الرئيسية / سياسة / تحليلات / أحمد حمدي : أُختير يوم إستشهاده في حرب أكتوبر عيدًا للمهندسين ..

أحمد حمدي : أُختير يوم إستشهاده في حرب أكتوبر عيدًا للمهندسين ..

تحل اليوم ذكرى إستشهاد اللواء المهندس المصري ” أحمد حمدي “، أحد شهداء حرب أكتوبر التي وقعت بين مصر وإسرائيل في عام 1973 م.

ولد أحمد حمدي في 20 مايو في عام 1929 م، وكان والده من رجال التعليم في مدينة ” المنصورة ” الواقعة شمالي مصر.

وتخرج من قسم ” الميكانيكا ” في كلية ” الهندسة ” في جامعة ” القاهرة “.

وفي عام 1951 م ألتحق بالقوات الجوية، ومنها نقل إلى سلاح المهندسين في عام 1954 م، كما حصل على دورة القادة والأركان من أكاديمية ” فرونز ” العسكرية العليا في الإتحاد السوفيتي بدرجة إمتياز.

صاحب فكرة إقامة نقاط للمراقبة في قناة السويس

وكان ” أحمد حمدي ” صاحب فكرة إقامة نقاط للمراقبة على أبراج حديدية على الشاطىء الغربي لـ ” قناة السويس ” بين الأشجار لمراقبة التحركات الإسرائيلية ولم تكن هناك سواتر ترابية أو أي وسيلة للمراقبة وقتها، وقد نُفذت هذه الفكرة وأختار هو مواقع الأبراج بنفسه.

وتولى قيادة لواء المهندسين المخصص لتنفيذ الأعمال الهندسية في ” الجيش الثاني الميداني ” وكانت القاعدة المتينة لحرب أكتوبر 1973 م.

وعندما حانت لحظة الصفر يوم 6 أكتوبر 1973 م طلب اللواء من قيادته التحرك شخصياً إلى الخطوط الأمامية ليشارك أفراده لحظات العمل في تركيب الكباري على القناة، وتحرك بالفعل إلى القناة وأستمر وسط جنوده طوال الليل.

إستشهاده 

في يوم 14 أكتوبر 1973 م كان ” أحمد حمدي ” يشارك وسط جنوده في إعادة إنشاء كوبري لضرورة عبور قوات لها أهمية خاصة وضرورية لتطوير وتدعيم المعركة.

وأثناء ذلك ظهرت مجموعة من ” البراطيم ” متجهة بفعل تيار المياه إلى الجزء الذي تم إنشاؤه من الكوبري معرضة هذا الجزء إلى الخطر وبسرعة بديهة وفدائية قفز إلى ناقلة برمائية كانت تقف على الشاطىء قرب الكوبري وقادها بنفسه وسحب بها البراطيم بعيداً عن منطقة العمل ثم عاد إلى جنوده لتكملة العمل برغم القصف الجوي المستمر.

وقبل الإنتهاء من إنشاء الكوبري أصيب بشظية متطايرة وهو بين جنوده، وقد كانت الإصابة الوحيدة وكان هو المصاب الوحيد لكنها كانت قاتلة، وأستشهد وسط جنوده كما كان بينهم دائماً في يوم 14 أكتوبر 1973 م.

تكريمه

أُختير يوم إستشهاده ” 14 أكتوبر 1973 م ” ليكون يوم ” المهندس ” وعيد ” المهندسين “، وتم منح أسمه وسام ” نجمة سيناء ” من ” الطبقة الأولى “، كما تم إطلاق أسمه على أحد ” دفعات الكلية الحربية “.

وأطلق الرئيس المصري الراحل ” محمد أنور السادات ” أسمه على النفق الذي يعبر تحت ” قناة السويس ” ويربط ” سيناء ” بباقي أراضي ” مصر “.

عن admin

انظر ايضاً

إرتفاع التبادل التجاري بين ” المغرب وإسرائيل ” إلى ” 165 % ” خلال الشهور التسعة الأخيرة من العام الجاري ..

أفادت البيانات الصادرة عن الجهاز المركزي للإحصاء الإسرائيلي بإرتفاع التبادل التجاري بين المغرب والاحتلال بنسبة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *