبب في استمرار الغثيان والقيء وبصورة تصاعدية، وفق المنصة.

وخاطبت المنصة الحقوقية، السلطات المصرية باتخاذ الإجراءات الطبية اللازمة من أجل علاج “رباب”، و”حماية حياتها من مخاطر إن استمرت ستنتهي بوفاتها بل بقتلها”.

واختتمت بيانها بالقول “أنقذوها من أجلها ومن أجل أطفالها الأربعة الذي توفي أباهم ولم يعودوا يملكوا سوى والدتهم”.

مراحل عذاب

فيما قال بيان “التنسيقية المصرية للحقوق والحريات”، إن “رباب” بعد اعتقالها بدأت مرحلة العذاب الأول من مبنى أمن الدولة خلال فترة اختفاء قسري استمرت 10 أيام، قبل أن يتم إيداعها بسجن القناطر (شمالي القاهرة) لتبدأ مرحلة جديدة من العذاب في الحصول على العلاج بسبب تعنت الأطباء ومسؤولي السجن.

ولفتت “التنسيقية”، إلى أن إدارة السجن رفضت طلب “رباب” بتمكينها من إجراء أشعة بمستشفى القصر العيني، بعدما بدأت في تقيئ دم أسود بصورة متكررة، يصاحبه ألم شديد لا يحتمل، حتى يتم تشخيص المرض بدقة والحصول على العلاج.

وأضافت: “إدارة السجن رفضت طلبها معتمدة على تقرير من طبيب السجن ينفي مرضها وأنها تعاني من آلام في المعدة”.

أنقذوا رباب

وعبر وسم “أنقذوا رباب”، طالب ناشطون بسرعة الإفراج عنها وتمكينها من العلاج.

pery ahmed
@A_A_P_M
أنقذوا رباب من آلام المرض والعذاب
المحتجزة “رباب عبد المحسن عبد العظيم محمود”والتي تعاني من تدهور حادوملحوظ في حالتها الصحية ووصولها إلى حدالخطر المحدق على حياتها
بتموت في سجون الانقلاب وعندها اربع اطفال أيتام ليس لهم الا امهم التي تصارع الموت في سجون الانقلاب مجرمين #أنقذوا_رباب

عرض الصورة على تويتر
٧
١٢:٤٠ ص – ٢٩ أغسطس ٢٠١٩
المعلومات والخصوصية لإعلانات تويتر
٣٧ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك

❃•°˚🌸🍃زهرة 🍃🌸 ˚°•❃
@_Slovan_Queen
#رباب_عبدالمحسن 37 عام
ام لاربعة اطفال
اعتقلت في 15 اكتوبر 2016
كانت تعاني من بؤرة سرطانية صغيرة بالكبد قبل اعتقالها
ولكن تدهورت حالتها بعد الاعتقال وتدهورت الان اكثر
رباب لا تتوقف عن القئ المصاحب بالدم ويتم أعطائها أدوية بغرض ايقاف القئ فقط دون معرفة السبب ومعالجته#انقذوا_رباب

عرض الصورة على تويترعرض الصورة على تويتر
٢٦
٥:٠٩ م – ٢٩ أغسطس ٢٠١٩
المعلومات والخصوصية لإعلانات تويتر
٨٥ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك

سمية ثابت
@somayathabit0
#رباب_عبدالمحسن#الحرية_لرباب_عبدالمحسن
رباب أقدم معتقلة سياسية تحقيق. رباب قضت سنتين و8 شهور مرض وقهر
رباب مريضة سرطان كبد وحالتها كل يوم بتسوء. انشروا عنها… ادعولها

عرض الصورة على تويتر
٧
٦:٤٧ م – ٢١ أغسطس ٢٠١٩
المعلومات والخصوصية لإعلانات تويتر
مشاهدة تغريدات سمية ثابت الأخرى

وسبق أن ناشدت “رباب”، المجلس القومي لحقوق الإنسان وحقوق المرأة ومنظمات حقوق الإنسان بتبني قضيتها ومساعدتها في تلقي العلاج.

وكتبت “رباب” من محبسها رسالة مؤثرة عبرت خلالها عن شعورها باليأس، وعدم اهتمام أحد بأوضاعها وعجزها وأوضاعها غير الإنسانية ومواجهتها للمرض والموت داخل محبسها وحيدة وبعيدة عن أطفالها الأربعة المحرومين منها منذ ما يقرب من ثلاث سنوات.

“رباب” أودعت لفترات وصلت لعام ونصف في مستشفى سجن القناطر نتيجة تكرار دخولها في غيبوبة ثم بدأت مع الإهمال مرحلة تقيء الدم وتتطور حالتها إلى الأسوأ.

وعادة ما تنفي السلطات انتقادات المنظمات الحقوقية المستقلة، وتتحدث عن حمايتها لحقوق الإنسان قائلة إن السجون لا تضم سوى متهمين بقضايا جنائية فقط.

وفقًا لتقرير الحالة الحقوقية لعام 2018 الصادر عن مؤسسة الشهاب لحقوق الإنسان (مستقل) فإن المرأة عانت بمصر -وما زالت- من انتهاكات عديدة، إذ تعرضت للاحتجاز التعسفي والسجن والإهانة والتحرش داخل المعتقلات، وكذلك الحرمان من الزيارة ومنع دخول الطعام أو الأدوية.

عن admin

انظر ايضاً

حقوقيون : السلطات السوري تماطل بإطلاق سراح السجناء رغم خطر فيروس « كورونا » ..

أتهمت منظمات حقوقية يوم أمس الإثنين 6 إبريل 2020 م، السلطات السورية بالمماطلة في إطلاق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *